زواج سوداناس

حسن فاروق : جماهير تتخصص في ذبح اللاعبين



شارك الموضوع :

لم يصدق اليوغندي جمال سالم حارس مرمي فريق المريخ مايحدث من جماهير النادي او بعض جماهير المريخ تجاه لاعب الفريق مصعب عمر، وقف اللاعب مذهولا تجاه مايجري امام عينيه لزميله، وعندما سأل عن السبب قيل له انهم يهتفون ضد اللاعب لانه حسب رؤيتهم تسبب في هزيمة الفريق امام الهلال بضربة الجزاء التي ارتكبها مع لاعب الهلال النيجيري شيبولا، شعر بالغضب تجاه المشهد، تقدم نحوهم ظنا منه انهم جماهير المريخ التي تعشق فريقها وتسانده وتدعمه في اصعب الاوقات، واعتبر مايحدث امامه لحظة غضب علي نتيجة مباراة امام الند التقليدي يمكن معالجتها بالتفاهم والتوضيح، الا ان صدمته كانت اكبر من رد الفعل الذي قوبل به، ليصاب باحباط شديد، ويخرج بعدها بالتعليق الذي نشره عبر صفحته علي الفيسبوك وتتداولته وسائل الاعلام المختلفة، ومن الصحف التي نقلته صحيفة (الزاوية) المحسوبة علي نادي المريخ في صفحتها الاولي امس وجاء فيه مايلي: ( طالب حارس المريخ جمال سالم وعبر رسالة وجهها لجماهير الاحمر عبر صفحته علي الفيسبوك، بوقف الحرب ضد لاعب الفريق مصعب عمر وضرورة دعمه، وعدم اغتياله معنويا بالهتافات بسبب وقوعه في الاخطاء في مباراة المريخ، وقال تم كرة القدم قائمة علي الاخطاء، وانه علي المستوي الشخصي سيكون معرضا للوقوع في الخطأ في اي لحظة، وقال سالم انه اذا هتقت الجماهير ضد مصعب فإن ذلك يعني تواصل الهجوم علي اللاعبين الآخرين بمافيهم هو، وقال حارس المريخ ان اللاعبين يؤدون المباريات في ظروف مختلفة، ويتحملون الظروف من اجل اسعادهم، وانه لايوجد لاعب يتعمد الوقوع في الخطأ، وان الواجب يفرض علي الجمهور دعم اللاعبين، وليس اغتيالهم معنويا بالهتافات المعادية.
وابدي الاوغندي حزنه البالغ للهتافات التي تعرض لها زميله مصعب عمر في مباراة الفريق الاعدادية امام فريق الشرطة القضارف علي خلفية تسببه في ضربة جزاء في مباراة القمة الاخيرة منحت التفوق للهلال، وقال جمال يالم انهم رأوا وجها آخر من جمهور المريخ لم يالفوه، مايعزز الخوف في نفوسهم من تعرضهم لذات الهتافات) انتهي.
ولكن مالا يعلمه اليوغندي جمال سالم ان ماشاهده ليس وجها غير مألوف في نادي المريخ ومن جماهير محسوبة علي النادي الكبير، بل جزء من تكوين النادي وثقافته في السنوات الاخيرة، فقد اصبح ذبح اللاعبين والمدربين واعلان مغادرتهم صفوف الفريق يصدر من المدرجات، وهو واقع لايصدقه جمال سالم لانه يعرف ان حدود حركة الجماهير المدرجات فقط ، وان دورها دعم الفريق واللاعبين حتي في لحظات الهزيمة، وان كرة القدم لعبة اخطأ لو شنق كل لاعب لارتكابه خطأ لما استمرت مسيرة اي لاعب اكثر من مباراة واحدة، واكرر ان المريخ لم يعرف ثقافة ذبح اللاعبين بشكلها الحديث الا في الفترات التي اصبح فيها جمال الوالي رئيسا للنادي.
ومالا يعرفه جمال سالم ان هناك سوابق يندي لها الجبين خجلا لانها تعكس مستوي الفكر الذي كان ولازال يدار به النادي، ولعل ابرزها علي الاطلاق حكاية ابراهومة التي تستحق ان تدرس في الاكاديميات والجامعات كنموذج لسوء الادارة عندنا، والقصة معروفة، وحتي لايصاب جمال سالم وغيره من المنضمين حديثا لوسطنا الرياضي بالرعب والخوف علي مستقبلهم في الوسط الرياضي او مع انديتهم، اعيد روايتها، فقد اصدر مجلس المريخ وقتها بعد استقالة مدرب مصري محمد عمر، تعيين ابراهيم حسين الشهير ب( بابراهومة) في منصب المدرب (مؤقتا)، وكان ابراهومة عضوا بمجلس الادارة الذي اصدر قرار تعيينه مدربا (مؤقتا)، وفي اول يوم يشرف فيه علي التدريب ، تعرض لحظة دخوله ارض الملعب لهجوم وهتافات من مدرجات داخل الاستاد تطالب بابعاده من التدريب، وظلت الهتافات تتصاعد حتي تدخل، تخيل من تدخل؟ تدخل جمال الوالي وكسر قرار المجلس وايد قرار الجمهور وابعد ابراهومة من التدريب الذي خرج تسبقه دموعه، ليحل محله في ذات اللحظة المدرب جمال ابوعنجة، ومنذ ذلك الوقت وقبله لم تتوقف عملية ذبح اللاعبين بامر الجماهير، ومساندة الاعلام الموالي، وتاييد المجلس او اللجنة، مع ان المجلس كان قادرا في حالة ابراهومة او مصعب علي ايقاف التدريب او المباراة واخراج الجمهور بواسطة الشرطة من الملعب.. لذا لاتستغرب جمال سالم ولك مليون حق في خوفك من ان تتعرض لما تعرض له مصعب عمر.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *