زواج سوداناس

أمريكا تطمع في تدخل الخرطوم أحداث جوبا.. مشكلات الجنوب تنتهي متى اتجهت شمالاً



شارك الموضوع :

بأغلبية كاسحة، أيد شعب جنوب السودان في العام 2011م خيار الانفصال عن السودان في استفتاء أقرته اتفاقية السلام الشامل “نيفاشا”، غير أن هذه الغلبة ما استطاعت أن تقطع شعرة معاوية التي تصل الجنوب بالشمال وما تزال. جوبا لا تزال تتوجع للأم الخرطوم، فيما تسهر الأخيرة من الحميات الكثيرة التي تضرب أحدث الدول انضماماً لعصبة الأمم.
وعلى وتر هذه الصلة التي تمتد شداً وجذبا، وخيراً وشراً، ناشدت الولايات المتحدة الأمريكية، الخرطوم بلعب دور فاعل يسهم في نزع فتيل التوتر الذي انقدحت شرارته مؤخراً بين الأطراف الجنوبية وأودى بحياة المئات في العاصمة جوبا فقط، وسلب من 36 ألف جنوبي صفة المواطنين محيلاً أياهم إلى محض نازحين ولاجئين.
تعويل أمريكي
اتفقت صحف الخرطوم الصادرة أمس، أن القائم بالأعمال الأمريكي ستيفن كوتسيس، بحث مع وكيل وزارة الخارجية عبد الغني النعيم، سبل إعادة الاستقرار في دولة الجنوب، مشيراً إلى الدور الكبير الذي يمكن أن تلعبه الخرطوم في هذه العودة.
وبعد سنوات من انفصال البلدين، تسعى واشنطون إلى تدارك ما احدثه انفصال جنوب السودان، ووقوعه في براثن الفوضى، وتحوله من دولة ينتظر الاعتماد عليها، إلى دولة فاشلة، تهدد الأمن والسلم الإقليميين.
وبعد محاولات يمكن وصفها بالقاتلة للإدارات الأمريكية المتعاقبة في ما يخص التدخل العسكري المباشر، تتجنب الولايات المتحدة حالياً زج قواتها في أتون صراعات ونزاعات خارجية، مع العمل على تحقيق مصالح دولة العم سام من خلال حلحلة المشكلات عن طريق إبرام تحالفات دولية، فضلاً عن ضرب طوق على الدول التي تهدد الأمن الإقليمي بواسطة جيرانها، وأخيراً بحمل الأطراف المتنازعة للجلوس إلى طاولات التفاوض.
حياد موفق
تؤمن كل من الخرطوم وجوبا بأن المصالح المشتركة بينهما لا حصر لها، ولكن مع ذلك كثيراً ما اختارت الجارتان تبادل الإيذاء عوضاً عن تبادل المصالح.
على هذا الأمر أن يتوقف الآن، فانهيار الأوضاع في جوبا ينبئ بأوضاع كارثية قد تحيق بالخرطوم، وعلى مستويات متعددة.
وحسناً فعلت الحكومة السودانية بإعلانها عدم انحيازها لأي من الأطراف الجنوبية المصطرعة حالياً، فمحاولات فرض أنظمة حكم في الدول المجاورة عادت على السودان بعداوات وتجارب مريرة لا توجد رغبة في بعثها مجدداً ويستبين ذلك في نهج وزارة الخارجية المنفتح والمتأسس على مراجعات عميقة لما جرى في فترات سابقة.
التدخل العسكري
نقلت الزميلة (ألوان) طلباً لرئيس دولة جنوب السودان، الفريق سلفاكير ميارديت، بارسال قوات سودانية تتضافر جهودها مع القوات الأفريقية المنضوية تحت لواء “إيقاد” وذلك لفرض الأمن والاستقرار في التراب الجنوبي.
وكانت القوات السودانية انسحبت من الجنوب كلية في أعقاب التوقيع على اتفاق السلام الشامل مع الحركة الشعبية العام 2005م.
وفي وقتٍ سابق، نفى حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان، على لسان أمين أمانة أفريقيا بالحزب، سيف الإسلام عمر، رغبة السودان في التدخل العسكري بجنوب السودان وأن جهوده منصبة حالياً على فرض الاستقرار.
أزمة اللجوء
بالرغم من الانفصال، والقضايا العالقة بين دولتي السودان وقادت إلى توترات بعضها عسكري، فإن المنكوين من نير الأوضاع في الجنوب، يفضلون النزوح شمالاً إلى الدولة الأم التي فارقوها العام 2011م عوضاً عن اللجوء إلى بقية الدولة المحيطة بالخاصرة الجنوبية.
وبحسب تقديرات فإن 221 ألف لاجئ جنوبي فروا إلى السودان بداية من العام 2013م، فيما يتوقع وصول أعداد جديدة إلى الحدود السودانية من جملة 36 ألف غادروا العاصمة جوبا بحثاً عن الأمن.
وحتى قبيل دعوات الأمم المتحدة للسودان بفتح حدوده أمام الفارين من نير الحرب الأهلية في جنوب السودان، ابدت الحكومة السودانية ترحيبها بموجة اللاجئين المنتظرة، ولكن في ظل دعوات لإحكام التنسيق بين الجهات ذات الصلة في مسعى لإدارة الأزمة.
توقف النفط
اقتصادياً يتخوف السودانيون من امتداد القتال الدائر في الجنوب إلى حقول النفط، مسبباً مزيداً من الضغوط على اقتصاد بلادهم الذي لم يتعافَ بعد من صدمة انفصال الجنوب بثلثي حقول النفط العام 2011م.
غير أن خروج النفط الجنوبي من الموازنة الشمالية عدة مرات سابقة، وانفتاح السودان على دول الخليج، مع التحسن الملحوظ في علاقاته الخارجية، يتوقع أن تمر الأزمة كأخف مما حدث مع سابقاتها، وأن كان من المؤكد أنها ستخلف تشوهات على السوق السودانية.
كرت مهم
أهم الكروت التي ينتظر أن يلعبها السودان في الجنوب، تتمثل في حمل الأطراف المتنازعة هناك على الجلوس في طاولة مفاوضات جدية. فالخرطوم لا ترغب في ترك مصالحها والجنوب نهباً لقوى خارجية، وعليه ينتظر منها استخدام صلاتها بالمتصارعين وصولاً لتقريب الشقة بين الرئيس سلفاكير ونائبه د. رياك مشار.
عوائد هذه الخطوة ستكون استمرار انسياب النفط، وتوقف تدفق اللاجئين، وتقليل احتمال حدوث توترات أمنية في الحدود السودانية، وتحصيل مكاسب وثقة عند جميع الأطراف الجنوبية بما يضمن توقف حالات الإيذاء والإيواء لمناوئي الخرطوم مستقبلاً.
ولكن هل من فوائد مرجوة من ذلك على العلاقات السودانية الأمريكية؟ سؤال صعب الإجابة عليه إذْ تحكم حسابات العلاقة بين الخرطوم وواشنطن دوال رياضية معقدة على رأسها انتخابات أمريكية منتظرة قد تتحصل الخرطوم بعدها على مكاسب جمة، كما وقد تكون المحصلة النهائية صفراً.
على كلٍ؛ حتى وإن لم تسهم التدخلات السودانية في تطبيع العلاقات مع الغرب، فلا يجب أن نخسر الجنوب الذي يساوي الكثير.

الصيحة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


26 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        انجلينا

        لا الهى والله الكضب عندكم غريب وعجيب ياخى لو عندكم انترنت فى السودان بس ارجوكم فى بحث فى قوقل اكتبو سلفاكير ح يكون اخر خبر رئيس حكومة الجنوب يرفض اى تدخل اجنبى حتى لو جندى وااااااحد ياخ والله بقيتو مشهورين بالكذب المباح فى كل أخباركم ياخ توخى المصداقية فيما تبقى من شعبكم الفضل ….صدقونى خليكم من الجنوبيين الهنا فى الجنوب لا سألتو اى جنوبى معاكم فى الخرطوم حتى أحبابكم النوير عن الوحدة من جديد سيرفضون ……خليكم واقعيون وبلاش ربع فرن من الجهل المنظم …والله فعلا الجمل ما بيعرف عوجة رقبتو ؟؟؟؟ دائما تخاطبون الجنوب وتتناسون اهلكم فى دارفور وكردفان والنيل الازرق …..انا بديكم تفويض من الاربعة وستون قبيلة فى الجنوب اى جنوبى بيجيكم جارى طوالى اكسحوه وامسحوه وما اظن محتاجين لفتاوى لقتل النفس التى حرم الله قتلها فى التوراة والانجيل وحتى القران الذى عرفناه من خلال المسلمون وليس المتاسلمين على حسب ما جاء فى افادات شيخكم فى شاهد على القتل ……ولا ننسى كرمكم عندما فتح الراحل المقيم دكتور قرن الخرطوم وجائكم بالاسرى وانتم لم يكن لديكم ولا اسير وااااحد

        الرد
      2. 2
        خالد

        هذا الطلب من امريكا لسودان يعتبر في العرف الدبلماسي اعتراف مبطن بالخطاء في مناصرة الحركة الشعبية طوال فترة الخرب في الجنوب … علي الحكومة الاستفادة من هذه الاوضوع لسحب كل التميل الغربي و الامريكي لخركة الشعبية قطاع الشمال و فرض الامر الواقع عليهم … خصوصا بعد مرحلة الهجمات الارهابية في الغرب من الحركات المسلحة … الفترة الحالية فترة عمل دبلوماسي محترف

        الرد
      3. 3
        سودانى مغبووووون

        والخرطوم دخلها شنو … ما انتو الكبرتو روسيهم وقلتو ليهم انتو دولة وذات سيادة سوو ليكم علم ونشيد وطنى … واعترفتو بيهم فى الرمم المتحدة … ماتجو تساعدوهم وتلمو اللاجئين بتاعنهم ديل …

        الرد
      4. 4
        Abdella Ahmed

        يا أنجلينا أرجوك ابتعدي عن كلام المناكفات دي أرجوك لانة دي ما وقتة الناس في شنو و إنتي في شنو المشكلة في الجنوب داخلية و المراد منها أضعاف الشمال والجنوب بهذه الحرب التي لن تنتهي أبدا و دي خطة طويلة الأمد ستستمر عقود للمستقبل كيف لك يا انجلينا و الأخوة والأخوات في الجنوب الحبيب يموتون بالمئات أبرياء لا ذنب لهم سوى أنهم بشر جثثهم متفحمة في الشوارع كأنها أمر لا يهم الانسانية بشيء .لكأنك يا انجلينا تحضيين الأخوة على القتال و أهل الجنوب جميعهم هم أكبر الخاسرين ارجوك لو عندك إنسانية اعملي لمساعدة هولاء المغلوبون على أمرهم و نحن معك بدل من تبنيك هذا الخطاب

        الرد
      5. 5
        sudania

        امريكا رفعت يدها عن حلفائها ودا م جديد على ماما امريكا اللي بتربي ولادها على الفارغة..
        ي حليل سويسرا افريقيا… ي حليل احلام ناس انجلينا

        الرد
      6. 6
        وطني السودان

        لا والف لا للوحدة يا انجليا باي باي جنوب وللابد وبدون رجعة وعلي حكومتنا طرد جميع الجنوبيين من الخرطوم ويلمهم ويقفل في الحدود عشان يرجعون وقتما شاو شعب مايستاهل خير .قداريين وحاسدين

        الرد
      7. 7
        اشرف

        انجلينا ما انتو قلتو وداعا وسخ الخرطوم
        مشيتو عشان تمارسو اشيايكم و مجونكم براحتكم
        و دفعتم قروش البترول في الفنادق و السكر و الدعاره
        و المتنفذين اشترو العقارات في امريكا و اسبانيا و استراليا و اوربا
        و لم تقم اي دوله او موسسات في جوبا
        سلفاكير اصلا لا يدري من في شوارع جوبا
        فقط يتمترس داخل ثكناته
        الم يسمع في الاخبار بالجنود الامريكيين الذين وصلو جوبا دون اذن او استشارته
        رفض شنو ياخ
        هو عندو راي عشان يرفض
        غارق في الويسكي و السكر

        الرد
      8. 8
        محمد

        سؤال .. ان تقيم الأن انجلينا … ان كانت مازالت في الشمال .. فلتصمت او تقل خير

        الرد
        1. 8.1
          حموري

          دي قاعده في الشمال هو في كهرباء في الجنوب .

          الرد
      9. 9
        Abdu Mohamed

        الوقت الان للعقلاء لتسوية الخلافات وايقاف القتل ولا مكان للذين يشعلون الفتن .. انجليا وغيرها من مثقفى الجنوب اعملو على إيقاف القتل بكل الوسائل حتى ولو كانت غير محبوبه لديكم مثلا كالاستعانة ب الجيران وان كانو اعداءكم. فقط إيقاف نزيف الدم وقتل الأبرياء

        الرد
      10. 10
        أبو منير

        لدواى انسانية فتح السودان أرضه للاجئين من دولة جنوب السودان ….
        لكن هذا لا يعنى بأي حال من الأحوال قبول مواطنى السودان بأبعد من ذلك
        نسأل فقط عن أخونا في الوطن سابقا فاقان أموم
        الذى قال إن السودان دولة فاشلة ….
        يقال أنه اشترى فيلا في اسبانيا بـ 7 مليون دولار وهرب الى هناك …
        وترك (الدولة الناجحة) في جنوب السودان….
        لا يهمنا شئ .. ولا حتى سماع صوت فاقان أموم …
        بلى … وانجى …
        الله لا يعوده …..

        الرد
      11. 11
        علي

        لُا لُلُجْنَوَبّ وَالُفَ لُا رَوَحُوَ لُيَ امٌرَيَكِا ٌخلُيَ تْنَفَْعكِمٌ

        الرد
      12. 12
        عم ملاذ

        يا اخواني كدي خلونا من الرجوع الي الماضي نحن الان في الحاضر اخوانا الجنوبين مظلومين. زمبهم شنو اتشردو

        الرد
      13. 13
        عبدالهادي

        لا تدخلوا مشاعركم الشخصية في امور تخص الانسانية..لا تكونوا كالنساء لايصلحن للحكم بسبب ادخال شخصياتهن في امور الرعية..
        كون الجنوب انفصل فذالك لا يعني ان نسبهم ونشتمهم ونطردهم..فربما يتم التوحد مرة أخرى والله اعلم!
        فهذا ليس بالامر المستحيل او الجلل!.

        الرد
      14. 14
        فــريد

        والله دولة الجنوب كونوا تعيش ف ازمة يبقي من واجبنا الانساني نتضامن معاهم بس هم يستحملوا الجاهم لانو ببساطة كده ده حصاد م زروعهو بايديهم

        الرد
      15. 15
        عمر الامين

        ها هو فردوس الحركة الشعبيه الذى زينه لاهل الجنوب ربائب الاستخبارات الغربيه والصهيونيه….تكشفت السوءات ولم تجد امريكا الا من حاكت ضدهم الدسائس….ان صدق الخبر….لتتحمل الادرة الامريكيه نتيجة ما قادت اليه الجنوب….وتعمل على وقف سفك الدماء بهذا البلد المنكوب بطموحات متعلميه ككل الدول الافريقيه….ونناشد حكومة السودان ان يكون تعاملها فقط فى الجانب الانسانى باستقبال اللاجئين بمعسكرات فى الولايات المتاخمه للجنوب….لحين عودتهم….لديارهم…. ونسال الله ان يوفق بينهم

        الرد
      16. 16
        انجلينا

        لا مناكفة ولا غيرو نحنا كجنوبييين لا نريد وحدة معكم وابنو حائط عدييييل بييننا وجدار فاصل بيننا لكى نعيش دولتين متجاورتييين لسبب بسيط نصف السودان مشرد هنا تحديدا الشمالين اما ناس درفور وكردفان والنيل الازرق بالكوم وشغالييييين …..عشان نحترم بعض شوية

        الرد
        1. 16.1
          شلابية

          احنا ما عاوزين نحترمكم زاتو بس ما تجو الشمال خليكم فى بلدكم المشكلة الشمال ده خلاكم زمان لكن انتو برضو جارين وراه امشو يوغندا وكينيا اقرب ليكم

          الرد
      17. 17
        خير ابو احمد

        انا لا ادرى لماذا يضيع الاخوة الكرام وقتهم مع انجلينا لقد علقت ذات مرة بعد تبخر سراب ارض المعاد وبعد ان تبدد حلمها فى ان انهار الجنوب سوف تتحول الى ( مريسة ) لقد علقت نفاقاً قائلة ( I voted for unity ) اى بالعربى لقد صوتُ للوحدة !! ان انجلينا اول الراغبين فى العودة الى الوحدة من جديد ولانها تعلم علم اليقين انه لا يوجد شمالى واحد يمكن ان يوافق على الوحدة من جديد ! انه ( بلى وانجلا ) يا احباب اما عن مطالبتها لنا ببناء حائط فنحن لسنا فى حاجة لبناء حائط كل ما عليكم ان كانت لكم كرامة اوقفوا هجرتكم نحو بلادنا لماذا لا تذهبون الى كينيا او اوغندة لان الموت سيكون من نصيبكم هناك ان اهل دارفور لم يذهبوا الى الجنوب بل النوبة لم يذهبوا للجنوب ابان محنهتم ان معسكرت لاجيئ دارفور داخل دارفور ومعسكرات لاجيئ النيل الازرق داخل الاراضى السودانية ومعسكرات لاجيئ النوبة فى منطقة جبال النوبة اما معسكرات اللاجئين الجنوبيين فمنتشرة فى ولايات غرب دارفور والنيل الابيض وغرب كردفان . بالمناسبة ان الوضع فى الجنوب ليس فية خدمات ( Internet ) بل اكاد اجزم ان الرئيس سلفا نفسه ليس له من هذه الخدمة نصيب الان فكيف لانجلينا هذه الخدمة ؟!! انها تقيم الان فى احد المعسكرات داخل الاراضى السودانية !

        الرد
      18. 18
        شلابية

        نطالب حكومة الشمال برفع ايديها عن جنوب السودان لانو الحكومة اعطت الجنوب فرصتة كاملة فى تقرير المصير ما ذنب الشمال ان ييتحمل هذا الكم الهائل من المشاكل من هولاء الناس الذين يضمرون لنا العداء والحقد ودعم الحركات المسلحة لان المهم عند شعب الجنوب هو تدمير الشمال بكل ثقافتة العربية الاسلامية هذا بالنسبة لهم اهم من تنمية الجنوب نفسه والحمد لله نحن نتسم بروح السلام والعفو لانو هذا الوضع لو تم فى دولة اخرى لطرد جميع الجنوبيون الذين ينعمون بخيرات الشمال الذى وصفوه بالوساخة قبل خمس سنوات على الحكومة ان لا تنخدع بالوعود الامريكية لان الامريكان لن يقدموا للسودان اى شى مهما فعل نطالب الرئيس عمر البشير بطرد هولاء الحثالة من الشمال احنا ما ناقصين خليهم يكتوا بنار الحرب احنا نشبع فيهم ويضربونا من الخلف

        الرد
      19. 19
        ودشيطوره

        يجب ضرب يوغندا حتى يستقر الجنوب

        الرد
      20. 20
        الترابي

        يا جماعة الخير انتو عندكم حول في اضنينكم؟
        كدي شوفو الكتابة ورسم الحروف والمفردات دي بتكتبها جنوبية؟ والله لو كانت امها عربية وام ابوها عربية ما تطلع كلام ذي دا!!!
        الكلام دا حسين خوجلي ما يقدر يقوله..
        الزول اللي بيكتب دا ضكر شمالي ابا وأماً… وبلاش سخافات..
        والله يدينا خيرك يا سودان

        الرد
      21. 21
        الطيب احمد علي

        اوافق الترابي و اكاد اقسم بالله ان التعليقات الصادرة تحت اسم (انجلينا) يكتبها رجل و شمالي و ينتمي الي احد الحركات المسلحة

        الرد
      22. 22
        عامر عامر

        ارى ان تدهور الاوضاع فى الجنوب شى متعمد والقصد منه اضعاف دولة السودان بتدفق الاجئين الجنوبيين الى السودان وان يتحمل السودان تبعات دلك وعلى المسؤلين بالدولة الا يسمحوا للجنوبين بالدخول والانتشار بدون حسيب ولا رغيب لا بل يجب استقبالهم ووضعهم فى معسكرات اللجو تحت اشراف الامم المتحدة مثل ما يفعل الاوربيين وعدم السماح لهم بحرية التنقل والانتشار داخل المدن السودانية نرجو ان نترك البساطة وعدم الاهتمام لهذه الامور وان نكون جادين ومنضبطين فى مثل هذه الامور

        الرد
      23. 23
        حاج الزين

        الجوع يضرب الجنوب
        انهيار العملة الوطنية
        اليوم الدولار يساوي 58 جنيه جنوبي
        المرتبات لم تصرف للعاملين منذ 5 شهور
        دولة فاشلة تتحكم قبيلة الدينكا في كل شي
        دولة تستورد حتي الطماطم من يوغندا والبصل
        ومياه الصحة والخمور
        الياس من الوصول لتسوية بين الدينكا والنوير أصاب الغرب بالإحباط
        كل السفارات قامت باجلاء رعاياها من جوبا
        الانهيار التام هو ما ينتظر الجنوب
        هذا هو الواقع المؤلم للأسف
        ومع كل ذلك مصالح السودان الاستراتيجية مع جنوب امن ودولة مستقرة

        الرد
      24. 24
        حاج الزين

        الجوع يضرب الجنوب
        انهيار العملة الوطنية
        اليوم الدولار يساوي 58 جنيه جنوبي
        المرتبات لم تصرف للعاملين منذ 5 شهور
        دولة فاشلة تتحكم قبيلة الدينكا في كل شي
        دولة تستورد حتي الطماطم من يوغندا والبصل
        ومياه الصحة والخمور

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *