زواج سوداناس

الحركة الشعبية: الحكومة السودانية تستغل وقف اطلاق النار لإعادة تنظيم مقاتليها



شارك الموضوع :

اعتبر الجيش الشعبي، الذراع العسكري للحركة الشعبية ـ شمال، وقف إطلاق النار الذي أعلنه الرئيس السوداني عمر البشير، مجرد خدعة يستغلها لترتيب صفوف قواته لمعاودة القتال ضد الحركة في المنطقتين.

JPEG – 43.8 كيلوبايت
صورة وزعتها (الشعبية) تظهر قياداتها العسكرية في جنوب كردفان

واحتفل الجيش الشعبي في مناطق خاضعة لسيطرته بجنوب كردفان، بتخريج 445 من الضباط برتب مختلفة يمثلون الدفعة السادسة المسماة “نيران كثيفة”.

وقال رئيس هيئة الأركان العامة للجيش الشعبي، اللواء جقود مكوار، خلال الاحتفال إن النظام الحاكم سخر كل آليات وميزانيات الدولة ومواردها من أجل قمع أصوت أهل المنطقتين.

وأضاف “دفع بالموارد البشرية والمادية من أجل القضاء عليكم وإسكاتكم ليتربع على عرش الدكتاتورية والاستبداد، ولكنه حقق فشلاً ذريعاً وهزم هزيمة نكراء وحصد السراب”.

وتقاتل الحكومة السودانية متمردي الحركة الشعبية ـ شمال في منطقتي جنوب كردفان/ جبال النوبة، والنيل الأزرق منذ يونيو 2011.

وأعلن الرئيس السوداني قبل أسابيع وقفا لإطلاق النار في المنطقتين – جنوب كردفان والنيل الأزرق- مدة اربعة أشهر.
وقال مكوار إن خطوة البشير ليست سوى مجرد خدعة يستغلها من أجل إعادة الترتيب وتنظيم قواته من أجل معاودة هجماته في الصيف القادم.

وشدد على أن أي إعلان لوقف إطلاق النار يجب أن يترجم الي خطوات حثيثة وتتم عبر مفاوضات يشكل فيها لجان من الطرفين والإتحاد الإفريقي للمراقبة والإشراف على عملية وقف العدائيات لتخرج من كونها مجرد إعلان الي عملية حقيقية تتمتع بمصداقية وجدية.

وأمتدح مكوار صمود وتضحيات الجيش الشعبي في صده هجمات الصيف المنصرم بالمنطقتين، قائلاً ” تصدينا وأفشلنا صيف النظام الحاسم للمرة الخامسة وكبدنا قواته ومليشياته خسائر كبيرة في الأرواح والمعددات دمرنا الكثير من قدرات النظام العسكرية وتزودنا منهم”.

وأكد إستيلاء الجيش الشعبي على مدافع ومعدات وأليات عسكرية، وأضاف “ألينا على أنفسنا مواصلة الكفاح من أجل تحقيق أهدافنا ونحن جاهزون لصد هجمات قوات النظام وكذلك جاهزون وملتزمون بالعملية السلمية من أجل البحث عن حلول لمشاكل البلاد”.

سودان تربيون

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ود بنده

        قبل وقف اطلاق النار كنت وين ما سامعين ليك حس.احسن تاتو للسلام من قبل ناس قوام قوام يجوكم وانتم عارفين الباقي.

        الرد
      2. 2
        ابو كريم

        لفظ مقاتلين يطلق على المرتزقة والقوات ” لحم راس” لكن قواتنا هي قوات الشعب المسلحة…صمام أمان البلد والميتجد فيهم ولسه في المعسكر يساوي 100 من عفنك يا معفن. انت ابقى راجل وورينا وشك تشوف العمرك ما شفتو والحا يشوفك يقول غطوهو. كلب واطي أجير عميل مفروص تكون زماااان أكلك الدود لكن كل شيء بأوانه.

        الرد
      3. 3
        جعفر

        اي جيش في العالم يستغل وقت السلام للاستعداد للحرب والا لما كانت هناك جيوش وتدريبات وبياده

        الرد
      4. 4
        كيف

        انت هتلر،؟
        تاجر حرب رخيص،
        عايش في وهم كبير،
        ( يا جيش نوموا خلو الزول انوم)

        الرد
      5. 5
        ودنخل

        هذا شيئ طبيعي ومن حقهم تنظيم صفوفهم وعشان كدا اقترحنا للجيش القضاء عليهم اثناء اندلاع حرب جوبا وهي كانت فرصة ثمينة ولن تتعوض

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *