زواج سوداناس

حصاد الجلد ..!!



شارك الموضوع :

:: ( لكي لا نخسر المستقبل، لاتضربوا الأطفال)، أجمل ما قرأت، مقال للدكتور أمين حسن عمر – بالرأي العام، عدد البارحة – تعليقاً على حديث غير مسؤول – منسوب لوزارة التربية والتعليم – يزعم أن ايقاف الجلد في المدارس أدى إلى تطاول التلاميذ على أساتذتهم و أن بعض الأسر تستغل قانون الطفل ضد المعلمين الذين يعاقبون التلميذ بالجلد، وأن الوزارة بصدد مراجعة اللائحة .. شكراً للدكتور أمين على النصح والتحذير ..!!

:: وللأسف غير هذا البعض بالوزارة، فأن لجلد الأطفال أنصاراً في بلادنا، وهم الذين يؤمنون بقول الشاعر : (لا تحزن على الصبيان إن ضــُربوا فالضرب يفنى ويبقى العلم والأدب / الضرب ينفعهم والعلم يرفعهم، ولولا المخافة ما قرأوا وما كتبوا)..مثل هذه الأشعار إحدى (كوارث العرب)، وبها إتخذوا الأطفال (نياقاً وحميراً) لحد إستخدام السياط والخراطيش في التربية والتعليم.. تأثرنا بأشعار الجاهلية – وبأسوأ ما في عادات العرب وتقاليدهم – لحد تقديم الطفل لشيخ الخلوة أو ناظر المدرسة مرفقاً بنصيحة ( ليك اللحم ولينا العضم)..!!

:: أي مزق جلده بسياطك وخراطيشك وعده لنا عظماً فقط لاغير، بمظان هكذا يجب التربية والتعليم..والشاهد أن إضطهاد الطفل – وإسترقاق والدته – بكل أنواع العنف (ثقافة عربية)، ولقد تشبهنا وتشبعنا بهذه الثقافة..وكان من آثار هذا (التشبه)، ما شهدتها – وتشهدها – الخلاوى من إنتهاك مؤلم لحقوق الأطفال وتعذيب الصبيان بحيث يبلغ مداه ربطهم بالسلاسل والحبال على أوتاد الغرف المهجورة أو تحت لظى الشمس، أوجلدهم في المدارس لترتفع نسب التسرب وحالات الإعاقة والموت بشهادة تقارير سلطات التربية والتعليم..!!

:: أما الذين ينجون من مثلث برموده (التسرب والإعاقة والمو)، فانهم يتخرجون بشهادات أكاديمية محشوة بأمراض نفسية من شاكلة كراهية الآخر والقبول بالقهر والإنصياع للدجل والشعوذة، وغيره من سياج التخلف الذي يُعيق خطى الشعوب في دروب الوعي والمعرفة والنهضة ..وعلى سبيل المثال، لونفعهم الضرب ( سابقاً)، لما كان حال الناس والبلد على ما هما عليه (حالياً)..فالضرب أفسدهم، وبهم فسدت حياة الناس والبلد.. نعم، فالأجيال التي تعلمت بالسياط وتربت بالخراطيش – و كمان تفتخر بحضرة الصول- هي التي عجزت عن إدارة بلادنا ومواردها كما يجب، وهي التي رسخت ثقافة العنف في السياسة ..!!

:: ثم بتحوير مخل لروح الحديث النبوي الشريف : ( مروا صبيانكم بالصلاة إذا بلغوا سبعا واضربوهم عليها إذا بلغوا عشرا)، يُبرر البعض جلد الصغار في مؤسسات التربية والتعليم ..ولو حدًقوا – في الحديث الشريف – بعقولهم، لوجدوا أن فترة الحوار ما بين الأم والأب وطفلهما حول الصلاة يجب أن مقدارها ( ثلاث سنوات)، وبمعدل خمس مرات يومياً، أي عند كل صلاة ..!!

:: فأي عقل هذا الذي يعجز – ثلاث سنوات – عن ترغيب طفله على الصلاة طوال سنوات الحوار والترغيب؟.. لو أدى ولي أمر الطفل واجب الأمر بالصلاة كما يجب قبل الثلاث سنوات، فلن يلجأ إلى وسيلة العاجزين عن الإقناع والترغيب ( الضرب).. آثار التعليم بالكُرباج والتربية بالعُكاز ظهرت في نخب الحاضر التي لم تزد الوطن إلا جراحاً لحد الإنشطار، ولم تزد ما تبقى الشعب إلا حرماناً من أبسط حقوق الحياة ..!!

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        Abumahmoud

        اختلف معك استاذي الفاضل في حصر نتائج استخدام وسيلة الضرب في المدارس في تفريخ أناس لايستطيعون إدارة البلد فالبلد مليئة بكوادر مؤهلة تعملت بهذه الوسيلة ولكن من يتحكمون في اختيار المسؤولين مصرين على إختيار كوادرهم الفاشلة التي أوصلت البلاد والعباد لهذه المرحلة وأغلبهم غير مؤهلين وكمان لصوص ياكلون اقوات الشعب ولايعملون شيئآ غير الفشل لأنهم فاشلين وغير مؤهلين وليس الضرب، فهناك قاعدة ” من امن العقوبة أساء الأدب ” فالعقوبة والمكافأة سنة الله في خلقه- من عمل صالحا لنفسه ومن أساء فعليها – تلك سنة الله ، فلا داعي للتمسك بفلسفات تربوية هدامة اذهب للمدارس لترى التلاميذ مع المعلمين بعد أن أمنوا العقوبة- قمة الانفلات وعدم الانضباط .
        لك التحية والتقدير استاذ الطاهر .

        الرد
      2. 2
        Abumahmoud

        اختلف معك استاذي الفاضل في حصر نتائج استخدام وسيلة الضرب في المدارس في تفريخ أناس لايستطيعون إدارة البلد فالبلد مليئة بكوادر مؤهلة تعملت بهذه الوسيلة ولكن من يتحكمون في اختيار المسؤولين مصرين على إختيار كوادرهم الفاشلة التي أوصلت البلاد والعباد لهذه المرحلة وأغلبهم غير مؤهلين وكمان لصوص ياكلون اقوات الشعب ولايعملون شيئآ غير الفشل لأنهم فاشلين وغير مؤهلين وليس الضرب، فهناك قاعدة ” من امن العقوبة أساء الأدب ” فالعقوبة والمكافأة سنة الله في خلقه- من عمل صالحا فلنفسه ومن أساء فعليها – تلك سنة الله ، فلا داعي للتمسك بفلسفات تربوية هدامة اذهب للمدارس لترى التلاميذ مع المعلمين بعد أن أمنوا العقوبة- قمة الانفلات وعدم الانضباط .
        لك التحية والتقدير استاذ الطاهر .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *