زواج سوداناس

مواصلة الاحتجاجات على انقطاع المياه بمنطقة القوز بالخرطوم والشرطة تتدخل



شارك الموضوع :

شدد مواطنون بمنطقة القوز بالخرطوم على مواصلة الاحتجاجات، الى حين توفير السلطات المختصة الامداد المائي عبر الشبكة، ونفذ مواطنون بالقوز مربعات (2) و(3) و(6) احتجاجات يوم يوم امس، واغلقون شارع الغابة بالقرب من سوق القوز لحوالي (5) ساعات، مما ادى لتدخل الشرطة وفض المتظاهرين باستخدام الغاز المسيل للدموع.
وافاد مواطنون بالمنطقة (الجريدة) ان السلطات اعتقلت مجموعة من الشباب من بينهم محمد رفعت، وطالبوا بإطلاقهم، ولفتوا الى ان التظاهر سلمي ويهدف لمدهم بالمياه عبر الشبكة بـ (المواسير)، واكدوا رفضهم للحلول الجزئية الاسعافية، بتوفير المياه عبر (التناكر)، وتمسكوا بمواصلة الاحتجاجات حتى تستجيب السلطات وتضع حداً لمعاناتهم بتوفير المياه.
ورفع المحتجون لافتات تؤكد مطالبتهم بحقهم في توفير امداد مائي امن، واشاروا الى تدخل الشرطة واستخدامها الغاز المسيل للدموع مما أثر على بعض المواطنين، ونوهوا الى اعتقال عدد من الشباب.

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        M.Rashid

        أحشفاً وسوء كيلة ؟ شح مياه وقنابل مسيلة للدموع للسكان بعد أن قضوا شهر رمضان بدون ماء ؟ والقوز من أعرق أحياء الخرطوم ولم يحدث أن مر بمثل هذه الأزمة ، هل يعقل أن يستمر إنقطاع الماء لشهر كامل ؟ والله عار على الحكومة البائسة لولاية الخرطوم أن تعجز عن توفير مياه الشرب لأحياء في قلب العاصمة وليست الأحياء الطرفية بينما هناك ثلاثة أنهار تحيط بالعاصمة إحاطة السوار المعصم وليس هناك سبب وجيه لهذه المشكلة سوى غياب الإرادة وسوء الإدارة واللامبالاة وغياب التخطيط رغم وجود وزارات للبنى التحتية والتخطيط والمياه ومجلس وزراء ومجلس تشريعي إلا أنه لا حلول أبداً لأية مشكلة تطل برأسها وتنزل على رأس المواطن المسكين وتبقى هناك للأبد ، شح المياه والكهرباء والمواصلات والنظافة ، هناك دول ومنظمات تتبرع بتركيب محطات المياه وأخرى تتبرع بدعم جهود النظافة ولكن الحال كما هو وينزعج المسئول من الإحتجاجات ويرمي باللوم على المواطن كما ذكر أحدهم بأن شح المحروقات ناتج عن سحب المواطن لكميات أكثر من حاجته !!!؟ وكذلك الماء والكهرباء والهواء فيجب على المواطن أن لا يشم من الهواء أكثر من حاجته .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *