زواج سوداناس

احمد المصطفى ابراهيم : عيدية



شارك الموضوع :

الرحمن الرحيم تمعنوها جيداً واربطوا بينها وبين تلك الأيام قبل رمضان وكيف تشاءم الناس من فلتان السوق وتردي الكهرباء وكيف كان يشتكي الناس لبعضهم من سوء الحال وكيف سيكون رمضان في ظل هذه الظروف.

وبفضل من الله رغم المعاناة مر رمضان ومر العيد لا أقول بكل خير ولا يعني أن الأسواق حنت على المستهلكين ولا الكهرباء لم تشهد انقطاعاً ولكن كله كان أقل مما كان متوقعاً.

وهذا ليس شكراً لأجهزة الدولة وهي أقل من المطلوب كثيراً وخصوصاً في الخدمات الأساسية وما مظاهرات العطشى في قلب الخرطوم ببعيد. نميري كان يقول الحزانى في الشمال والجوعى في الشرق والعطشى في الغرب. والأخيرة خلوها.

بهذا الترمومتر ما كان هناك عطش أيام نميري إلا في منطقة جغرافية معينة. ولكن عربات الكارو الآن تتبختر في قلب الخرطوم وبأسعار تقارب أسعار برميل النفط.

ورغم ذلك صام الناس رمضان نسأل الله القبول وتم العيد أعاده الله علينا وعلى الأمة الإسلامية وهي في حال أحسن مما فيه الحال الآن.

غير أن الذين يشكرون هم أولئك الذين عيدوا في أماكن عملهم يسدون ثغرات لا تعرف العيد وعيدهم ما بين أيديهم من واجب. الأطباء الممرضون وكل العاملين في الحقل الطبي يقدمون للناس خدمات في ساعات الناس تزهو فرحاً في ملابس جديدة وزيارات وأوقات سعيدة. وهؤلاء الأطباء ومن معهم يخففون آلام مريض هذا عيدهم.(افتقدت بنتي في العيد فكان عيدها بين مرضاها تقبل الله منها).

يأتي دور الشرطة والأجهزة الأمنية التي لا عيد لها الا أن يُعيّد الناس في أمان فهم العين الساهرة واجب علينا شكرهم بلا استثناء. طبعاً هناك فئات كثيرة عيدها في مكان عملها لا تسعفني الذاكرة لسردهم جميعاً. فهنيئاً لكل من ضحى بعيده في سبيل الآخرين.

شكر خاص وجديد لرعاية شركة التأمينات الإسلامية لعمليات التفويج على الطرق القومية (مش طرق سريعة طبعاً لو كانت سريعة ما احتاجت تفويج) شركة التأمينات الإسلامية التي رعت التفويج وجدت من ناحية اقتصادية، أن تدفع للسلم خير من أن تدفع للحرب أي بدلاً من ان تدفع تعويضات للحوادث المرورية رأت أن تشارك في الوقاية من الحوادث المرورية وهذا عمل تشكر عليه وستلحق بها شركات أخر في السنوات القادمة هذا إذا لم توسع الطرق القومية. مشكورين مقارنة بمن برعوا في الأغاني والكلام الفارغ في القنوات.

لنا عودة لما وراء التفويج من ناحية اقتصادية.

لابد من عكننة. كل من ذهب لتهنئة (رئيسه) قبل والديه وذوي القربى، ليس لي من كلمة أقولها له إلا (سجمك) خسر البيع. والله لا أعرف شخصاً بعينه ولكنه صنف موجود على مر العصور وفي زماننا هذا تفشى. ماسحو الجوخ بالعربي وبالبلدي كسارين التلج.

حفظ الله البلاد والعباد والعيد مبارك عليكم والعفو والعافية.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *