زواج سوداناس

صدور قانون في السودان يمكن السعودية من زراعة مليون فدان لـ 99 عاما



شارك الموضوع :

صدر عن البرلمان السوداني، يوم الإثنين، قانون يسمح للسعودية بزراعة واستصلاح مليون فدان من الأراضي التي سيوفرها مجمع سدي أعالي نهري عطبرة وستيت بشرق السودان بعقد يمتد لـ99 عاماً، ضمن إطار “رؤية 2030” التي أعلنتها المملكة.

وكان البرلمان قد أجاز الاتفاقية الخاصة بمنح السعودية مليون فدان في 20 يونيو الماضي، ما يمكن المملكة من إنشاء ثاني أكبر مشروع زراعي بالسودان تحت إدارة واحدة بعد مشروع الجزيرة في أواسط البلاد.

وبموجب مشروع القانون الإطاري، ستضخ السعودية 10 مليارات دولار في المرحلة الأولى لتشييد البنية التحتية التي ستستغرق 10 سنوات، ما سيؤهلها لمرحلة استصلاح الأراضي الزراعية في المنطقة بعد افتتاح سد أعالي نهري عطبرة وستيت بنهاية العام الحالي.

وتضمن مشروع الشراكة 6 مواد تشمل التزام الطرف السوداني بتوفير أراضٍ زراعية بمساحة مليون فدان من الأراضي الصالحة للزراعة في هيئتها الراهنة في مشروع أعالي عطبرة الزراعي وتروى بالمياه السطحية والري الانسيابي من بحيرة السد، على أن يمنح حق استخدام المياه الكافية للطرف السعودي لري المساحة الزراعية الصافية بحسب التركيبة المحصولية التي أوصت بها دراسات المشروع، بجانب إنفاذ جميع القوانين واللوائح المحفزة والضامنة لإنجاح مراحل إنشاء وتطوير واستثمار المشروع.

ونص القانون أيضاً على أن يقوم الطرف السعودي وفق الآلية التي رآها باستصلاح أراضي المشروع المتفق عليها واستثمارها وتطويرها، ويبرم الطرفان الاتفاقيات الخاصة اللازمة لذلك، وأن يضع الطرفان برنامجاً زمنياً لإنشاء البنية التحتية ومرحلة التطوير والاستصلاح وتفاصيل عملية التمويل وخطط التطوير.

وأكدت لجنة الزراعة والري بالبرلمان السوداني في تقرير صدر عنها أن المشروع سيحقق عدة مزايا، أهمها الأمن الغذائي للبلدين بجانب إسهامه في ضخ مبالغ مالية كبيرة للاستثمار واستصلاح الأراضي، واعتبرت نجاح المشروع فاتحة خير لجذب رؤوس الأموال العربية للسودان.

وتوقعت الحكومة السودانية في وقت سابق ارتفاع الاستثمارات السعودية في البلاد إلى نحو 15 مليار دولار خلال العام 2016 مقارنة بنحو 11 مليار دولار في 2015.

ويمكن المشروع السعودية من ربط أمنها الغذائي بالسودان، خصوصا أنه يملك 200 مليون فدان صالحة للزراعة، لكنة لا يستغل منها سوى 30 مليوناً.

وفي يونيو الماضي اعترض نواب على طول المدة الزمنية للمشروع وطالبوا بتقلصيها إلى 20 ـ 25 عاما على أن يتم تجديد الاتفاق بعقد جديد، كما انتقدوا البند الذي ينص على سرية المعلومات متخوفين من ضياع حقوق ملاك الأراضي.

ووقع السودان والسعودية في نوفمبر 2015 بالرياض، أربع اتفاقيات من بينها اتفاق إطاري لتمويل مشروعات سدود “كجبار والشُريك ودال” في شمال السودان واتفاقية أخرى لزراعة نحو مليون فدان من الأراضي التي يوفرها سد أعالي نهري عطبرة وستيت.

سودان تربيون

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        osman

        تاجير الارحام

        الرد
      2. 2
        ساعي البريد

        جمهورية الموز ”السودانية”

        الرد
      3. 3
        ابو كريم

        مستحيييييل. ليه 99 عام؟؟؟ انتو السودان دا حق آل البشير ونحن ما عارفين؟ ولا الأجازو القانون استلمو رشاويهم؟ نظرة غير مستقبلية ولا وجود لأي عقل. العالم مقبل على حرب مياه وغذاء تجي الحكومة تفرط في واحد من الكروت دي سواء للسعودية او غيرها؟؟؟ السياسة لا تعرف صديق دائم ولا عدو دائم. شغلانة مصالح والسعودية هي بلاد الحرمين ودولة شقيقة بمعنى الكلمة لكن نفترض ان السودان قادر ماديا هل ممكن تقبل تأجر للسودان مساحات شاسعة حول الحرم ل50 سنة ناهيك عن 99؟؟؟؟ اصحو يابني كيزان وكفاية غباء يخجل منه الببغاء.

        الرد
      4. 4
        ابو كريم

        20 سنة كافية جدا. الخمسة مليار الفرحانين بيها دي السعوديين أدوها للسيسي زيها وزي الأدوها لي عريس في كشف الغدا…بالله دي ما مهزلة ومضحكة؟؟؟ عمر الكلب ما يبقى ذيب. انتهى الدرس يا كيزان خام الغباء.

        الرد
      5. 5
        ابو كريم

        بكرة يجيك واحد من شفع الكيزان من اولاد تامنة يقول ليك: الله اكبر. دي من النفحات الالهية انها 99 سنة علي اسماء الله الحسنى..أجراها الله على لساننا. اتوقعو اي شي وأي كذب ونفاق ممكن تتخيلوهو. بالله 27 سنة وما عندهم خبراء اقتصاديين ولا زراعيين؟؟؟؟ البمشو منهم اثيوبيا ديل لا بشوفو ولا بغيرو ولا بحسو علي دمهم؟ طمام بطن اصلو ما عادي

        الرد
      6. 6
        قرقش

        لا اتوقع ان يكون هذا الكلام دقيقا اذ لايمكن ان يكون الاتفاق لهذه المدة لان هناك حكومات قادمة لن تعترف بمثل هذه الاتفاقيات واتوقع ان يكون مشروع شراكة بين البلدين السعودية بالتمويل والسودان بالارض ومستلزمات الزراعة حتى يعود النفع للبلدين ولكن مااخشاه ان بكون المحصول الاساسي هو العلف الذي يحتاج الي كميات كبييرة من المياه الجوفية

        الرد
      7. 7
        وضاح

        ياخوانا كدى روقو وصلو على النبى. بعد ستيت وعطبرة الواطة الكنا بنزرعها مرة فى الخريف هسع ممكن تتزرع طول السنة بس عايزة استثمار فى بنية تحتية وفوقية ونحن ما عندنا امكانيات، فالمانع شنو نتعاون مع اخوانا السعوديين وغيرهم للمنفعة المشتركة؟ مش احسن من الموية تمشى للمصريين ببلاش؟ وبعدين ده مليون واحد من عشرات الملايين من الافدنة قاعدة بور ساكت لانو ما عندنا امكانية نزرعها. وبعد سد النهضة منسوب النيل الازرق حيرتفع وحنقدر نزرع البطانة والنيل الازرق طول السنة فليه ما نجيب مستثمرين يستنفعو وينفعونا؟ والمستثمر عايز امان خصوصاً فى ظل لصوص الانقاذ الماليهم امان ديل! لذلك لابد من المدة الطويلة. بل بالعكس دى ربطة ليهم اكتر مننا، لانو قروشهم واستثماراتهم وغذاءهم ومشاريعهم حيكونوا عندنا ومصلحتهم معانا ودى بتفيدنا على المستوى الاستراتيجى فى الاقليم وفى العالم. واخدو العبرة من مشروع كنانة، مشروع مشترك وناجح ووجود المستثمرين العرب حماهو من لصوص الانقاذيين وفسادهم وسرقتهم ونهبهم. حباب السعوديين والاماراتيين والخليجيين الف، بس اوعو من اولاد بمبة لانو ديل حرامية ومنانين، يصرفوا مليم واحد وياخدو قصادو الف ويملو الدنيا صياح: احنا اللى اكلناهم وعلمناهم وصرفناهم … لا يفتح الله.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *