زواج سوداناس

ما هي الأسباب الجالبة للرزق؟ تعرف عليها اذا اردت ان تصبح غنياً


عبد الحي يوسف

شارك الموضوع :

الأسباب الجالبة للرزق تتمثل في أمور متى ما أخذ العبد بها وسع الله عليه رزقه، وهي:

أولاً: في التوبة إلى الله تعالى والرجوع إليه واستغفاره جل جلاله؛ قال تعالى: {فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفاراً (*) يرسل السماء عليكم مدراراً (*) ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهاراً}، وقال سبحانه على لسان نبيه هود عليه السلام: {ويا قوم استغفروا ربكم ثم توبوا إليه يرسل السماء عليكم مدراراً ويزدكم قوة إلى قوتكم ولا تتولوا مجرمين}.

ثانياً: تقوى الله تعالى في السر والعلن؛ قال تعالى: {ومن يتق الله يجعل له مخرجاً (،) ويرزقه من حيث لا يحتسب}.

ثالثاً: صلة الرحم بمعنى تقديم الإحسان بكل أنواعه للأقارب جميعاً من جهة الأب أو من جهة الأم، ففي صحيح البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: “من سره أن يبسط له في رزقه وأن ينسأ له في أثره فليصل رحمه”، وفي صحيح ابن حبان عن أبي بكرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: “ما من ذنب أجدر أن يعجل الله تعالى لصاحبه العقوبة في الدنيا مع ما يدخره في الآخرة له من قطعية الرحم، والخيانة، والكذب، وإن أعجل الطاعة ثواباً صلة الرحم، حتى إن أهل البيت ليكونون فجرة، فتنمو أموالهم، ويكثر عددهم، إذا تواصلوا”.

رابعاً: الإنفاق في سبيل الله. قال الله تعالى: {وما أنفقتم من شيء فهو يخلفه وهو خير الرازقين}، وروى مسلم في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: قال الله تبارك وتعالى: “يا ابن آدم أنفق أنفق عليك”، ما من يوم يصبح العباد فيه إلا ملكان ينزلان فيقول أحدها: أللهم أعط منفقاً خلفاً، ويقول الآخر: اللهم أعط ممسكاً تلفا” رواه البخاري من حديث أبي هريرة.

خامساً: المتابعة بين الحج والعمرة، فإن ذلك من اعظم الأسباب لزيادة الرزق والمال؛ روى الإمام أحمد والترمذي والنسائي عن ابن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال “تابعوا بين الحج والعمرة” وفي رواية “أديموا الحج والعمرة؛ فإنهما ينفيان الفقر والذنوب كما ينفي الكير خبث الحديد والذهب والفضة”.

سادساً: التوكل على الله حق التوكل، روى الإمام أحمد والترمذي عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “لو أنكم تتوكلون على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير تغدو خماصاً وتعود بطانا”.

بقلم
الشيخ عبد الحي يوسف

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        القطانى

        استغفر الله العظيم الذى لا اله الا هو الحى القيوم واتوب اليه …..

        الرد
      2. 2
        ابراهيم

        استغر الله الزي لا اله الا واتوب اليه عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته عدد ماكان وماسيكون وعدد الحركات والسكون

        الرد
      3. 3
        Abu mohamed

        جزاك الله خيراً شيخنا .. لكن عنصر مهم في الرزق بعد التوكل على الله وهو العمل .. والعمل بجد واخلاص وتفاني .. السماء لاتمطر ذهباً

        الرد
      4. 4
        صلاح

        إن من تدبيرك ما يغني من الحيل ومن كرمك ما يفوق الأمل فدبرنا فإننا لا نسحن التدبير وأكرمنا فإنك انت الكريم . لا تسنوا هذا الدعاء

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *