زواج سوداناس

أزرق اللون.. السقوط مضمون!



شارك الموضوع :

* اختار إعلام الهلال أن ينقل عصبيات القمة إلى انتخابات الاتحاد العام، وبات يجاهر بضرورة وقوف هلالاب الاتحاد مع الخيار الهلالي في الانتخابات، وفضل أن يقدم الفريق أول عبد الرحمن سر الختم لمقعد رئيس الاتحاد متوشحاً بعباءة الهلال، ومرتدياً العمامة الزرقاء، المرصعة بشعار ناديه.

* طالما أنهم فعلوا ذلك يصبح حق المريخاب أن يردوا بالمثل، وينتظروا ترشح المجموعة المذكورة ليحتفلوا بسقوطها المتوقع.

* هذا إذا وجدت في نفسها ما يكفي من الجرأة لخوض الانتخابات.

* تجمع بعض أهلة الاتحاد، أمثال رمزي صالح سكرتير اتحاد القضارف القضارف، وصاحب أطرف تبرير في تاريخ الكرة السودانية، عندما زعم أن (البصق في وجه الحكم) يختلف عن (البصق على وجه الحكم)، كي يفتي بعدم صحة قرار لجنة الاستئنافات بخصوص شكوى المريخ ضد الأمل.

* إعلام الهلال بطالب هلالاب الاتحاد العام والاتحادات المحلية بدعم القائمة الصغيرة الزرقاء، وخصص مقالاته وحملاته لحرق شخصية أسامة عطا المنان واستهدفه بادعاء أنه مريخابي، يدعم المريخ وينحاز له ويرشحه للمشاركة في البطولات الخارجية بلا وجه حق.

* المشكلة التي تواجه هؤلاء أن معظم أهلة الاتحاد العام يدعمون قائمة معتصم، ويقفون مع أسامة، ولا يأبهون لمطالبات إعلام الهلال لهم، لأن المسألة بالنسبة إليهم ليست مباراة بين المريخ والهلال.

* ناشدوا نزار ساتي، و(ندهوا) شروني، وطالبوا الطريفي الصديق بأن يتذكر انتماءه لناديه، وذكروا طارق عطا بأنه (أزرق اللون).

* انتخابات الاتحاد العام لا يحكمها الانتماء الضيق للأندية.

* نحن مريخاب وقفنا في آخر انتخابات مع الدكتور كمال شداد الهلالابي ضد معتصم جعفر المريخابي، وقبلها هاجمنا أسامة عطا المنان المريخابي الذي يتهمه إعلام الهلال بمحاباة للمريخ.

* محمد سيد أحمد الذي أبطل مسعى قادة الاتحاد لعقد الجمعية التنويرية مريخابي لا يخجل من المجاهرة بانتمائه للمريخ، بل يفاخر بها، ومع ذلك وقف مع اتحاده ضد المريخ في العديد من القضايا، حتى أثار غضب المريخاب.

* سيف الدين الطيب (الشهير بسيف الكاملين) الذي يعارض مجموعة معتصم، ويسعى إلى إسقاطها طعن في قيام الانتخابات.. مريخابي لا يخفي انتماءه للمريخ.

* لكن مريخيته لم تمنعه من السعي لإلغاء الموسم السابق إرضاءًُ للهلال.

* معظم المريخاب ليسوا راضين عن أداء قادة الاتحاد الحالي، ويتمنون ذهابهم اليوم قبل الغد، لكنهم وبكل تأكيد لن يقفوا مع أي مرشح يأتي إلى الاتحاد حاملاً العلم الأزرق!

* طالما أنهم اختاروا أن يرفعوا علم ناديهم في الانتخابات فمن الطبيعي أن يثير فعلهم حفيظة أهل المريخ، لا سيما وأن الحملة الحالية بدأت في أعقاب أزمة الموسم السابق، عندما فر الهلال من الدوري والكاس، وخرق كل القوانين، وطالب بإلغاء الموسم الكروي لمجرد أنه لم يرغب في أداء مبارياته فيه.

* تعامل الاتحاد مع الأزمة بمرونة، وحنى رأسه للعاصفة، ورفض تطبيق القانون على المنسحب، لكنه أبى أن يهدر مجهودات بقية الأندية إرضاءً لنادٍ متمرد، اختار أن يتعامل معه بطريقة دافوري (حلة حلة).

* سيد الكورة (شال الكورة) ومشى البيت، وقال (يا فيها يا أطفيها)، وذلك قد يجوز في الحواري، ولكنه غير مقبول ولا مطلوب في ساحة أكبر المسابقات الكروية بالسودان.

* لولا محاباة الاتحاد للنادي المدلل، ولولا أن الاتحاد اختار أن يضع قوانينه جانباً ويطبق فقه الجودية والترضيات، كي يتجنب غضبة الحكومة وتهديدها له بالحل، إرضاءً للنادي المتمرد لكان الأخير ينازل أم بدة والأحرار وود نوباوي وبقية فرق دوري الدرجة الأولى باتحاد الخرطوم.

* لو طبق الاتحاد القانون الذي يحكم الكرة السودانية لما نال الهلال فرصة اللعب في الدوري الممتاز نفسه، ناهيك عن المشاركة البطولة العربية أو الإفريقية.

* ولو أقدم الاتحاد السوداني على تسمية الهلال للمشاركة في البطولة العربية لكان ذلك هو التجاوز الكبير الذي يستحق استنفار كل الحادبين على مصلحة الكرة السودانية للإطاحة بالاتحاد.

* لا يعقل أن يكافأ من ازدرى اللوائح، وتجاوز القوانين، وانسحب من الدوري وكأس السودان، وتحدث بلغة (اللقيمات) بتمكينه من نيل شرف تمثيل السودان في بطولات خارجية، على حساب أندية التزمت بالقانون، وخاضت كل مبارياتها المعلنة، وتوج أحدها بلقب الدوري.

* انسحاب الهلال وحده كان كافياً لمنعه من المشاركة في كل البطولات الخارجية للموسم الحالي، بنص ملزم في القواعد العامة، لكن الاتحاد لم يطبقه عليه.

* من يشكو من تجاوز الآخرين للقوانين عليه أن يقدم القدوة بنفسه ولا يفعل ما استنكره على الآخرين.

* احترموا القانون أولاً قبل أن تتهموا الآخرين بتجاوزه.

* من يسمع حديثهم عن مجاملة الاتحاد للمريخ سيظن قطعاً أن الأخير أرسل اسم فريق هبط من الممتاز أو احتل مرتبة متأخرة فيه، ولن يدري أن من وقع عليه الاختيار هو بطل آخر مسابقة للدوري الممتاز.

* رفعت مجموعتكم علم ناديكم، وذلك يكفي لحض الاتحادات المحلية على إسقاطها، لأن تطوير الكرة السودانية لا يتم بالحديث عن سيطرة أنصار ناد واحد على مقاليد حكم الكرة السودانية.

آخر الحقائق

* على كلٍ نحن قبلنا خيارهم، وسنجاريهم فيه.

* طالما أن الأهلة يرفضون تولي المريخاب لقيادة الاتحاد فمن الطبيعي أن يصطف المريخاب ضد أي مرشح يأتي رافعاً شعار نادي، خاصةً إذا كان المرشح المذكور معروفاً بتعصبه الشديد للون الأزرق.

* لكي نرفع كثافتهم سنتحدث بلغتهم، ونقول لهم إن رئيس اتحاد الخرطوم مريخي، ومنافسه على المنصب كان مريخياً، ونائبه مريخابي، ورئيس الاتحاد العام مريخابي، وأمين المال، رجل الاتحاد القوي والمتحكم في الاتحاد (حسب زعمهم) مريخابي، ما قولكم؟

* هؤلاء يرون أن تولي أي مريخابي لأي منصب مرموق في أي اتحاد عار في حقهم، ومنقصة لناديهم.

* يتعاملون هنا بنفس الفقه الذي يطبقه حكام الدوري الممتاز مع المدعوم، لأنهم يؤمنون بأن تعرضه لأي عثرة في أي مباراة يديرونها له عيب عليهم!

* قدموا من تريدون في قائمة أزرق اللون.. وسقوطه مضمون!

* مجموعة الهلال والنهضة التي يقودها سر الختم لن تحظى بأي مساندة من المريخ.

* أكلوا ناركم!

* أقنعوا هلالاب الاتحاد العام والاتحادات المحلية بدعم مرشحيكم!

* أطلقوا على مجموعة معتصم جعفر مسمى مجموعة الكسمبر.

* زعموا أنها فشلت في حشد مسانديها في الاجتماع الذي انعقد في المنطقة المذكورة.

* نحن لا نتمنى استمرار المجموعة المذكورة في حكم الاتحاد.

* لكن بديلها عندنا ليس مجموعة مشجعين تريد أن تقود الاتحاد وهي ترفع راية نادٍ بعينه.

* من يريد أن يرفع علم الهلال عليه أن يتجه به إلى مدرجات الجوهرة الزرغاء، وليس إلى الاتحاد العام.

* نزيدهم من الشعر بيتاً: صديق علي الذي استضاف اجتماع الكسمبر هلالابي يشاكل!

* فشلوا في إقناع هلالاب الاتحاد العام والاتحادات المحلية بدعم قائمتهم، فكيف ينتظرون من المريخاب أن يقفوا معهم؟

* المريخ سيشارك في البطولة العربية ممثلاً للسودان بصفته حامل لقب الممتاز.

* شاء من شاء وأبى من أبى.

* الزعلان يزور ترعة الخزان.

* حق أصيل، واختيار سليم.

* قال سيف الدين الطيب: أنصار معتصم كل يوم ناقصين.

* لو نقصوا خمسين.. انتو ما فايزين.. يا سيف الكاملين.

* ماشين البطولة العربية بتذاكر كاس، ونحلم بتحقيق الكاس.

* نقطع بالإماراتية.. أو نسافر بالمصرية.. أو نختار طيران العربية.. ولا عزاء للصحف الوصيفية.

* في احتمال نمشي بالردمية.. حد طالبنا سلفية؟

* النادي السوداني الوحيد الذي يمتلك كامل الحق في أن يحلم بأي تتويج خارجي هو الزعيم.

* أحلام البقية حصرية على الألقاب المحلية.

* عندما يتعلق الأمر بالبطولات الخارجية.. الكلام يكمل!

* الزعيم منفرداً.. والبقية لا تأتي أبداً.

* آخر خبر: الاتحاد العام ليس المكان المناسب لممارسة هواية تشجيع الأندية.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ابو العربي الاصلي

        اكتب في مصائب ناديك والهوان الحاصل فيه ما تتهرب وتخدر جمهور المريخ بالكلام الفارغ …. عايز تكتب اي كلام فقط لدواعي توزيع الجريدة ….

        الرد
      2. 2
        أخو البنات

        ( لكنهم وبكل تأكيد لن يقفوا مع أي مرشح يأتي إلى الاتحاد حاملاً العلم الأزرق!)

        طيب يا مزمز يا أبو القنابل الحارقة لمن وقفت مع شداد كان حامل علم الموردة ولا شنو؟؟؟؟ لو إنت بتاكل عقول المريخاب جمهور الهلالاب واعية ومفتحة يا داقس. وأتمنى من ربي أن يشارك المريخ في البطولة العربية عشان طولنا من السبعات.

        الرد
      3. 3
        علاء الدين خيرى

        ألم أقل لكم أن بعض الصحفيين الرياضيين هم أس المشاكل فى الوسط الرياضى بتكريسهم للعصبية البغيضة وتاجييهم للكراهية بين الرياضيين بالله عليكم هل هذا العمود يستحق النشر ؟؟؟

        الرد
      4. 4
        tango

        شيبولا كيف

        الرد
      5. 5
        abdu

        شوف يا اخو البنات المريخ لو يتهزم بالميات هو البمثل السودان لانه البطل …انت لما ناديك يكون البطل امشى مثل ان شاء الله تلعب مباراة الكاس وتغلب مية وتشيل الكاس مبروك عليك ..اذا كنت بتعرف درب الكاسات..والسنة دى يا اخو الاولاد عشان نحرق فشفاشك حنجيب للبلد اول كاس عربية محمولة جوا رغم المشاكل والمصاعب..اصلو المريخ دهب يزداد بريقا ولمعانا كلما زاد احتراقا..ولا عزاء لبنى زرقان بس اقعدوا اتفرجوا.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *