زواج سوداناس

طه يفطر في مائدة السودانيين بالحرم النبوي ويظهر بلباس سوداني بسيط ويجلس مع عامة الناس على الأرض



شارك الموضوع :

شارك الأستاذ على عثمان محمد طه النائب الأول السابق لرئيس الجمهورية، السودانيين بالحرم النبوي إفطار ليلة الثلاثين من رمضان، يوم الاثنين 4 يوليو، في المائدة السودانية الراتبة جنوبي الحرم في بالبوابة رقم 39.

وظهر الأستاذ بلباس سوداني بسيط مرتديا “الجلابية” ومعتمرا “الطاقية” حيث جلس مع عامة الناس على الأرض متناولا الطعام والمشروبات البلدية.

وتباينت ردود أفعال الحاضرين بين مصدق ومكذب أن يتواجد الأستاذ بينهم وخالوه شبيها له، لولا وجود نفر من شباب الحزب الحاكم رفقته أبرزهم النيل الفاضل.

وفي انتظار مؤذن الإفطار اشتغل سيادته بمؤانسة المتحلقين بالمائدة والقيام كل حين لمصافحة و”مقالدة” الناس، كما أبدى لنا انزعاجه من اللقطات التي أخذناها عبر الجوال إذ يود اللحظة بلا أضواء كما قال.

وبعد الإفطار تحلق حوله السودانيون ملتقطين الصور التذكارية ومصافحين ومحادثين، وطبع أحدهم قبلات تبجيل حاره على جبينه داعيا له بالخير ومثنيا على تواضعه.

وتبعته الحشود حتى توقف لأداء صلاة المغرب جوار (باب السلام) لينطلق بعدها إلى مقر إقامته شاقا الزحام التي تبلغ ذروتها هذه الأيام، بلا حراسة ولا حاشية تتقدمه.

وعلى إثر المناسبة سالت تعليقات معهودة بين السودانيين في المهجر، حول واقع البلاد وكيفية صلاحه، ملقين باللائمة على جميع العهود الوطنية منذ الاسقلال غير مستثنين الإنقاذ، وأثنو جميعا على مبادرة النائب الأول السابق بمشاركتهم الإفطار.

وأفادنا النيل الفاضل بأن زيارتهم المدينة المنورة رفقة الأستاذ تعبدية روحية لا تحمل أية أجندة سياسية.

وللسودانيين موائد راتبة طيلة رمضان وكل اثنين وخميس داخل الحرم النبوي وفي البوابة الخارجية الجنوبية (39).

المدينة المنورة: زرياب الصديق
طه1

طه2

طه3

طه4

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


9 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        واحد من الناس

        انتو الناس دي مجنونة ما بعرفوا من الدين الا الحج والعمرة كل شويتين معمرين ولا يتورعوا عن سرقة واغتيال…. والراجل دا عملتو الغبية الرعناء والخازوق الركب فيه الشعب السوداني هو ونافع من حصار وعقوبات وضياع حلايب وشلاتين بسبب تخطيطو لقتل حسني مبارك الله نحن لا عافين ولا مسامحين الضيق العشناه بسببه.

        الرد
        1. 1.1
          أبوالقاسم

          انا علي يقين تام انو علي عثمان دا ماسوني كبير ومتورط في نوريط البلد دي في حاجات كتيرة ويعمل ضد مصلحتها واليكم الدلايل
          1/ هو من مدد اعتقال الترابي في السجن
          2/ هو من كان يتحكم في امر السكر
          3/ هو من خطط ونفذ أغتيال مبارك بسببة ضاعت حلايب وتم تنفيذ الحصار غلي شعبنا
          4/ هو من دبر موضوع نفي الترابي الي سويسرا بعد حادثة كندا
          5/ هو من قاد عملية انفصال الحركة الاسلامية وضربها
          6/ هو من تامر علي غازي صلاح الدين في موتمر الحكة الاسلامية الوطنية
          7/ هو من تأمر ضد غازي في ميشاكوس حتي ابعدة من المفاوضات
          8/ هو مهندس نيفاشا التي مزقت السودان
          9/ هو من أغتال معنويا العديد من قيادات الحركة الاسلامية

          الرد
      2. 2
        زول

        الأستاذ المتورط في محاولة إغتيال حسني مبارك في أديس.
        المصدر: الترابي

        الرد
      3. 3
        جبة جابر

        اولا العمرة دى من حر ماله ام من حر فقر واملاق الشعب السودانى الفضل
        ثانيا كنتم قبل الترحيب به تسألوه عن نزوة اغتيال حسنى مبارك التى كلفت السودان حلايب

        الرد
      4. 4
        حمد

        سرق مليون دولار من اموال الحركة الاسلامية بحجة تمويل اغتيال مبارك
        المصدر :الترابي في شهادته على العصر الحلقة 12

        الرد
      5. 5
        المراقب

        هذا الرجل الكريه عمايله اسود من وجهه — لولا أن نهاه شيخه الترابى كان قام بتصفية و قتل ثلاثة من المصريين المشاركين فى عملية أغتيال حسنى مبارك ( و للعلم هم من جماعة تنظيم الاخوان المسلمين المصرى ) – وذلك حتى يبعد الشبه عن نفسه – يعنى الراجل ده قاتل بكل المقاييس – و بكل بساطه يأتى ليعتمر !!!!!!!! – لعنه الله لعنا كبيرا …

        الرد
      6. 6
        Ali kareem

        نعوذ بالله
        مجرم الإنقاذ. لو قابلته لما تركته دون أن اواجهه بفعلته التي أضاعت حلايب و سببت مصائب السودان.

        الرد
      7. 7
        Abumahmoud

        شنو يعني مكبرين الموضوع موظف حكومي سابق ، في الدول الأوربية ” الكفرة ” بكونوا مع عامة الناس في المواصلات وهم في سدة الحكم ، الرئيس الأمريكي اوباما رئيس أعظم وأكبر وأقوى دولة في العالم وخانقه السودان قطعته النفس سيفتتح محل ملابس بعد ترك منصبه ونحن نهلل لناس صعدوا على أكتاف الشعب السوداني في غفله من الزمن وماعرف عنهم من كبيرهم يجب أن يحاكموا عليه لو كنا في بلد غير السودان، ارحمونا يرحمكم الله الدنيا عيد .

        الرد
      8. 8
        انجلينا

        يا البشير لابد من تقديمهم للعدالة ….هذه فرصتك انهم القتلة الكبار

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *