زواج سوداناس

لماذا يسوء اضطراب الطيران عند السفر إلى الشرق؟



شارك الموضوع :

الكثير من الناس يعانون من اضطرابات الطيران، خاصة عندما يسافرون نحو جهة الشرق أكثر من الغرب، وليس واضحاً تماماً السبب في ذلك.

طور العلماء نموذجا يحاكي الخلايا التي تحفظ الوقت في الجسم، وقدموا توضيحاً رياضياً عن السبب الذي يجعل السفر من الغرب إلى الشرق أسوأ، من الوجهة المعاكسة.

ففي منطقة عميقة في الدماغ تُدعى الوطاء تعمل الساعة الداخلية، ويوجد فيها حوالي 20 ألف خلية خاصة بتنظيم دقات القلب تعمل خلال اليوم، وتعطي الإشارات لبقية الجسد فيما إذا كان الوقت نهاراً أم ليلاً.

وتعرف هذه الخلايا نوع الإشارة التي يجب أن ترسلها، لأنها تستلم الضوء من البيئة المحيطة بنا، فالضوء يعني اليقظة، والظلمة تدل على النوم.

لكن عندما تسافر عبر مناطق زمنية متعددة، مثل الطيران من نيويورك إلى موسكو، يتعرض روتين هذه الخلايا الدماغية لخلل، فلا تتمكن من تحديد الوقت وفقاً للنظام المعتاد، ويتسبب ذلك في شعور بالدوار، وبالتالي اضطراب الطيران.

وقال ميشيل غريفان، وهو فيزيائي في جامعة ماريلاند، إن الساعة الداخلية في الجسم لديها فترة طبيعية أطول قليلاً من 24 ساعة، وهذا يعني أنه من الأسهل السفر نحو الغرب، ما يجعل اليوم أطول، من السفر نحو الشرق وجعل النهار أقصر.

ويمكن حل مشكلة اضطراب الطيران من خلال مطابقة ساعتك الداخلية مع ساعة وجهتك بالسرعة الممكنة، ويوجد تطبيق على الإنترنت يمكن المساعدة في ذلك.

ولذلك بنى العلماء نموذجاً يماثل كل الخلايا التي تنظم إيقاع القلب، وأخذوا بعين الاعتبار مدى الحساسية للضوء، وسطوعه، والمناطق الزمنية المتعددة.

ويأملون أن يقدم النموذج طريقة سهلة تشرح كيفية تعافي الجسد من اضطراب الطيران بدون تدخلات. وهذا يعني أن تحاول الخلايا التزامن من الظروف الضوئية المختلفة، مثل ضوء الشمس، والضوء الصناعي، والضوء الخافت بين الغيوم، بحسب ما نقلته “نيويورك تايمز”.

العربي الجديد

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *