زواج سوداناس

الجبير يرد على القنصل الإيراني : نحنُ لم نُهاجم ولم نقتل .. إيران هي من فعلت ولدينا إثباتات في تورطها بتفجيرات الخُبر والرياض


وزير الخارجية السعودي

شارك الموضوع :

ردّ وزير الخارجية عادل بن أحمد الجبير، رداً صاعقاً على القنصُل الإيراني، أثناء محاضرة في المعهد الملكي للعلاقات الدولية Egmont بالعاصمة البلجيكية بروكسل، عنوانها (المملكة العربية السعودية والقضايا في المنطقة تحديات وتطلعات)، وذلك عندما اتهم القنصل السعودية بأنها مُصدّرة للإرهاب، وأن ما يُقال بأن للقاعدة علاقة بإيران ليس إلا بمثابة دعابة، مدعياً أن من بين التسعة عشر الذين ارتكبوا هجمات الحادي عشر من سبتمبر 15 مواطناً سعودياً، وأنها داعمة لـ “داعش”، محاولاً إبراز أن ايران لها دور في حل المشاكل بالمنطقة.

وقال الجبير في رده على القنصل الإيراني وافتراءاته: أنا لم أقل شيئاً لا يستند على الحقائق، ألا يُشير الدستور الايراني إلى تصدير الثورة، ألا يُشير الدستور الايراني إلى الاهتمام بالشيعة المحرومين؟.. ألم تقم إيران بتأسيس حزب الله؟.. ألم تُهاجم ايران أكثر من 12 سفارة داخل ايران في انتهاك كافة القوانين الدولية؟، نحنُ لم نهاجم، ايران هي التي فعلت.

وواصل الجبير رده قائلاً: ألم تُدبر ايران وتُخطط وتُنفذ هجمات سنة 1996 في مدينة الخبر ضد سكن القوات الأمريكية؟.. نعم فعلوا، ضابط مراقبة العملية كان آمر اللواء شريفي ملحقكم العسكري في البحرين، صانع القنبلة كان من حزب الله اللبناني، المتفجرات جاءت من وادي البقاع اللبناني، القادة الثلاثة الأساسيون للعملية هربوا وعاشوا في ايران منذُ ذلك الوقت، ألا يعدُ هذا إيواء للإرهابيين؟.. لقد ألقينا القبض على أحدهم السنة الماضية في لبنان، وكان يحمل جواز سفر ايراني وليس جواز سفر سعودي، على الرغم من أنه مواطن سعودي.. ألا يعدُ ذلك مساعدة وتحريضاً ارهابياً تقوم به ايران ؟، نحنُ لم نختلق هذه المعلومات.

وأضاف: عندما حصلت الانفجارات في الرياض سنة 2003 كان سيف العدل في ايران، إلى جانب سعد بن لادن مسؤول البروباغاندا للقاعدة، و4 أو 5 من القادة الكبار إيران قامت بإيوائهم وحمايتهم، لقد طلبنا من ايران تسليمهم لكنهم رفضوا طلبنا، والبعض من هؤلاء لا يزال في ايران.. نحنُ لم نختلق هذه المعلومات، هذه حقائق معروفة.

واستمر الجبير كشفه للأدلة المُثبتة لإرهاب إيران بالقول: الأمر بتفجير 3 مجمعات سكنية في الرياض سنة 2003 أصدرهُ سيف العدل قائد عمليات القاعدة، وكان حينها مقيماً في ايران، ولدينا تسجيل للمكالمات الهاتفية.. نحنُ لم نختلق هذه المعلومات.. كان رونالد ريغان يقول: “الحقائق اشياء عنيدة” وهي بالفعل عنيدة لأنه لا يمكن الالتفاف حول الحقائق، حزب الله منظمة ارهابية ومهاجمتها للسفارات أمر واضح، فالسفارات لا تُفجر نفسها بنفسها، لا بُدَ من قيام شخص بذلك، قتل الدبلوماسيين، الدبلوماسيون لا يقتلون انفسهم بإطلاق الرصاص على انفسهم ثلاث مرات، شخصٌ ما مسؤول عن ذلك، العملاء الايرانيون ارتبطوا بهجمات ارهابية في اوروبا وأميريكا الجنوبية، نحنُ لم نختلق هذه المعلومات، هذا هو العالم وهذه الأدلة لذلك أقول نعم، نتمنى ونأمل بأن تكون جاراً عظيماً لنا، لكن تحقيق ذلك يعتمد على الطرفين، إنه يتطلب الرغبة في التخلي عن السياسات التوسعية العدلية والعودة إلى الأعراف والسلوكيات الدولية إذا ما اردتم من العالم أن يتعامل معكم، أيدينا ممدودة لكم وهي ممدودة منذُ 35 سنة، غير أن ما يحصل عليه بالمقابل هو قتل دبلوماسيينا وتفجير سفاراتنا وإرهابيون يهددوننا.

وأردف: لقد ألقينا القبض على عملاء ايرانيين في السعودية لتخطيطهم لهجمات ارهابية.. أوقفنا 4 شحنات من الأسلحة، حاولت ايران تهريبها إلى الحوثيين في اليمن ولدينا متفجرات حاولت ايران تهريبها إلى السعودية والبحرين والكويت، هذه ليست من نسج الخيال وليست لعبة أطفال، بل هي سلوكيات عدائية وغير مقبولة .

وأكد أنَ ما تقوم به ايران، يعدُ سلوكيات تنتهك كافة أعراف السلوكيات الدولية والقوانين الدولية، ولهذا وسمت ايران على أنها دولة راعية للإرهاب، ولهذا تُعاقب ايران بسبب دعمها للإرهاب.. ليس من قبلنا بل من قبل المجتمع الدولي، فهل يعقل أن يكون العالم بأجمعه مخطئاً وأن تكون ايران على حق، هل يمكن أن يكون القانون الدولي الذي يوصي بالعلاقات السلمية وعدم التدخل في شؤون الآخرين خطأ، ومقاربة ايران في مواصلتها لأعمالها العدائية جزء من اهدافها بغض النظر عن سلامة الوسيلة.. لا اعتقد ذلك !!، فإذا أردت من المسؤول السعودي ان يكون ناقداً لإيران فتصرف بشكل لا يُعرضك للانتقاد، والى الآن فقد كان تاريخكم حافلاً بالموت والدمار وعدم الاكتراث بالقانون الدولي والمبادئ الموجودة منذُ ظهور الامم، خصوصاً تلك المتعلقة بالجيرة الصالحة وعدم التدخل في شؤون الآخرين .

وشهدت المحاضرة حضوراً كبيراً من المسئولين الأوربيين، وسفراء الدول العربية والإسلامية، وفي مقدمتهم سفير خادم الحرمين الشريفين لدى مملكة بلجيكا رئيس بعثة المملكة لدى الاتحاد الاوروبي عبدالرحمن بن سليمان الاحمد، وجمع غفير من السياسيين والمثقفين، وعدد من كبار المسئولين البلجيك وأعضاء السلك الدبلوماسي، وأعضاء المفوضية الأوروبية والبرلمان الأوروبي وحلف شمال الأطلسي (NATO) والأكاديميين والمفكرين والإعلاميين.
وقد أكد وزير الخارجية عادل الجبير في مستهل المحاضرة ان المملكة ستنجح في الحرب على الارهاب تمامًا، كما نجحت في ستينات وسبعينات القرن الماضي في مواجهة التمدد السوفياتي في منطقة الشرق الاوسط بالتعاون مع الولايات المتحدة.

وبيّن في المحاضرة أن “التحدي الذي نواجهه اليوم هو التطرف والارهاب” مضيفًا ان المملكة تعمل مع علماء الدين ورجال الامن والحلفاء والاصدقاء والمجتمع الدولي لدحر التطرف والارهاب.

واشاد الجبير بالعلاقات السعودية – الاوروبية والعلاقات السعودية – الامريكية مشيرًا الى ان المملكة حريصة على الامن والسلام وبناء جسور الاستقرار في المنطقة والعالم.

كما أشاد الجبير بنتائج الاجتماع الـ 25 لوزراء الخارجية الخليجيين والأوروبيين الذي عقد الاثنين الماضي في بروكسل والذي تم الاتفاق في ختامه على العمل من أجل زيادة وتوسيع العلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية بين الجانبين.

وفيما يتعلق بالمملكة قال الجبير إن السعودية في طريقها لتحقيق “رؤية 2030” التي تهدف إلى تنويع مصادر الدخل والاقتصاد.

كما تطرق وزير الخارجية السعودي في كلمته الى العلاقات مع ايران والاوضاع في سوريا والعراق واليمن وفلسطين.

الجدير بالذكر أن المعهد الملكي للعلاقات الدولية Egmont الذي أنشئ عام 1947م مركز فكري مستقل في بروكسل، ومن أهم المراكز الفكرية في بلجيكا وعلى المستوى الأوروبي كذلك، ويقوم بإجراء دراسات وبحوث أكاديمية بشكل مستقل تماماً، مستفيداً من باحثيه البلجيك وغير البلجيك التابعين للمعهد ومن خارج المعهد، كما يقدم تحليلات وسياسات عملية وحلول سياسية قابلة للتطبيق بأكبر قدر ممكن، إضافة إلى الدورات وورش العمل للمختصين، وهو منتدى متميز لرؤساء الدول والحكومات وممثلي المنظمات الدولية ووزراء الخارجية الذين يزورون بروكسل.

والمعهد مرتبط بوزارة الخارجية البلجيكية ويضم في مجلس إدارته عدد من الوزراء في الحكومة البلجيكية ويشغل مدير المعهد السفير مارك أوتي Marc Otte منصب مدير التخطيط السياسي في وزارة الخارجية البلجيكية.

سبق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *