زواج سوداناس

البشير في رواندا …تحدي جديد للجنائية


البشير ضاحك

شارك الموضوع :

زيارة البشير إلى كيغالي زيارة تحمل في طياتها عدة استفسارات على الرغم من تباين ردود الأفعال الاقليمية حولها، لما تسفر عنه من مخرجات تصب في مصلحة البلاد باعتبارها تمت في وقت أفلحت فيه الجنائية من زرعها لحقول من الألغام في مجاهل أفريقيا بغية صد خطوات البشير تجاه أشقائه في القارة السمراء، إضافة لدورها الخفي في السعي إلى تحجيم دور السودان الطليعي في القارة، على الرغم من الجهود المبذولة من الحكومة السودانية لترميم جدارعلاقاتها الإفريقية المتهالك من قبل أيادي الجنائية، ولفك الطوق السياسي المفروض على دبلوماسيتها من التقدم إلى الأمام، وما قامت به مؤسسة الرئاسة عبر الزيارات الماكوكية للبشير إلى أعماق القارة فيما مضى يصب في ذات الاتجاه .

اختراق سياسي
وبالأمس حطت الطائرة الرئاسية السودانية في أرضية مطار العاصمة الرواندية كيغالي عبر اختراق سياسي جديد، تسجل نقاطه لصالح دبلوماستها بعيد التغيير في المواقف السياسية الذي طرأ على كيغالي في العدول عن موقفها من الجنائية لصالح السودان، وكما رشحت الأنباء أن زيارة البشير لروندا تأتي في سياق المشاركة في قمة الاتحاد الإفريقي في دورتها السابعة والعشرين لبحث قضايا التكامل الافريقي، وإنشاء منظمة التجارة الحرة واختيار رئيس جديد لمفوضية الاتحاد الإفريقي خلفاً للسيدة دلاميني زوما بجانب تعزيز التجارة البينية بين الدول الأفريقية وتحقيق التكامل في التنمية الاقتصادية والاجتماعية، بجانب النظر في موضوع مشروع الجواز الالكتروني، ويصطحب البشير في زيارته عدداً من الوزارء أبرزهم وزير رئاسة الجمهورية د.فضل عبد الله ووزيرة الضمان الاجتماعي مشاعر الدولب .
والسؤال المطروح الآن على الصعيد الاقليمي: هل باستطاعة هذه القمة الافريقية العمل على تضميد جراح السودان النازفة بسبب الجنائية، والسعي إلى تعزيز دوره الطليعي في القارة؟ أم أنها مجرد قمة مساحيق من أجل تجميل المواقف؟

عمود فقري
القيادي بالوطني د.ربيع عبد العاطي يرى من خلال حديثه الذي بعثر من خلاله كل الأوارق السياسية أن زيارة البشير لكيغالي تمثل اختراقاً سياسياً على كل المحاور الدبلوماسية المتعارف عليها، ويرجع عبد العاطي الأمر في حديثه لـ(آخر لحظة) إلى الكاريزما القوية التي تتمتع بها شخصية البشير وتأثيرها الطاغي في القارة، وأضاف أن الأمر أرجع البلاد إلى صيتها الأول في الريادة بالقارة، بعد التهميش الذي لازمها لسنوات، وقفز ربيع بالقول إلى أن جولات البشير لدول القارة في الآونة الاخيرة افلحت في جعل البلاد بمثابة العمود الفقري للقارة الأفريقية، وفي ذات المضمار رمي السفير السابق الطريفي كرمنو بسهمه بالقول إن القضايا المؤمل مناقشتها في القمة تمثل قضايا روتينية عادية لربما تكمن أهميتها في محاصصة اختيار المكاتب التنفيذية للاتحاد، ويتابع بأن السودان قدم مرشحته الوزيرة السابقة بالضمان الاجتماعي اميرة الفاضل لمكتب الشؤون الاجتماعية وووكيل وزارة الخارجية السابق السفير رحمة الله إلى مكتب الشؤون السياسية، ويشير كرمنو إلى أن سر اصطحاب البشير إلى وزيرة الرعاية والضمان الاجتماعي مشاعر الدولب يصب في خانة المؤازرة من أجل فوز البلاد بمكتب الشؤن الاجتماعية الافريقي

رؤية موحدة
ولم يستبعد المحلل الاقتصادي د.عبد الله الرمادي أن تحقق زيارة البشير للقمة إصلاحات اقتصادية تعود بريعها إلى البلاد عبر التضافر المبذول من الدول الإفريقية بغرض تحقيق قدر من التكامل الاقتصادي الأفريقي الذي تنشده القمة في مسعاها لإصلاح الحال المعيشي للمواطن الأفريقي بيد أن أستاذ العلاقات الدولية بالجامعة الاسلامية د. رشاد التيجاني أدلى بدلوه ليقلل من شأن النتائج المرجوة من القمة من خلال النظر إليها بأنها قمة عادية وغير استثنائية تجعل من أوارق التفاؤل التي يحملها السودان معه ككروت رابحة تتمثل في الخروج برؤية إفريقية موحدة، فيما يتعلق بالجنائية بعد الأصوات الأفريقية التي باتت تلوح في الأفق، ونعتها للجنائية بأنها غير محايدة ذات أجندة سياسية تبرزها من خلال وجه قبيح في القارة السمراء دون الآخرين، وبالمقابل يرى رشاد بأن علاقة جوار السودان بدولة جنوب السودان من شأنه أن تجعل السودان يتطلع بدور متقدم في حل الأزمة الجنوبية وفق مباركة أفريقية باعتبار أن السودان مؤهل بان يكون له دور كبير في حلحلة كافة الأزمات الاقليمية

تقرير:أيمن المدو
صحيفة آخر لحظى

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        الجعلي السلفي

        رغم اني زعلان منك في أمور كتيرة يا ريس!!!
        لكن في دي أشهد والله انك راجل ود رجال يا بشة !!!
        أكسح امسح قش !!!
        أسأل الله أن يهدينا و يهديك و يصلحك و يصلح بطانتك آمين !!!

        الرد
      2. 2
        الحسام

        ونستفيد شنو من تحديك للجنائية …
        عايزين رئيس زي العالم دي كلها يمشي اوربا امريكا اسيا اي حتة معزز مكرم ويرفع راس السوذان ويفيد البلد…وين البطولة هنا انو يمشي دولة افريقية وفي الاعلام كلو تكون صفته الرئيس الملاحق جنائيا … والرئيس بتحدي الجنائية كل الشباب هاجرو ,وكل المصانع وقفت, كل المستشفيات اصبحت بلا اطباء واجهزة وووووو

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *