زواج سوداناس

كمال شداد ساندوه بـ (الشفافية)



شارك الموضوع :

(1) > عندما كان الدكتور كمال شداد رئيسا للاتحاد العام لكرة القدم في دوراته المختلفة، لن تستطيع ان تتحدث عن (فساد) في الاتحاد ،أو عن (مليم) دخل خزينة الاتحاد العام بصورة غير شرعية وخرج منها بصورة غير قانونية. > لا في صورة (تذكرة سفر) ولا في صورة (حافز) للجنة التسجيلات. > أعداء كمال شداد وخصومه لا يستطيعون أن يتحدثوا إلّا عن أمانته ونزاهته والسلوك القانوني الذي كان يتبعه – ليس في قوانين كرة القدم وحدها – بل حتى في (المشروبات) التي يتناولها. > فهو قانوني حتى في (مياه الصحة) التي يشربها. > الدكتور كمال شداد كان يعرض عن تناول (قارورة مياه صحة) عفة في مكاتب الاتحاد العام أثناء ساعات العمل الرسمية. > وكانت (قارورة المياه) أمام كمال شداد في اجتماعات الاتحاد العام لكرة القدم وجمعيته العمومية، ترجع إلى (ثلاجتها) ، زهداً في (المال العام) وإن جاء عبر (قارورة مياه صحة) كانت تقدمها شركة (الكوكاكولا) الراعي لأنشطة الاتحاد العام لكرة القدم في ذلك الوقت.. فقد شملت الرعاية كل شيء عدا شداد. > هذه المبادئ وتلك الأخلاق لم يكن ينقصها (العلم) فقد دعم كمال شداد أخلاقياته أ الشهادات العلمية ،فليس في عالم الكرة رجل بعلم وخبرات الدكتور كمال شداد ليس على المستوى المحلي بل على المستوى العالمي كله…فهو الأكاديمي والمحاضر في جامعة الخرطوم والفيفا وهو الصحافي والناقد الرياضي. > وقبل ذلك هو لاعب كرة ومدرب لها. > إذن الرجل لم يدخل لاتحاد الكرة عن طريق (وكالة سفر) أو عبر النسب السياسية للأحزاب. > رجل بهذه القدرات وهذا العلم والأمانة والخبرات تتم محاربته ويبعد عن الاتحاد العام لكرة القدم بتدخلات خارجية ، وعندما يسأل رضا مصطفى الشيخ ،الدكتور كمال شداد في برنامج (عالم الرياضة) الجمعة الماضية عن ترشحه في الانتخابات القادمة لاتحاد الكرة يقول شداد وما الجديد الذي يجعله يترشح .. إن الذين أبعدوه ما زالوا في مواقعهم. (2) > الاختلاف بين الدكتور شداد وقادة الاتحاد العام لكرة القدم الحالي (معتصم جعفر ومجدي شمس الدين وأسامة عطا المنان والطريفي الصديق) ، أن كمال شداد دخل المجال الرياضي أكاديمياً وناقدا ومصلحًا ومشرعًا ، بينما دخل قادة الاتحاد الحالي مستثمرين وتجاراً. > ضباط الاتحاد العام الحاليين كلهم دخلوا للبرلمان السوداني (معتصم ومجدي وأسامة) بما في ذلك المدير الفني للمنتخب الوطني (محمد عبدالله مازدا) ليخلطوا لنا بين السياسة والرياضة، في الوقت الذي كان فيه كمال شداد يرفض تدخل رئيس الجمهورية عندما طالبه بشكل (ودي) رفع العقوبة عن فاروق جبرة الموقوف بقرار من اتحاد الكرة. > البرلمان السوداني في عهد هذا الاتحاد أصبح يتدخل حتى في نتائج المباريات وفي برمجتها، وأصبح لوالي شمال كردفان أحمد هارون رأي في النظام الأساسي للاتحاد العام ،ولوالي الخرطوم أصبحت (كلمة) في لوائح كرة القدم. (3) > في فترة كمال شداد كان (القانون) هو صاحب الكلمة العليا لا السلطة ولا الهلال والمريخ. > وكانت الميزانية العامة للاتحاد تراجع بواسطة الجمعية العمومية للاتحاد بشفافية كاملة وتعرض على المراجع العام والإعلام بكل التفاصيل. > الآن المراجع العام يلاحق ميزانية الاتحاد العام منذ عام 2014 وعام 2015 دون أن يجد استجابة من الاتحاد العام الذي أدخل في ميزانية الاتحاد مشروعات خاصة واستثمارات شخصية، ولم تعد تسلم من (الختة) وصرفة (الصندوق). (4) > الآن يحسب لوزير الشباب والرياضة حيدر قالوكما تدخله (القانوني) وفي المسار الصحيح من أجل وقف هذا العبث الذي يمارسه الاتحاد العام الذي حاول ضباطه التحايل على اللوائح والقوانين والتعدي على سلطات وزير الشباب والرياضة والمفوضية بإقامة الجمعية العمومية للاتحاد استباقاً لقانون الهيئات الشبابية والرياضية الجديد، وقبل انتهاء فترتهم. > يحفظ لحيدر قلوكما تحركه في اللحظات الأخيرة بما تخوله له اللوائح والقوانين. > العجيب أن ضباط الاتحاد العام الذين رفضوا تدخل (وزير الشباب والرياضة) المختص والمعني بالأمر بسبب أهلية وديمقراطية الحركة الرياضية، يستنجدون في نفس الوقت الذي يرفضون فيه تدخل الوزير المختص، بالبرلمان السوداني ورئاسة الجمهورية. (5) > يجب الاستفادة من خبرات وعلوم الدكتور كمال شداد ومحمد الشيخ مدني ومحمد أحمد البلولة وكل المتخصصين في المجال الرياضي ولوائح كرة القدم من أجل إعادة (كرة القدم) في السودان سيرتها الأولى. > ومن أجل الفصل بين السياسة والرياضة والعمل العام والعمل الخاص وإيقاف نفوذ (الهلال والمريخ) المتمدد على حساب (البلد) ولوائح كرة القدم. > انصروا كمال شداد وساندوه ليس لشخصه وإنما لأجل الشفافية والأمانة والقوانين. (6) > السيد رئيس الجمهورية أنت أعلم الناس بنزاهة وأمانة وعلم وخبرات الدكتور كمال شداد، فلا تتركه لبغاث الطير يحتقرون قدراته ولا يعرفون قيمة علمه وخبرته. > كمال شداد لا يحتاج إلى إضافة جديدة لإنجازاته واسمه ، هو في غنى عما يصبو إليه الآخرون من (سفريات ونثريات ومناصب) ..لكن (الكرة السودانية) تحتاج لعلمه ومعرفته وخبراته وعفته وطهره. > نحن في كرة القدم لا نملك إنجازات كثيرة غير كأس الأمم الإفريقية 1970 وكمال شداد. > ويبقى في النهاية ما ينفع الناس ويذهب الزبد جفاء.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *