زواج سوداناس

مشار يسحب قواته من عاصمة جنوب السودان



شارك الموضوع :

قال متحدث باسم نائب رئيس جنوب السودان رياك مشار يوم الأربعاء، إن مشار سحب قواته خارج العاصمة جوبا ولا يخطط لخوض حرب، مشيراً إلى أن الانسحاب لتجنب مزيد من المواجهة مع القوات الحكومية بقيادة الرئيس سلفاكير ميارديت.

وأنهى اتفاق لوقف إطلاق النار جرى التوصل إليه قبل ثلاثة أيام قتالاً عنيفاً بين قوات كير ومشار دار في شوارع العاصمة لمدة أربعة أيام قبل أن يعلن الرجلان وقفاً لإطلاق النار.

وقال جيمس قديت داك المتحدث باسم مشار في نيروبي لـ”رويترز”، مؤكداً تواصله مع قوات مشار “كان علينا الانسحاب من قاعدتنا (في جوبا) لتجنب مزيد من المواجهة”.

وأضاف “إنه حول العاصمة لكن لا يمكنني أن أقول أين موقعه (تحديداً)”.

تفاصيل اتفاق
و”
وزارة الخارجية الألمانية تقول أن خلية الأزمة قررت إجلاء الرعايا الألمان ومن الاتحاد الأوروبي ودول أخرى من العالم،وتؤكد أن عمليات الإجلاء جارية وتتم جواً بواسطة طائرات لسلاح الجو الألماني

قال داك إن مشار سيبقى بعيداً عن جوبا حتى يجري إنهاء تفاصيل اتفاق وقف إطلاق النار.

وتابع قائلاً “إنه لن يعود ولا ينظم (صفوفه) للحرب”، داعياً لنشر قوة من خارج البلاد لتكون بمثابة قوة “عازلة” بين قوات مشار وكير.

وأضاف المتحدث أن مطالب جانب مشار تتضمن تشكيل قيادة مشتركة وجيش مشترك وشرطة مشتركة لتأمين جوبا، إلى جانب كل المسائل الأخرى التي جرى التوصل إليها في اتفاق سلام دون تنفيذها حتى الآن.

من جهة أخرى، أعلنت وزارة الخارجية الألمانية الأربعاء، أن سلاح الجو الألماني يقوم حالياً بإجلاء الأجانب الموجودين في جنوب السودان.

وصرحت متحدثة باسم الوزارة أن “خلية الأزمة قررت إجلاء الرعايا الألمان ومن الاتحاد الأوروبي ودول أخرى من العالم. عمليات الإجلاء جارية وتتم جواً بواسطة طائرات لسلاح الجو الألماني”.

إجلاء رعايا

السفارة الأميركية في جوبا تعلن عن تنظيم رحلات للرعايا الأميركيين الذين يرغبون في مغادرة جنوب السودان،كما قامت بإجلاء الموظفين غير الأساسيين
“وفي السياق، أعلن وزير خارجية إيطاليا باولو جينتيلوني إجلاء 30 إيطالياً إضافة إلى عدد من الأوروبيين من عاصمة الجنوب على متن طائرة عسكرية في ظل اندلاع الصدامات المسلحة والاقتتال.

وقال الوزير في تصريح له إن “طائرة عسكرية إيطالية أقلعت من جوبا تحمل إيطاليين أرادوا مغادرة الجنوب، بالإضافة إلى آخرين من مواطني الاتحاد الأوروبي”.

وأوضح أن الطائرة ستهبط في القاعدة الإيطالية بجيبوتي تمهيداً لمواصلة كل منهم إلى وجهته.

وأعلنت القيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا “أفريكوم” عن إرسال 40 جندياً إضافياً إلى جوبا للمساعدة في تأمين الأفراد والمنشآت الأميركية في المدينة التي مزقتها الحرب.

وقالت المتحدثة باسم أفريكوم جنيفر ديرسز -حسبما ذكرت شبكة “أيه بي سي” الأميركية الأربعاء، إنه تم إرسال الجنود بناءً على طلب من وزارة الخارجية الأميركية.

من جانبها، أعلنت السفارة الأميركية في جوبا عن تنظيم رحلات للرعايا الأميركيين الذين يرغبون في مغادرة جنوب السودان، كما قامت بإجلاء الموظفين غير الأساسيين.

وكانت الاشتباكات الأخيرة -التى بدأت قبل خمسة أيام وراح ضحيتها مئات الأشخاص- قد أثارت المخاوف من فشل عملية السلام الهش في جنوب السودان الذي أنهى عامين من الحرب الأهلية التي بدأت أواخر 2013، وخلفت عشرات الآلاف من القتلى، ونحو ثلاثة ملايين نازح ولاجئ.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        حمد

        مشار وسلفا وجنرالاتهما مصابون بلوثة عقلية بسبب طول الحرب مع الشمال ولا يستطيعون التوقف عن الحرب لانها الشيئ الوحيد الفالحين فيهو زي ناس بشة مع انو بشة وجماعته ما فالحين فيها مع انها مجالهم

        الرد
      2. 2
        ديامي قديم

        أحسن ليك اتخارج يا مشمش قبل ما يتعشى بيك الخال سلفا

        الرد
      3. 3
        mukh mafi

        ما تحدث مشكلة في دولة ما واحيانا تكون دولة صغيرة او حديثة كجنوب السودان الا ونسمع ان دولا كبرى تعمل على اجلاء رعاياها .. السؤال ماذا يفعل هؤلاء بجنوب السودان ؟؟ ماذا اتى بالالمان الى جوبا حتى يجلون بطائرات عسكرية .. وكذلك بعض الدول الغربية ؟؟ هل هم راس الفتنة واشعال الحروب بين المواطنين ام هم مبشرين ام هم عساكر خفيين ام ماذا .. ولم لا نسمع عنهم اي اخبار في حال تكون البلد امنة وفي حالة سلم وامان ..
        فجأة يقولون تعمل الدولة الفلانية على اجلاء رعاياها ولا يمكن ان تجد اي رابط لوجود هؤلاء الرعايا ,,
        وبالمقابل لانجد هؤلاء الرعاي وبهذه الاهمية في الدول المستقرة كالسودان فهم قليلون جدا ولايكاد عددهم يذكر ..

        الرد
      4. 4
        سوداني اصيل

        عاجل

        رسالة عاجلة الي الرئيس والقوات المسلحة السودانية وكافة القوات النظامية

        من المعلوم لديكم ان حكومة الجنوب تدعم بشكل كبير قطاع الشمال وبما ان هناك حرب في الجنوب فهذا يعني ان خطوط الامداد لقطاع الشمال ميته والدعم غير متوفر وفي اضعف حالاته سلفاكير يركز للحفاظ علي كرسية ولايهتم بقطاع الشمال حاليا

        نرجو من القوات المسلحة والامن والدعم السريع والشرطة اغتنام هذه الفرصة التاريخية واللتي لن تتكرر ابدا لاجتثاث قطاع الشمال من جنوب كردفان والنيل الازرق وتحريرها باكامل وفرض سيادة الدولةو السلام بالقوة وطرد عرمان وعقار الي داخل الجنوب وهناك لاخيار لهم غير الانضمام الي قوات سلفاكير ولو لمت فيهم قوات مشار حاتقوم بالواجب وماحتقصر معاهم

        نرجو منكم ان تتركو خارطة الطريق والمبادئ جانبا واللتي لاتؤمن بها الحركة الشعبية وتستغلها لالتقاط انفساها وتجميع قوتها ومن ثم نقض العهد معكم لاخير في اتفاقية مع قطاع الشمال تولد لنا نيفاشا ثانية وثالثة وسودان جديد ولخمة

        يجب عدم تضييع الفرصة وتجهيز القوات لاقتلاع محور الشر المدعو الحركة الشعبية قطاع الشمال

        من ناحية اخري الان المجتمع الدولي كله معكم يناشدكم التوسط لحل مشكلة الجنوب يجب ان يستخدم هذا الكرت بحنكة لتحقيق مكاسب سياسية واقتصادية للسودان

        الرد
      5. 5
        سوداني اصيل

        عاجل من الجنوب

        وفي سياق الاحداث وقعت قوات الجبهة الثورية السودانية في كمين لقوات مشار على طريق (ياي – جوبا) تكبدت خلاله خسائر فادحة، حيث استولت قوات مشار على جميع سياراتهم وعتادهم العسكري الذي يبلغ حوالي (21) سيارة

        نريد لعرمان وعقار نفس المصير

        يجب الفاء قرار وقف اطلاق النار مع قطاع الشمال وطردهم الي الجنوب في اقرب فرصة

        الحسم العسكري في النيل الازرق وجنوب كردفان لابد ان يتم في هذه الايام

        ياسر عرمان وعقار لاحس ولاخبر اليومين ديل فهم في ذهول تاااااااااااااااام يرجفون خوفا ان تنقض عليهم القوات النظامية السودانية لذلك لايصرحون باي تصريح والله فعلا من امن العقوبة اساء الادب

        وبالمقابل من يسيئون الي السودان فيما مضي ويتهموننا بالعنصرية من مناصري قطاع الشمال نجدهم اليوم يتحدثون عن الرحمة والرأفة ويمدحون الحكومة لموقفها من الجنوب والسبب وااااااااااااااضح قطاع الشمال في ورطة كبيرة هذه الايام

        دعم سلفاكير لقطاع الشمال لاتخطئه عين راينا بالمستندات الدامغة ذلك ودبابات الجيش الشعبي في النيل الازرق وجنوب كردفان

        السودان تحيط به مخاطر كثيرة وهذه فرصة نادرة لاجتثاث مايسمي قذاع الشمال وليذهب عرمان وعقار لربيبيتهم الحركة الشعبية ولينافسو في رئاسة الجنوب كلا لن يفعلو ذلك والسبب ان الجنوبيين لايعترفون بهم ومجرد التفكير في تولي منصب في الجنوب يعني نهاية عرمان وعقار وقطاع الشمال بالكامل لذلك يصدرون لنا هذه الازمة ليبعدوهم عن الجنوب

        نرجو من البشير اصدار قرار فوري للقوات المسلحة وكافة القوي النظامية باستئناف تحرير النيل الازرق وجنوب كردفان فورا بدون اي تاخير

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *