زواج سوداناس

التأمين الصحي بالخرطوم يطلق مبادرة إجلال لتوقير كبار السن



شارك الموضوع :

طرحت هيئة التأمين الصحى بولاية الخرطوم، مبادرة إجلال لتوقير الكبار، وذلك بتحسين الخدمات والرعاية الصحية لكبار السن بالدور الإيوائية والحالات الخاصة في أماكن سكنهم وفاءً وتقديراً لهم وتعظيما لسنة النبي (ص) (إن من إجلال الله تعالى إكرام ذي الشيبة المسلم)، في وقت أعفت الهيئة كبار السن فوق الـ59 عاماً من رسوم خدمات الأشعة التشخيصية والرنين المغنطيسي.
وأعلنت وزيرة التنمية الاجتماعية بولاية الخرطوم د. أمل البيلي لدى مخاطبتها إطلاق مبادرة إجلال لتوقير الكبار بدار المسنين ببحري يوم أمس، عن إعفاء كبار السن من كل الرسوم الإجرائية للدخول في الخدمة، وأشارت إلى أن هذه المبادرة تتسق مع القيم الإسلامية.
وأبانت الوزيرة أن هيئة التأمين الصحي بولاية الخرطوم كفلت 338 ألف أسرة من الشرائح الضعيفة، وأدخلت 10 آلاف من أيتام ولاية الخرطوم في مظلة التأمين الصحي، بجانب إدخال 5 آلاف من الأشخاص ذوي الإعاقة، بالإضافة الى القابلات وطلاب التعليم العالي في المظلة، وذكرت أن هيئة التأمين الصحي حققت أكبر نسبة تغطية بلغت (68,8%) باعتبارها أكبر تغطية على مستوى السودان.
من جانبه قال مدير عام الهيئة العامة للتأمين الصحي بولاية الخرطوم د. عمر حاج حسن طبقاً لـ(سونا) أن هذه المبادرة انطلقت في الأول من رمضان للفئات العمرية فوق الـ59 عاماً في 14 مركزاً صحياً، وأعلن إطلاق الخدمة الطبية بالمنازل بمحلية بحري، ومن ثم تنطلق في بقية المحليات على أن تبدأ بالأمراض غير الخطرة .
وكشف حاج حسن عن توفير الهيئة عدداً من الآليات لتلك المبادرة لقياس الضغط والسكري والعلاج الطبيعي، وتوقع أن تتوسع المبادرة لتقديم الخدمة للفئة العمرية منزلياً، وأعلن إعفاءهم من الخدمات التي تحتاج لخطابات مثل الرنين المغنطيسى والأشعة، في وقت أشار الى أن 15% من المؤمن عليهم من كبار السن تقدم لهم الخدمات في جميع المحليات.
من جهته أشار مدير دار المسنين ببحري علي الطيب، الى أهمية المبادرة، وطالب بإنزالها للمجتمع، واقترح تغيير اسم الدار من دار المسنين لدار الوقار.

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *