زواج سوداناس

نجل الدين ادم : بداية فاشلة لعام دراسي جديد!!



شارك الموضوع :

أصرت ولاية الخرطوم على بدء العام الدراسي في الوقت الخطأ رغم علمها بذلك، حضور الطلاب ألى مدارسهم يوم أمس كانت نتيجته رسوباً، حيث إن الغالبية العظمى لم تحضر لأسباب معروفة مسبقاً للوزارة، توقع أولياء الأمور بحصافتهم طوال ليل أمس الأول صدور قرار ولو في الساعات الأولى من الصباح بتأجيل بداية العام الدراسي لأسبوع مثلاً، لكن وزارة التربية (غطت دي بطينة ودي بعجينة) كما يقول المثل السوداني وعملت ما سامعة، ليس مقياس الحضور الذي سجلته مدرسة الشيخ مصطفى الأمين التي قرع فيها الوالي أمس الجرس إيذاناً ببدء العام الدراسي!
أول مواعيد بداية العام الدراسي هذه المرة جاءت بعد نهاية شهر رمضان حيث إن تكاليف المالية للإعداد للشهر، يليه عيد الفطر المبارك وهذا يعني صعوبة تدبير الرسوم المدرسية أو المستلزمات المعروفة، لكن فلنقل إن أولياء الأمور تجاهلوا تماماً هذه الترتيبات، تبقى عقبة أن عدداً كبيراً منهم لم يتمكنوا من العودة إلى الخرطوم بعد قضاء عطلة العيد مع أهليهم هناك بسبب العودة المتزامنة وصعوبة الحصول على مقعد في بص سفري للحاق ببداية العام، الأمر الثاني والذي كان بمثابة أمر واقع هو حدوث أزمة في توفير التراحيل للطلاب (الحافلات)، حيث إن سائقيها يفضلون حصاد موسم العيد بدلاً من انتظار ساعات طويلة لإعادة الطلاب والتلاميذ إلى منازلهم مقابل أجر أقل، لذلك تعذر للمدارس الاتفاق مع (الحافلات) على الترحيل وكانت النتيجة أن معظم الطلاب تعذر وصولهم إلى مدارسهم أو أن أولياء أمورهم اضطروا إلى الذهاب معهم إلى المدارس ولكن ما السبيل إلى العودة؟! هذا بجانب أن البعض من أصحاب المركبات الذين فضلوا قضاء العطلة مع أهليهم في الولايات متجاهلين الكسب في موسم العيد فإن مركباتهم بالتأكيد تكون قابعة في (الجراشات) في انتظار عودتهم ليشقى الطلاب والتلاميذ أسبوعاً آخر أو يزيد في سبيل الحصول على ترحيل!
أمر عجيب .. ما الخسائر التي ستتكبدها الولاية لو أنها أصدرت قراراً بتأجيل العام الدراسي أكثر مما خسره أولياء الأمور والمدارس على السواء؟.. هل تبقت حسابات العام الدراسي على الأسبوع أو العشرة أيام التي سيتم تأجيلها للعام؟
يوم أمس مضى بكل ما حمل من مصاعب وتناقضات تمنيت لو أن مسؤولاً بوزارة التربية الخرطوم راقب هذه المصاعب ووقف عليها، أتمنى أن تكون الوزارة، بل الولاية قد رصدتا بالفعل كل هذه الحالة من التعقيدات لتعرف أن خيار تأجيل العام الدراسي لأيام خيره أكثر من الإصرار وركوب الرأس، كأنما التقويم الذي حُدد قرآن منزل، عانى أولياء الأمور ما عانوا بسبب سوء التقدير من ولاية الخرطوم ولكن هل سنستمر لأيام أخرى؟
أيتها الحكومة.. التعقيدات ما تزال قائمة وقد قمت باصطحاب بناتي إلى المدرسة فما كان لي من خيار بعد الانتهاء من التسجيل ولوازمه إلا أن أعود بهن إلى المنزل لتعذر بدء العام الدراسي، لذلك أقول إنه ليس من حل إلا تأجيل العام الدراسي لأيام أخرى تعين أولياء الأمور في تجاوز كل هذه المشكلات.. والله المستعان.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *