زواج سوداناس

عراقيون يطلقون هاشتاغ “عيد شهيد” بدلا من عيد سعيد



شارك الموضوع :

في الوقت الذي يحتفل فيه مسلمو العالم بعيد الفطر، غاب العيد في العراق وحل مكانه الحزن والغضب والصدمة. وغطى لون الدم ملابس العيد فأصبح “عيد شهيد” بدل عيد سعيد. وحملت صلاة السنة والشيعة معا في العيد القليل من الأمل.

“بأي حال عدت يا عيد”. مقولة شهيرة لعل أكثر من تنطبق عليهم هم العراقيون وتحديدا سكان بغداد، التي ما زالت تحت الصدمة رغم مرور بضعة أيام على تفجير الكرادة، الذي تبناه تنظيم “الدولة الإسلامية – داعش” وخلف أزيد من 250 قتيلا ومئات الجرحى. حصيلة ثقيلة لم تعرفها البلاد منذ الغزور الأمريكي عام 2003. التفجير الدموي لم يترك الفرصة للعراقيين بأن يفرحوا بإعلان القوات العراقية استعادة السيطرة على مدينة الفلوجة من أيدي مسلحي تنظيم “داعش” قبل حوالي أسبوع. وانصب الغضب العارم على السلطات العراقية وعلى رأسها رئيس الوزراء حيدر العبادي، الذي قوبل موكبه بالأحذية والحجارة أثناء الزيارة التي أجراها إلى الكرادة. ومع كل هذا الغضب والحزن السائدين في العراق تبقى النقطة المضيئة الوحيدة في هذا العيد هو أن السنة والشيعة في العراق يحتفلون بالعيد في نفس اليوم لأول مرة منذ سنوات، وهو ما يرى فيه بعض الخبراء إشارة إيجابية في هذا الوقت العصيب.

عيد شهيد

وتم تفجير الكرادة فجر يوم الأحد عبر سيارة مفخخة انفجرت قرب أحد المطاعم، وأسفر عن تدمير ثلاثة مراكز تسوق واحتراق عدد كبير من السيارات والحافلات التي كانت مركونة بالمنطقة، وهو ما تسبب في اندلاع نيران كثيفة في محلات تجارية حوصر داخلها المتسوقون المدنيون الذين كان عددهم كبيرا بالنظر لكون المنطقة تشهد إقبالا كبيرا من العائلات في مثل هذا التوقيت من كل عام لاقتناء ملابس وحاجيات عيد الفطر.

وعوض أن تنتشر التبريكات والتهاني بالعيد في مواقع التواصل الاجتماعي كما في كل عيد وكما في العديد من الدول الإسلامية، عجت بدلا من ذلك بصور الأمهات الثكلى وصور ضحايا الهجوم الدموي وفيدوهات النواح والعويل والرثاء، في مشهد بدا فيه العيد غائبا لدى العراقيين. وعوضا عن عيد سعيد انتشر هاشتاغ #عيد_شهيد و #عيد_قتيل وعبارات من قبيل: أي عيد وكل يوم شهيد؟ وكل عام وأنتم عراقيون، والكرادة تنزف في عيدها. ونشر المغردون على تويتر صورا عديدة لمكان التفجير الذي لم يتم لحد الآن التأكد من حجم الخسائر التي سببها ولا عدد الضحايا، إذ ما زال البحث جاريا عن مفقودين في الحادث وهو ما يعني أن عدد ضحايا الهجوم قد يرتفع أكثر.

ووسط كل هذا بدا لافتا أن شيعة العراق وسنته احتفلوا بالعيد في نفس اليوم في بلد تنخره الطائفية. ويقول الكاتب والمحلل السياسي العراقي أحمد الأبيض في تصريحات لـ DW عربية، إن هذه الخطوة تأتي بعدما قررت بعض المؤسسات الدينية المعتدلة ومنها على سبيل المثال مؤسسة النجف، توحيد العيد لإدراكها أن استمرار الاقتتال الطائفي سيقود البلد والمنطقة ككل إلى ما هو أسوأ. ويضيف الأبيض، أن حتى دول المنطقة تسعى إلى التهدئة بهذا الخصوص: “حتى الرياض أصبحت على المستوى الرسمي تصرح أن تأجيج الطائفية مرفوض وإيران أيضا لا تريد أن يستمر ذلك لأنه ليس في صالح أحد. ولذا نرى أن مؤسسات دينية من الجانبين صارت تدفع في هذا الاتجاه خاصة أن هناك مجالا في التشريع الإسلامي لتقديم أو تأخير العيد بيوم”.

صلاة موحدة

وفي هذا السياق انتشرت على تويتر أيضا صور لمصلين في مكان التفجير في الكرادة لما قيل إنها صلاة عيد موحدة تجمع شيعة وسنة في مشهد رأى فيه الكثير من المغردين رسالة وحدة وتحد للإرهاب. وهو ما يعلق عليه الخبير العراقي بالقول: “من الواضح أن الهجوم استهدف الطائفة الشيعية باعتبار الكرادة منطقة ذات غالبية شيعية ولكن يعيش فيها أيضا المسيحيون والسنة والنازحون من الفلوجة والرمادي والموصل، لذا فإن التفجير استهدف الجميع في نهاية المطاف، خاصة وأن الأسلحة التي استخدمت فيه غير تقليدية. كل هذا جعل العراقيين هذه المرة موحدين تجاه الإرهاب وهو ما خلق أيضا مزيدا من الوعي بأن الاقتتال الطائفي سيقود الجميع نحو الهاوية”.

وبالفعل بدت التعليقات الطائفية على مواقع التواصل الاجتماعي قليلة على خلاف مناسبات سابقة، إذ ركز معظم مستخدمي فيسبوك وتويتر منشوراتهم على التنديد بالإرهاب والانتقادات الشديدة للحكومة على تقاعسها في توفير الأمن، وبسبب انتشار الفساد الذي يسهل وقوع مثل هذه التفجيرات.

وبخصوص وجود مبادرات مماثلة أطلقها عراقيون للتعبير عن الوحدة بين الشيعة والسنة وباقي الطوائف في العراق، يقول الأبيض، إن المبادرة الأنجع لن تكون محلية وإنما دولية وإقليمية بحيث تتفق السعودية وإيران وتركيا ومصر والعراق على تجفيف منابع الإرهاب والتنديد به والعمل على محاربة الطائفية التي تنخر العراق والمنطقة كلها.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *