زواج سوداناس

رشاوي ب 17 مليون دولار لرئيسة المحكمة الجنائية مقابل إدانة البشير !



شارك الموضوع :

تواجه رئيسة المحكمة الجنائية الدولية ضغوطاً لتقديم استقالتها من منصبها بعد توفر معلومات، تشير إلى تلقيها رشاوى ومكافآت مالية، تصل إلى ملايين الدولارات، لضمان توجيه اتهامات للرئيس السوداني عمر البشير بارتكاب جرائم بإقليم دارفور.

وتحصلت صحيفة (ذي لندن إيفينينغ بوست) البريطانية على معلومات بأن رئيسة المحكمة الجنائية الدولية الأرجنتينية المولد سيلفيا أليخاندرا فيرنانديز دي غورمندي تلقت بين عامي 2004 و2015 في حساباتها المصرفية الخاصة في مصارف (بانكو بوبيولار) على 17 مليون دولار أميركي استُخدمت على ما يبدو في رشوة شهود، مما ساعد المحكمة على اتهام الرئيس السوداني.

ويُزعم أن تلك المبالغ جرى تحويلها عبر حسابات القاضية سيلفيا غورمندي من قبل شركات ومؤسسات لا تخضع للرقابة الدولية، في دفعات تراوحت بين 150 ألف دولار و250 ألف دولار أميركي.

وأوضحت الصحيفة أن تلك الأموال توفرت للقاضية غورمندي عندما كان قرار تجريم البشير قيد الدراسة، وكانت المحكمة الجنائية الدولية تبحث عن أدلة لاتهامه.

وأضافت أن غورمندي قامت بتوزيع تلك الأموال على جماعات في دارفور، من بينها حركة تحرير السودان التي أسسها عبد الواحد محمد نور وآخرون عام 2002.

أدلة وهمية

الصحيفة قالت إن تلك الأموال توفرت للقاضية غورمندي عندما كان قرار تجريم البشير قيد الدراسة وكانت المحكمة الجنائية الدولية تبحث عن أدلة لاتهامه وأضافت أن غورمندي قامت بتوزيع تلك الأموال على جماعات في دارفور

ويُعتقد أن غورميندي، التي عُينت رئيسة للمحكمة الجنائية في مارس من العام الماضي، واستخدمت تلك الأموال لجمع أدلة وهمية وإحضار شهود زور للإدلاء بشهاداتهم ضد الرئيس البشير.

ودفع الكشف عن هذه الفضيحة رئيس المنتدى الأفريقي ديفيد ماتسانغا إلى مطالبة غورمندي بتقديم استقالتها من منصبها، وقال إنه من غير اللائق لرئيسة المحكمة الجنائية الدولية أن تتلقى مبالغ ضخمة غير مبررة تفوق راتبها السنوي.

وقال إن لائحة الاتهام ضد البشير يبدو الآن أنها وُضعت عبر رشوة كبار مسؤولي المحكمة الجنائية الدولية، مضيفاً أنهم في المنتدى الأفريقي سبق أن قدموا أدلة تظهر تورط المدعي العام السابق للمحكمة لويس أوكامبو في قضية البشير.

ومضى إلى القول إن لديهم ملفاً ضخماً من الأدلة ضد أوكامبو يتضمن تسجيلات صوتية ومرئية، فضلاً عن بيانات مصرفية تبين حركة أموال طائلة لشراء ذمم شهود واستخدامها في القضية المرفوعة ضد البشير.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


15 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        وطني السودان

        الحق الحق ولو بعدين حين .والحمد لله الشعب السوداني الشريف يوم ما اتخلو عن أسد أفريقيا ثقتا في انهو بري.وبيكدة المحكمة لازم تقدم اعتذار للشعب والحكومة. وتقديم المجرمين الي المحكمة. مني والواحد وجبريل.هؤلاء هم رؤؤس الفساد.وانشاء الله عجزنا ألفي مصر ينسحب ويرجع لشعبو قبل فوات الاوان.

        الرد
      2. 2
        صابر

        اعدام 28 ضابط في رمضان . لا حول ولا قوة إلا بالله .

        الرد
      3. 3
        elser

        ظهر الحق

        الرد
      4. 4
        الكوشى

        الراكوبة ترفض نشر الخبر الغريبة لو قالو السودن أكثر دولة فى العالم تستخدام التمباك تلقى الخبر وش وخبر زى ده نزل فى جميع المواقع العالمية وترجم للعربية وهم لا حس ولا خبر رغم أن الراوى من أسيادهم الخواجات الراكوبة من شدة حقدها على البلد لا تنشر الا الاخبار السلبية السيئة تقرأ الراكوبة تقول السودان 1X4 سوريا والعراق وليبيا واليمن عشان كدة الشيوعيين ديل الشعب كلو ما تجى ديمقراطية بيشلتلتهم شلالييييييت

        الرد
      5. 5
        سودانى مغبووووون

        زمااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااان قلناها …

        طالما مرتزقة دارفور طالعين نازلين بيقبضو بالدولار الامريكى … حايفضلو محافظين على السبوبه دى طول عمرهم ..
        ولو بشبش عمل ليهم الللى …
        فرق كبير بين تقبض بالدولار دائما … والمصادر مفتوحه ( الحشاش يملا شبكتو ) . ….
        وبين تقبض بالمحلى تقعد لى بشبشب مره يديك .. و10 يحدر ليك فى الضلمه …

        لك الله سوداننا الحبيب .. وعليهم من الله مايستحقون .. مرتزقه وجنائيه وغيرهم ….. من كلاب السكك

        الرد
      6. 6
        عمر

        ههههههه والله عمر البشير المسيكين ده الف دولار ما ادفع فيهو خليك 17 مليون، بشه ده مسكين ساي وما يفهم لا في السياسة ولا العسكرية ومشكلتو في كلامو الكتير والجماعة النهبيين البلد خاتينو في الصورة وما عايزينو يمشي الا ان يتم بيع اخر مواطن سوداني

        الرد
      7. 7
        انجلينا

        البشير هو من ضيع نفسه بتستره على المجرمين كما جاء على لسان الترابى …..ادرك نفسك وقدمهم قبل ان يقدموك والان بدأو وانت لا تعلم فبعد خروجهم من الحكم ينتقضوك وانت الذى لم تقدمهم وتحاكمهم

        الرد
        1. 7.1
          الكوشى

          أها يا أنجلينا

          الكتل قرنق معروف أمشو جيبو حقكم منو عشان ما مندوكورو سكتو

          الرد
      8. 8
        khidir

        يا جماعة انتو نايمين وين الخبر دا مضروب جابو واحد افريقى الحكومة دفعت ليهو ملايين من قروشنا عشان ينشر إشاعة في مدونة حقتو اسمها (ذي لندن إيفينينغ بوست) دى ما صحيفة بريطانية دى مدونة في النت عاملها الافريقى دا وهو معروف انه يتلقى رشاوى من الحكام الفاسدين عشان يحسنو صورتهم .. كدى امشو أقرو موقع سودانيز اونلاين تلقو التفاصيل كاملة عشان في واحد جاب الموضوع دا و الجماعة ما قصرو جابو ليهو الكلام بالوثائق و الدليل

        الرد
      9. 9
        Khaled

        البشير و نظامه لا يحتاجون رشاوي لكي يصدر الحكم فيهم لان الشعب السوداني المقهور هم من سيصدرون الحكم في ذلك النظام الفاسد. اخجلوا يا من تدافعون عن النظام الم تروا ذلك الفساد.ع يعقل ان يحكم رئيس دولة قرابة ال٣٠ عام و هو فاسد و قاتل للابرياء. هل السودان يملكه البشير و أهله ؟

        الرد
      10. 10
        غريبه

        حتي لو دا حصل فعلا وادوهم رشوه عشان يدينو البشير. مش البشير اعترف مرتين المره الاولي قال العدد الكتلهم ما بتعدو العشره الف. المره التانيه في رمضان الفات قال يدهم ملطخه بي دم ناس دارفور دا كلامو مدان مدان في كل الاحوال.

        الرد
      11. 11
        khidir

        من كان يتشكك في فساد الأنقاذ فليذهب لزيارة قصور كافورى و يتذكر قول البشير حين اتى للسلطة حديثا و قال انه لا يملك سوى بيت من غرفتين يسكنه مع اهله في كوبر.. الباقين خلهم

        الرد
      12. 12
        khidir

        فساد البشر و اهله لم يحدث في تاريخ كل شعوب ألأمم.. جونا جعانين و سرقو قروشنا و شبعو وقتلو وعذبو و سجنو وشردونا ..ياخ ديل حتى ابوهم المات زمان دخلو معاهم في الفساد و بنو ليهو جامع من قروش الغلابة الجعانين

        الرد
      13. 13
        الجاك

        ١٧ مليون دولار دى تطيح بالبشير وكل الكيزان ،،،، فى راسنا فى قنابير ،،

        الرد
      14. 14
        مالك ابنعوف

        الذى يقرا لاقلام الراكوبة هو راكوبة هؤلاء هم اعداء الوطن وسفهاء القوم والماجورىن الخونة…..لا تقراوا لهؤلاء الذين جمعهم النيل من سمعة وكبرياء السودان…احتلف مع البشير انى شئت ولكن لا تخلط عزة السودان وكرامته وسيادته سوى خط احمر لا يجب المساس به

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *