زواج سوداناس

انتعاش السياحة النيلية بولاية الخرطوم والزوارق أماكن مفضلة لأعياد الميلاد



شارك الموضوع :

تتميز العاصمة الخرطوم بمظاهر سياحية عدة، أضفت عليها جمالاً وألقاً من بينها مرسى (الزوارق) بـ(النيل الأزرق) قبالة برج الاتصالات، حيث ترسو هنالك عدد من المراكب النيلية بأحجامها المختلفة، تلجأ إليها الأسر والسياح للترفيه والتمتع بجمال النيل، واتجه عدد من المواطنين للاستثمار في مرسى (الزوارق) بإقامة الكافيهات والمطاعم، كما أن عدداً من المؤسسات تقيم مناشطها الاجتماعية وغداء العمل على النيل.
ويقول الإعلامي “محمد آدم بركة” إنهم في اتحاد الإعلاميين الشباب بولاية الخرطوم يقيمون اجتماعاتهم في تلك الزوارق، يناقشون فيها خطط وسير العمل، لافتاً أن اللجوء إلى أجواء النيل أفضل من القاعات. أما المواطنة “نسرين فضل” التي صادفنا إقامتها حفل ميلاد ابنتها (كفاح)، قالت إن المكان جميل ومثير خاصة رائحة وأصوات أمواج النيل المتلاطمة، وذكرت أنها اختارت إقامة حفل عيد ميلاد ابنتها على المركب نسبة لخصوصية المكان، حيث يضفي على القلوب الفرحة والبهجة.
ثقافة السياحة النيلية انتشرت مؤخراً بالسودان، ونجد الكثير من الأسر يتجه إلى النيل هرباً من زحام الحياة وروتينها الضاغط، وتطفو على مرسى (الزوارق) في النيل الأزرق بجانب برج الاتصالات، وكذلك تحت كبري المك نمر حيث ترابط عدد من الزوارق. ويقول “محمد العزام” ـ يعمل سائق مركب ـ كان “المواطنون لا يقبلون على النيل إلا نادراً حيث يكتفون بمراكب جزيرة توتي في رحلات قصيرة تنتهي في الضفة الأخرى، لكن أخيراً هنالك نشاط سياحي كبير من الطلاب والسياح الأجانب، وتوسع مجال السياحة النيلية ليصبح قطاعاً يقتات منه عشرات السائقين والعمال.
ويبدو أن المواطنين اكتشفوا سحر النيل وجمال مياهه وروعة الإبحار عبر المراكب الصغيرة والكبيرة في السنوات الأخيرة، ويتم استئجار المراكب الكبيرة التي تسع لإقامة حفلات زفاف بحضور (50) شخصاً بحوالي ألفي جنيه، أما المراكب الصغيرة بسعر (50) جنيهاً والمتوسطة بـ(500) جنيه.
وتوجد داخل هذه المراكب خدمات المطاعم وكافيهات “الشاي والقهوة”، وهنالك المصورون الفوتوغرافيون الذين يلتقطون الصور التذكارية.
ودفعت القطوعات المتكررة للكهرباء في الصيف المواطنين للإقبال صوب النيل، ويقضى معظم الشباب والطلاب أوقاتهم داخل هذه الزوارق التي تتوفر بها مقومات البقاء كبائعات الشاي ومحلات بيع المياه الغازية، وتوجد في بعض منها ألعاب رياضية.
وعموماً تذخر الخرطوم بمقومات طبيعية سياحية كبيرة، حيث يشكل ملتقى النيلين (المقرن) الخارطة الجغرافية لولاية الخرطوم، إذ يقسمها إلى ثلاثة أجزاء رئيسية، لعب كل منها دوراً مهماً في تاريخ وحضارة المنطقة، ويتجلى الإعجاز وتنعقد الدهشة عندما تشاهد عن قرب وأنت في وسط العاصمة المثلثة معجزة التقاء النيلين الأبيض والأزرق في إلفة وتناغم نادرين، الشيء الذي جعل منه معلماً سياحياً لا تخطئه العين، مثلما ذكر الرئيس الجزائري السابق “هواري بو مدين” عند زيارته للخرطوم، إذ قال إن مشهد التقاء النيلين من أعظم وأجمل المشاهد التي رآها في العالم.

المجهر

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *