زواج سوداناس

بالفيديو.. إبراهيم عيسى: انقلاب تركيا ليس مسرحية.. ولكن



شارك الموضوع :

قال الكاتب الصحفي والإعلامي، المؤيد للانقلاب، إبراهيم عيسى، إن “محاولة الانقلاب في تركيا ليست مسرحية”، مستدركا بقوله إن أردوغان كان يعلم بوجود ثغرة في جيشه ومحاولة لعصيانه، واستطاع إجهاض الانقلاب “دون قصد”.

وهاجم عيسى، في برنامجه “مع إبراهيم عيسى”، على قناة “القاهرة والناس”، الأحد، الانقلاب بشدة، معتبرا أنه “انقلاب تافه وأهان تركيا كلها”.

وأضاف أن الجموع التي خرجت للشوارع لمناصرة أردوغان، وإجهاض الانقلاب، هم أعضاء وأنصار حزب “التنمية والعدالة” الإخواني والموالي للنظام، ومن مصلحته استمراره في الحكم، مستطردا بأن “الشعب التركي ميعملش كده في جيشه”، على حد تعبيره.

واستغل عيسى الفرصة لمهاجمة “الإخوان”، معتبرا أن “الصورة التي ظهر فيها الجيش التركي مهانا ومذلولا، تؤكد أن للإخوان صلة بالموضوع، فهم الوحيدون الذين يتبعون تلك الأساليب الهمجية”، على حد وصفه.

وكان القائم بأعمال رئيس هيئة الأركان بالجيش التركي، أزميت دوندار، أعلن صباح السبت، رسميا، فشل محاولة انقلاب مجموعة من المتمردين في الجيش التركي، على نظام الحكم.

لمشاهدة الفيديو أضغـــــــــط هنـــــــــــا

عربي21

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        زول

        ابراهيم عيسي منافق معلوم النفاق بل يكاد يكون راس النفاق فهو شيوعي علماني يحاول تيرير ورطه الاعلام المصري في التسرع بتايد محاوله الانقلابين الاتراك الفاشله ويداري خيبتهم الكبيره التي ابرزت حقدهم الدفين علي نجاح تجربه حزب العداله والتنميه الاسلامي .
        ومن المعلوم بالضروره ان الصراع بين الحق قائم الي يوم الدين , والحقد علي الاسلام مستمر خصوصا ضد التيارالوسطي الناجح كالنموذج التركي !! فعندما تولي اردوكان السلطه كان دخل الفرد التركي حوالي
        $2000 والان وصل الي10000$ تقريبا وهذه قفزه كبيره بمقايس الاقتصاد ونجاح سياسي باهر!!لذلك فقاده الانقلاب السيساوي الفاشل حاقدون علي نجاح تجربه حكم الاسلام الوسطي الذي انقلبوا علي حكمهم في مصر واتخذوه عدوا وبالتالي حكومه اردوكان الديقراطيه.
        التايد المتسرع للاعلام المصري للانقلاب كشف عدم مصداقيته , وعدم موضوعيته , وكشف خيبه نظام السيسي وفشله في تحقيق وعود التزم بها امام الشعب المصري في الديمقراطيه السياسيه واتاحه الحريات وحق التعبير بالتظاهر السلمي وحريه الصحافه والرفاهيه الاقتصاديه بل حتي مشاريع الخدمات الاساسيه كالكهرباء والمياه والطاقه والطرق والمدن السكبيه وخدمات التعليم والصحه والتوسع الزراعي فشلت الحكومات المتعاقبه في تحقيق اي شئ فازداد الفقروارتفعت الاسعار وكثرت المعاناه
        وابراهيم عيسي ينفخ في قربه مقدوده بعد اتساع الفتق ولا يمكن رتقه وحكومه د. مرسي الاسلاميه التي انتخبها الشعب بكامل ارادته.زول

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *