زواج سوداناس

أسهم “الكسرة” تصعد في بورصة المأكولات مقاطعة الخبز.. الشعب يأكل جاتوه أخيراً



شارك الموضوع :

كرة الثلج تبدأ في التدحرج صغيرة جدا غير أنها لا تلبث أن تكبر مع تدحرجها حتى يوشك إيقافها أن يكون عسيرا.. على ذات النهج نبعت مبادرة أطلقها مدونون على مواقع التواصل الاجتماعي بهدف مقاطعة شراء رغيف الخبز بعد أن ارتفع سعره فجأة بنسبة 33% وهي زيادة في السعر تنصلت عنها الدولة وتبناها اتحاد المخابز فبعد أن كانت تباع ثلاث أرغفة بسعر جنيه فوجئ المواطن بأن ذات الجنيه لا يعود عليه بأكثر من رغيفين فكان الأمر مستفزا ومحفزا لإطلاق مبادرة “خليك معانا” والتي حصدت في يومها الأول أكثر من (1213) داعما بينهم سياسيون وقادة مجتمع.. غير أن الكرة لم توقف تدحرجها حتى الآن وتحصد مع كل دحرجة مؤيدين يسعون لمقاطعة شراء رغيف الخبز والاعتماد على البدائل التقليدية داعين للاتجاه لـ(الكسرة، القراصة، العصيدة) كبدائل يمكن أن تهبهم النشويات المطلوبة، ولا يطلقون في دعواهم هذه بالطبع اقتراح ماري أنطوانيت التي دعت شعب فرنسا لأكل “جاتوه” عندما علمت أنهم خرجوا متظاهرين بسبب ندرة الخبز، ولكن ربما يصعد هذا المقترح عنوة، على اعتبار أن أسعار الجاتوه توشك أن تكون أقل وطأة على المواطن من أسعار الرغيف.

أصل الحملة
حملة المقاطعة خرجت لتقول “ندعو المواطنين الإضراب عن شراء العيش ابتداءً من 20 من يوليو الجاري وإلى أن يرجع سعر العيش إلى وضعه الطبيعي.. ما تشتروا عيش أعملوا كسرة، قراصة، عصيدة ويمكن عمل فطيرة في المنازل” كما أن ذات البوست، الذي فشى على نطاق واسع في مواقع التواصل الاجتماعي، حمل الوسيلة التي يمكن بها تنفيذ المقاطعة فهو يقول “الناس تعمل إضراب عن الأفران لحدي ما يرجع لي المواطن حقه” ويطالب البوست المواطنين المساعدة في نشر الرسالة والمشاركة في حملة الإضراب التي تبدأ الأربعاء المقبل.

مقاطعة في صمت
الحملة اختارت جملة “مقاطعة في صمت تاام” عنوانا لها غير أن ناشريها لم ينسوا أن يذكروا المواطن بأن العام 2013 كانت تباع فيه خمس أرغفة بسعر جنيه بينما تراجعت في العام 2014 إلى أربع أرغفة وتراجعت في العام 2015 إلى ثلاث أرغفة ومن ثم وصلت في العام الحالي 2016 إلى رغيفين فقط مقابل الجنيه، وسخر الناشطون الذين أطلقوا الحملة من أن الوضع أن استمر هكذا فإن العام المقبل ستكون فيه قطعة الخبز الواحدة بسعر جنيه، بينما سيأتي المواطن في العام 2018 ليدفع جنيها مقابل أن يشاهد الرغيفة فقط.

بداية ناجحة
مبادرة خليك معانا لمقاطعة الخبز لم تكن أولى مبادرات مقاطعة السلع وإن كانت تعتبر هي الأولى التي تدعو لترك الخبز، فقد سبقتها قبل أعوام قليلة حملة ناجحة لمقاطعة اللحوم عادت بها إلى سعر معقول، لكن اللافت أن المبادرة حصدت عدد المتضامين مع الحملة في صفحتها الرسمية على مواقع “الفيس بوك” حتى مساء أمس الجمعة ألف شخص وأكثر داعين المواطنين بالمركز والولايات بالمشاركة في حملة المقاطعة واستبدال الخبز بالبدائل التقليدية “الكسرة والعصيدة” بينما حصدت قائمة الموقعين على “واتس آب” أكثر من 843 مؤيدا حتى مساء الجمعة، مستنكرين تنفيذ المخابز بولاية الخرطوم الزيادة على أسعار الخبز زنة 80 غراما بنسبة 33% خاصة وإن أسعار دقيق الخبز لم تزد عالميا إضافة إلى أن البرلمان لم يجز زيادة على أسعار الخبز عندما أجاز موازنة الدولة للعام الجديد.

مؤيدون كثر
عدد كبير من المتداخلين حول المبادرة والتي وقع عليها رئيس المؤتمر السوداني السابق إبراهيم الشيخ والأمين السياسي للحزب أبوبكر يوسف ومريم الصادق المهدي وعدد كبير من الناشطين، أكدوا أن المقاطعة ستكون سلاح المواطن للتعامل مع ما وصفوه تجاهلا من الحكومة لما يحدث من انفلات في السوق رغم أن الحكومة رفعت شعارات تخفيف أعباء المعيشة على المواطن، لكن يبدو أن انفلات السوق أعجز الحكومة نفسها مبينين أن الشعب السوداني قادر على استرداد حقه عبر وسائل ضغط مستحدثة مثل مقاطعة شراء الخبز.

دعوة لتحديد السعر
ويقول الناشط في مجال حماية المستهلك ورئيس لجنة الإعلام في اللجنة القومية لحقوق المستهلك الطاهر بكري إن على الحكومة أن تخرج للناس بييان واضح حول زيادة أسعار الخبز، لافتا إلى أن الحكومة في ولاية الخرطوم حتى الآن لم تحسم القضية وتتعامل معها بصورة غريبة داعيا لأهمية إصدار قرار رسمي سريع يحدد أوزان وأسعار الخبز، مشيرا إلى أن تجاهل إصدار القرار رتب إحساسا بعدم الرقابة، الأمر الذي جعل التجار يتعاملون مع المواطن بجشع كبير، مبينا أن تحديد الوزن والسعر سيعطي الجهات الرقابية حق الرقابة على السلعة حتى تصل المواطن، موضحا أن اللجنة القومية لحماية المستهلك على استعداد لمراقبة المخابز وتقديم المخالفين للقضاء حال تحديد السعر والوزن خاصة فى ظل وجود محكمة حماية المستهلك ونيابة حماية المستهلك.

سلاح فعال
ويعتبر الطاهر أن المقاطعة سلاح يمكن أن يكون فعالا مبينا أن جمعية حماية المستهلك تدعم المواطن في خياراته التي ينتهجها لحماية نفسه وانتزاع حقوقه، مبينا أن المواطن عادة لا يلجأ لمثل هذه الأساليب إلا في حالة إحساسه بأن الدولة لا تقوم بحماية مصالحه، قاطعا بأن المقاطعة سلاح فعال وسبق أن أثبت جدواه في غير مرة.

الخرطوم: محجوب عثمان
صحيفة الصيحة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        الضكير

        يا سلااااااام يا اااخ انا من مدة بحاول اعمل لي صفحة مقاطع الخبز . دا الكلام الصااااح انا معاكم للنهاية مقااااااطع. كفاية استهتار بالمواطن الغلبان واي تاجر جشع ح نفصحو في الصفحة وندعو الناس لمقاطعته .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *