زواج سوداناس

فيلم وثائقى يكشف أسباب انقلاب الجيش التركى على أردوغان



شارك الموضوع :

نشرت صحيفة “زمان” التركية فيلمًا تسجيليًا يكشف مسيرة فساد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان،و يحمل الأسباب الحقيقة التي دفعت المؤسسة العسكرية للإطاحة به من رأس السلطة.

وقالت “زمان” مثل يوما السابع عشر والخامس والعشرين من ديسمبر 2013 اللذان تكشفت فيهما ملامح أكبر عملية فساد ورشوة وسوء استغلال للنفوذ والسلطة في تركيا من جانب حكومة رئيس الوزراء في ذلك الوقت رئيس الجمهورية الحالي رجب طيب أردوغان علامة فارقة في تاريخ تركيا الحديث، ستظل شاهدًا تاريخيًا على الجرائم التي ارتكبت بحق الشعب التركي والمظالم التي تعرض لها كل من أراد كشف الحقيقة وفضح ممارسات ديكتاتورية أردوغان.

كانت تحقيقات الفساد والرشوة قد كشفت تورط 4 وزراء في حكومة أردوغان ومدراء بنوك ورجال أعمال مقربين منه، أبرزهم التركي من أصل إيراني رضا ضراب الذي وصفه أردوغان بأنه من محبي الخير، والتي امتدت إليه شخصيًا وأبنائه، بمثابة هزة قوية زلزلت تركيا وكانت لها تداعيات خطيرة.

زعم أردوغان وحكومة العدالة والتنمية أن تحقيقات الفساد والرشوة في 17 و25 ديسمبر 2013 لم تكن سوى محاولة ممن أسماه بالكيان الموازي للانقلاب عليه، ومن هنا أطلق عملية تطهير وظلم واضطهاد لحركة الخدمة التي تستلهم فكر الأستاذ فتح الله كولن، فصادر المؤسسات التعليمية من مدارس وجامعات أسسها رجال أعمال أتراك من محبي الخدمة والمجموعات الاقتصادية مثل ايبك وبنك آسيا أكبر بنك غير ربوي في تركيا امتدادا إلى المؤسسات الإعلامية من أجل إسكات كل صوت حر أو معارض.

وامتدت هذه الحملة فيما بعد إلى كل من يخالف أردوغان والعدالة والتنمية وأصبحت تهمة الكيان الموازي جاهزة ومعدة سلفًا لكل من يخرج عن الخط الذي رسمه أردوغان لتسير عليها تركيا في حقبته الجديدة بعد أن أصبح رئيسًا للجمهورية يطمح إلى نظام رئاسي “بنكهة تركية”يعطيه السيطرة على كل مقاليد الحكم ليصبح الآمر الناهي الوحيد في تركيا التي كانت قبلًا بالأمس بلدًا ديمقراطيًا يتم تسويقه كنموذج للتعايش بين الإسلام والديمقراطية ومثالًا لدول الشرق الأوسط، فإذ بهذا النموذج تحت حكم أردوغان يتحول إلى تجربة ممسوخة قادت تركيا إلى عزلة لم تشهدها من قبل يجري العمل الآن على الخروج منها.

لكن التاريخ سيظل شاهدًا على حجم المظالم والتشريد وانتهاك حقوق الإنسان التي تعرض له كل من يخالف أردوغان في “تركيا الجديدة”.. ويعرض هذا الفيلم الوثائقي ” الانقلاب المقنع.. نهاية دولة” رصدًا لأعمال الظلم التي أقدم عليها أردوغان وحزب العدالة والتنمية بدعوى أن هناك محاولة للانقلاب عليه بسبب التحقيقات التي كشفت الفساد والرشوة المتغلغلة في صفوفه وفي أركان الدولة ومن يحكمونها.

فيتو

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        عماد حسبو

        بطلو كذب و نفاق و ما تخلو كرهكم للإسلاميين هنا او هناك و الواضح من كتاباتكم يعميكم عن الحصل و الناس كلها شافت و رأت و أي مسلم حر بغض النظر عن حزبو او إنتمائو بفخر بي تركيا و أحرار تركيا و الرئيس الوحيد الوقف قدام الصهاينة و عمل مواقف كتيره ضدهم و ضد السياسات الامريكية..بطلو تزييف للحقائق ياخ هلكتونا

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *