زواج سوداناس

“بوكيمون جو” سيصبح أداة فى يد الحكومة الأمريكية للتجسس على العالم


علم السودان

شارك الموضوع :

لعبة “بوكيمون جو” بلا أدنى شك أصبح الأكثر شعبية فى تاريخ ألعاب الموبايل، فأغلب المستخدمين حول العالم يعيشون مع اللعبة حالة من الهوس والإدمان، وهو الأمر الذى جعل هناك شكوك كبيرة من المستفيدين من وراء هذا، وبدأ البعض فى الإفصاح عن التخوفات من المعلومات التى تجمعها اللعبة ومدى أهميتها بالنسبة للدول الكبرى، وظهرت اتهامات تقول إن هذه اللعبة ستكون أداة مهمة فى التجسس خلال الفترة القادمة. ونشر موقع mandatory الأمريكى تقريرا يؤكد على خطورة انتشار اللعبة بهذا الشكل الكبير حول العالم، حيث أنها تعمل على جمع بيانات من المستخدمين بشكل لا يتوقف، فبمجرد تحميل اللعبة يوافق المستخدم دون أن يدرك على السماح لمطوريها بالوصول إلى موقعك على الخريطة والكاميرا والبيانات الأساسية التى تمكنهم من تحديد هويتك واهتماماتك وطريقة أسلوب حياتك بسهولة. وأشار التقرير إلى أن الهاكرز والفرق التكنولوجية المحترفة المنتشرة فى أغلب دول العالم والتابعة للحكومات خاصة داخل وكالة الأمن القومى الأمريكية التى تهتم بأمور التجسس على العالم يمكنهم بسهولة اختراق اللعبة والمستخدمين عن طريق برمجيات خبيرة واستدراج كافة البيانات التى توجد عليها بما فى ذلك الموقع وما يوجد حولك وما تقوله أثناء استخدامك للعبة، والبيانات الأساسية الخاصة بالهوية والمعلومات الأساسية. فالاستراتيجية التى تعتمد عليها اللعبة على الرغم من كونها مسلية ومبتكرة إلا أنها مثيرة للرعب، فالمستخدم مجبر على فتح الكاميرا أثناء تنقله فى الشوارع والمنازل من أجل اصطياد شخصيات البوكيمون، وكل ما يتم تصويره بالكاميرا يتم حفظه بشكل متواصل، وهو الأمر الذى يعطى نافذة للتعرف على كل مل يحدث حول أى شخص من عن بعد. فالشركة المطورة للعبة والتى تحمل اسم Niantic هى مملوكة فى الأساس لشركة جوجل وتأسست على يد رجل يدعى “جون هانك”، وبها استثمارات من شركة In-Q-Tel التى تعمل على جمع وتحليل وتوزيع الاستخبارات الجغرافية المكانية، وكل هذه الشركات تمكنت من تطويع تقنيات الهاتف الذكى للسيطرة على المستخدمين حول العالم، ولكن هذا الأمر يمكن أن يكون له مخاطر كبرى مع الوقت على الخصوصية والأمن.

اليوم السابع

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *