زواج سوداناس

مخاطر بمطار الخرطوم .. تفاصيل غريبة


طعام فاسد بكافتيريا مطار الخرطوم

شارك الموضوع :

وضعت سلطات جمارك الخرطوم يدها على وحدات تجسس خطيرة حاولت بعض العناصر الأجنبية من دخولها للبلاد، بينها طائرة بدون طيار مزودة بكاميرات حساسة، اضافة الى أنظمة اتصال دقيقة مصممة على شكل ساعات يدوية صغيرة، (الإنتباهة) ومن داخل إدارة جمارك مطار الخرطوم, رصدت التفاصيل الكاملة، والتقت بالعميد شرطة محمد البدري مصطفى السناري الذي أوضح أن هناك العديد من الإنجازات تقوم بها الجمارك وهي تنفذ أكثر من (50) قانوناً مختلفاً، وأكد أنهم لن يتهاونوا في الحفاظ على أمن وحماية البلاد. وحدات تجسس بالمطار كشفت معلومات خاصة أن الساعات التي تم ضبطها مبرمجة بتطبيقات متطورة لمهام خاصة، حيث تم تزويدها ببرمجيات الكترونية دقيقة ورفيعة وبمقدورها التصوير والتسجيل واختراق شبكات الانترنت بسهولة واستخدام الاتصالات اللاسلكية لتسريب ما تقوم بتسجيله ومزودة بأجهزة تتبع GPS وبالساعات كاميرا خفية تقوم بتسجيل حي للمكان الموجودة به وتقوم ببث هذا التسجيل عن طريق شبكة الانترنت. فويب مغلف الوحدة الثانية التي تم ضبطها عبارة عن جهاز مكبر صوت عادي (مايكرفون) جاء باسم مسجد لرفع الآذان، تم تفريغ ماكينته واستخدام تجويفه بوضع جهاز فويب لسرقة الاتصالات وتحويل سعر المكالمات العالمية إلى محلية ومصصم على تشغيل (250) شريحة في وقت واحد، وهو أحد أجهزة الجرائم المستحدثة في مجال القرصنة وتدمير شركات الاتصالات بنهب أموالها. كما أن وحدة الفويب يمكنها وبحسب تقاناتها من تتبع اية مركبة ومتابعة تحركات الجسم من اي جهاز كمبيوتر أو هاتف ذكي بسهولة. أدوار مختلفة العميد شرطة محمد البدري مصطفى السناري, مدير الإدارة العامة لجمارك مطار الخرطوم قال لـ(الإنتباهة): إن إدارة جمارك مطار الخرطوم واحدة من أكبر إدارات هيئة الجمارك وتتبع لها أفرع مهمة منها الشؤون العامة العمليات الجمركية البريد المخالفات الصالات تعمل بتناغم تام. وعزا هذه الإنجازات الى وجود قوة مؤهلة ومدربة اضافة الى توفير معينات العمل واستخدام التقانات المتطورة, وقال ان الجمارك تقوم بأدوار مختلفة منها تعزيز أمن وتسهيل التجارة الدولية بما فيها تبسيط الإجراءات الجمركية وحماية كل ما يهدد الأمن القومي وسلامة وأمن المواطن والبلاد وذلك وفقا لأحكام اتفاقية كيوتو 1999م التي حددت ايضا نماذج بيانات النافذة الواحدة والتعامل مع التهديدات الإرهابية والمتعلقة بتهريب السلاح والسلائف الكيميائية والمخدرات وحماية الاقتصاد ،كما انها تمثل خط الدفاع الأول في الموانئ والمطارات وحماية البلاد من كافة المهددات وتعمل على إنفاذ أكثر من (50) قانوناً منها على سبيل المثال قانون مكافحة المخدرات، الأسلحة والذخيرة، الصيدلة والسموم، الحجر الزراعي، الغابات، الملكية الفكرية وغيرها. إدارة المخاطر بسؤالنا عن ماهية إدارة المخاطر بجمارك المطار، قال العميد السناري: قفزت الجمارك السودانية قفزة تطويرية كبرى لمواكبة التحديث للعمل الجمركي دولياً ومن خلال توقيع المذكرات وتبادل الخبرات والزيارات واتفاقيات منظمة الجمارك العالمية، استفادت الجمارك استفادة كبرى مما ساعد في ضبط العمليات الجمركية وتطبيق أنظمة متطورة كنظام الإسكودا العالمي, وبرنامج ادارة المخاطر الذي تم استخدامه مطلع هذا العام لأول مرة في السودان بمطار الخرطوم وأثبت نجاحه الكبير في حسم عمليات الغش والتزوير في المستندات وكشف الجريمة وهو برنامج يحكمه قانون اتفاقية كيونو. البيئة الرقمية يقول السناري: تحدث المخاطر بسبب الاحتمالات غير المتوقعة ،ولذلك لابد من إحكام السيطرة، وهي ادارة ديناميكية ذات صلة بالعمل اليومي تهدف الى الحد من التهديد الأمني والاقتصادي وحماية الاستثمار وتقليل الجهد البشري، وقد صدرت أول شهادة جمركية بمطار الخرطوم عبر نظام المخاطر في الأحد الموافق 20 مارس 2016م، وسوف يتم تطبيق النظام بصورة تدريجية على الدوائر الأخرى حسب خطة المخاطر المجازة. وهو بمثابة خطوة كبيرة في الإنتقال إلى البيئة الرقمية ومن ثم إلى البيئة الذكية إن شاء الله. نماذج وضبطيات تمكنت الإدارة خلال الفترة السابقة من تحقيق الكثير من الإنجازات وأحبطت عمليات مشبوهة على درجة من الخطورة تتعلق بقوانين الصيدلة والسموم والمخدرات والآثار التي حاول كثير من السياح تهريبها اضافة الى منتجات الثروة الحيوانية والأحجار الكريمة. ما هي تفاصيل محاولة تهريب الآثار الإسلامية؟ تم ضبطها بواسطة شعبة الصالة الجمركية البريدية (سودابوست- بريد السودان) وهي ترجع الى العصور الإسلامية القديمة، كانت في طريقها إلى خارج البلاد داخل طرد صادر الى إحدى الدول يحتوي على مصحف مكتوب بخط اليد وقطع نحاسية وعقود حجرية وحجارة طبيعية ومناظر. وهذا يعود الى يقظة ومتابعة القوات الموجودة بشعبة البريد وحسهم الأمني العالي الذي قاد الى هذه الضبطية، وهو احد الأدوار التي تقوم بها الجمارك للحفاظ على ثروات البلاد القومية وحماية الآثار الموجودة داخل الدولة. حدثنا عن محاولات تهريب الذهب والعملات الأجنبية عبر مطار الخرطوم؟ كما أوضحنا أن الجمارك تعمل على إنفاذ العديد من القوانين التي من بينها محاربة الأموال القذرة (غسل الأموال)، لذلك تم تحديد مبلغ (10) آلاف يورو كحد أقصى للراكب البالغ اي ما يعادل (13.5) ألف دولار، أما بالنسبة للذهب فان الحد المسموح به لأغراض الزينة يتوجب ألا يزيد في وزنه عن (320) جراماً للراكبة، وهنا أود ان أنبه السادة المسافرين بضرورة الالتزام بهذه المعايير حتى لا نضطر لاتخاذ إجراءات ضدهم، فهناك العديد من الضبطيات التي حاول فيها مسافرون ومسافرات إخفاء المعلومات والأموال والذهب, وقد تمكنت الجمارك من كشفهم واتخاذ الإجراءات ضدهم. أذكر لنا نموذجاً؟ – تم ضبط امرأة تحمل (4) كيلو ذهب مخبأة داخل حذاء أسبورت كانت تنتعله، وآخر حاول إخفاء مبالغ مالية داخل جسده وغيرهم من الحالات المماثلة، وايضاً من الضبطيات النوعية ان تم ضبط أحد الأجانب الأوربيين وهو في طريقه لبلاده وبحوزته صخور بها معدن يورانيوم مشع طبيعي، حاول تهريبه دون اتخاذ الإجراءات القانونية ،فتم حجز الصخور والاتصال بالجهات المعنية واتخاذ الإجراءات القانونية. كلمة ختامية في الختام نود ان ننبه كل المسافرين بضرورة الوعي بالإجراءات الجمركية، وألا يحملوا بطيبة السودانيين أغراضاً لا يعرفونها حتى لا يقعوا ضحايا لشبكات إجرامية قد تورطهم في مخالفات خطيرة، ونؤكد أننا سنظل عيناً ويداً أمينة لحماية هذه البلاد، وسنكون بالمرصاد لكل من تسول له نفسه العبث بمقدرات وتاريخ وثروات أمتنا.

الانتباهة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        حمد

        الحقيقة هي قيام افراد جمارك مطار الخرطوم وافراد امن المطار بتفيذ سرقات كثيرة جدا في الايام الماضية .. سرقوا الهواتف واللابتبات وحتى العطور والملابس وكل شيئ جديد يجدونه في الحقائب وهذه التصريحات والهويل والتجسس وما ادراك محاولة لذر الرماد في العيون وتشتيت الانتباه عن سرقاتهم التي فاحت
        هل تعلم : لا يوجد ماميرات مراقبة في صالات المطار و لا على طول مسار الامتعة حتى يتسنى لهم السرقة بمزاج
        هؤلاء ليسوا كيزان ولكن اذناب الكيزان من الفاقد التربوي في الاجهزة التنفيذية

        الرد
      2. 2
        ابو نضال

        اتقى الله ياحمد التفتيش فى المطار إلكترونى يعنى أمتعتك مافى حد بيفتشها غلإ إذا اشتبه فى فى شىء

        الرد
        1. 2.1
          ود بلد

          شهادة لله

          أنا شخصيا في 2012 في طريقي من دولة خليجية مررت بمطار دبي والشنطة التي تشحن فى الطائرة اتشرطت في دبي وكيسوها بي كيس (عرفنا ذلك من الكيس بعدما وجدنا الشنطة فى مطار الخرطوم) واقول الحق وصلت الشنطه المشروطة مكيسة ومعظم اغراضها مرئيه وواضحه من خارج الكيس المغلف وكان فيها حاجات خطوبة كاملة ولم افقد اي شي مع انه كان يمكن لأي من عمال او موظفي المطار تمزيق الكيس فقط ..

          اشكر موظفي وعمال المطار الكانو ورديه في ذلك اليوم (بس احرجتني موظفة القطرية الكانت بتفتش معاي في الشنطة قالت عاوزه كريمات وللأمانه ربما كانت بتمزح لاني قلت ليها شيلي البيعجبك ان شاء الله تشيلي الشنطة كلها وماشالت حاجة وهي ساعدتني جدا في ايجاد الشنطة !!)

          اسمع بأنه هناك سرقات بصوره دائمة ولكني لم امر بها .. القصة الوحيده التي عايشتها عندما كانت زوجتي جايه من السودان على متن الخطوط القطرية فقدنا فقط قزازة زيت سمسم من الشنطة (شكلو الشالا كان خرمان فول) ولا نعلم ان فقدت في مطار الخرطوم او الدوحة لأن الشنطة وصلت متأخرة وربما تمت مصادرتها لدواعي امنيه (بعض المهربين يستخدمون السوائل للتهريب)

          انا بسافر كتير ومن زمان .. زمان كان اكتر حاجة مزعجة التفتيش لاكين الفترة الأخيرة تجربتي الشخصية انو ضباط الجمارك وموظفي المطار اتحسن تعاملهم كتير جدا عن السابق

          هم في النهاية مننا وفينا مواطنين سودانيين وربما يتعرضو لضغوطات شديده فى العمل فحقو نشجعهم بالكلام الطيب لانو بصراحة مرتباتهم ووضعهم المادي مزري جدا ولا يشجع على العمل في جنينة حيوانات ناهيك عن مطار ..

          طبعا دا مايبرر للآخرين الذين يسرقون امتعة المواطنين ولا بيخفف عنهم المسؤولية

          اذا تم تعييني مديرا للمطار .. حعمل حاجتين بس اتوقع حنخلص خالص من قصة من السمعة السيئة الجاية من فقدان اغراض المسافرين بمطار الخرطوم:

          1.تركيب كاميرات من مدرجات اصطفاف الطائرات و عربات تحميل الأمتعه من الطائرات لحدي السير جوه صالات المطار وتغطية صالات المطار نفسها وساحة الماطر الخارجية بالكاميرات
          2. عمل مكتب لتلقى شكاوي فقدان الأمتعة (التي يشك المسافرين فيها ان امتعتهم تم فتحها واخذ اغراض منها) واخت موظفين 2 اولاد ناس .. واحد برتبه مقدم او رائد (عندو صلاحيات مدير المطار) يستقبل شكاوى المفقودات ويقوم بفحص الكاميرات مباشرة وتحديد السارق + عسكري من الشرطة العسكرية (عشان يقدر يعتقل فريق او لوا لو سرق) ينفذ الإعتقال امام المسافر مباشرة والتهمه تكون جريمة ضد الدولة
          3. حنسفيد من خبره المطارات الكبيره في العالم زي هيثرو ودبي وغيرو في ادارة المطارات ونحاول ونعمل زيهم (مع اعتبار الإمكانيات)
          4. دورات تدريبية لموظفي وعمال المطار في كل المهارات المحتاجينها عشان يعكسو صوره مشرقة لبوابه السودان
          5. ودا اهم بند … تحفيز موظفي وعمال المطار ضمن الورديات التي لاتوجد فيها سرقات او مضايقات للمسافرين

          يعني حل الموضوع

          الرد
      3. 3
        خالد

        عشان فاتحينها لعرب ديل المصرين و السورين و ما عارف شنو يدخلو من غير فيز ولا مراقبه

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *