زواج سوداناس

عبد المنعم مختار : (كيتاً) على إسرائيل


شارك الموضوع :

المشردون في الشوارع المنتشرة بالعاصمة يشكلون لوحة سيريالية تفتقد التنظيم، ويؤكدون أن تصنيفنا في دول العالم الثالث متأخر جداً.. الظروف الإسنانية تقتضي أن نعالج اشكالاتهم وليس مطاردتهم في الأزقة والممرات ومصادرة (حتة) الأمان الضئيلة التي يتمسكون بها .. يمكن أن تكون الظروف هي السبب ويمكن أن يكون (اقتصادنا الكحيان) هو السبب .. ولكن السبب الاكبر هو تنازلنا عن الحلول الوسطية لاثبات أننا (عاملين فيها تفتيحة) .
يقال إن هنالك كوكباً جديداً تم اكتشافه خارج المجموعة الشمسية مليان أشجار وبحار وأوكسجين وصالح للحياة (موية ونور) .. ونخاف فقط أن يذهب إليه البشر ويملأون مساحاته بالحسد والبغضاء والمصائب والدبايب ..
الطموح في أعرافنا لا يحتمل الانصاف والكسور العشرية لذلك (مدينا كرعينا على قدر لحافنا) ولو طردنا الخوف الذي يعشعش في قلوبنا لكان في الامكان أن نكتفي بنصف ابتسامة لذلك اطلق المتنبي بيانه منذ مئات السنين قائلاً:
إذا غامرت في شرف مروم
فلا تقنع بما دون النجوم
فطعم الموت في أمرٍ صغير
كطعم الموت في أمر عظيم
فتركنا المناصحة واحتفظنا بالخوف وطعم الموت فقط.
الفنان الشعبي عبد الوهاب الصادق لزم داره مقاطعاً وهو يقول:
الجرح جرحي براي..
منو البقاسي معاي
ولم تتحرك شفتاه والوفاء يخرج من قاموسنا إلى الأبد .. لا نريد أن نقول إن هذا الزمان (يرمي الفنان عضم) ولكن دعونا نتذكر كلمات تقول:
حبايبي الحلوين .. أهلاً جوني
وأنا ما قايل
حلوين زي ديل يزوروني
بعد المسلسلات التركية ظهرت الدراما الهندية في ظل ازدحام الفضاء بالافكار المتنوعة وإذا تعاملت الهند بنفس تنوعها الصناعي فإن (درامتنا) المحبوسة ستموت قبل شهور عدتها إذا تعاملنا بهذا التجاوز الأهوج.
في دوحة العرب فشلت كل محاولاتنا الفطيرة في ادراك النجاح في كل المسابقات واكتفينا فقط (بالقريشات) وهزيمة في كرة القدم من فريق فلسطين (كيتاً) على إسرائيل .

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *