زواج سوداناس

رسالة شرطي أسود قتله “العنف الأعمى” في أميركا



شارك الموضوع :

باتون روج، عاصمة ولاية لويزيانا الأميركية، التي شهدت قبل أيام مقتل رجل أسود على يد الشرطة، كانت الأحد على موعد مع جريمة أخرى، ولكن هذه المرة ذهب ضحيتها 3 شرطيين، أحدهم أسود برصاص “مسلح أسود”.

ومونترال جاكسون، البالغ من العمر 32 عاما، قتل مع اثنين من زملائه في شرطة باتون روج برصاص غافين لونغ، الذي كان أعرب على مواقع التواصل الاجتماعي عن غضبه من عنف الشرطة المفرط ضد السود.

وترجم لونغ، الذي كان جنديا في الجيش الأميركي وهو أسود، عضبه على عنف الشرطة بوحشية مضادة لم تستثن أسودا آخر، هو جاكسون الذي كان يعاني بالفعل من التوتر الشديد الناجم من تصاعد العنف العنصري.

وجاكسون، الأب لرضيع يبلغ من العمر 4 أشهر، كان قد قال، في رسالة نسبت له، أعادت نشرتها إندبندنت عقب الحادثة الأخيرة، “أحب هذه المدينة (باتون روج) ولكن لست متأكدا إن كانت المدينة تبادلني هذا الحب”.

وكشف جاكسون عن مشاعره بعد أن أثارت لقطات مصورة لإقدام الشرطة في باتون روج أيضا على إطلاق النار على ألتون سترلينغ (37 عاما) وقتله مطلع الشهر الجاري، احتجاجات وموجة غضب وردود فعل عنيف.

والرد الفعل العنيف على هذه الحادثة ومقتل أسود آخر على يد الشرطة في مينيابوليس تجسد في قتل مسلح أسود رجال شرطة في مدينة دالاس في 7 يوليو، الأمر الذي ساهم في زيادة الضغوط على جاكسون.

وقد أعرب عن ذلك حين أضاف في التغريدة نفسها قائلا “إن ما اختبرته في الأيام الثلاثة الماضية يفوق بكثير ما اختبرته خلال حياتي القصيرة”، وذلك قبل أيام من مقتله على يد أسود ادعى أنه سيستجيب لما زعم أنه “صوت العدالة”.

وبعد أن نفذ لونغ (29 عاما)، وهو من كنساس سيتي في ولاية ميسوري، جريمته، تمكنت الشرطة من قتله، ليرتفع عدد ضحايا عنف الشرطة والعنف المضاد منذ مطلع الشهر إلى أكثر من 11 شخصا.

سكاي نيوز عربية

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *