زواج سوداناس

البشير يمتدح تطور علاقات السودان والسعودية



شارك الموضوع :

أكد الرئيس السوداني، عمر البشير، على عمق ومتانة علاقات بلاده بالمملكة السعودية، وامتدح خلال لقائه في مكتبه بمجلس الوزراء، مستشار الديوان الملكي، الشيخ سعد بن ناصر الشذري، عضو هيئة كبار العلماء بالمملكة، امتدح تطور علاقات البلدين بالمجالات كافة.
ويزور الشذري الخرطوم هذه الأيام بدعوة من جماعة أنصار السنة المحمدية، للمشاركة في الدورة العلمية المتقدمة التي تنظمها الجماعة في مجال التأصيل الفقهي.

وقال مستشار الديوان الملكي السعودي، إن لقاءه بالرئيس البشير، تناول تضافر جهود العلماء إزاء تحصين الشباب ضد ظاهرة الغلو والتطرف الديني، وتعزيز الجهود العلمية والشرعية للتبصير بمقاصد الشريعة الإسلامية ومحاربة الإرهاب بكافة أشكاله.

وأكد حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين، على التواصل مع السودان تحقيقاً لهذه الغاية.

وأشار إلى أن اللقاء تطرق لآفاق التعاون بين السودان والمملكة، والجهود التي تبذلها حكومة خادم الحرمين الشريفين لنصرة القضايا الإسلامية.

وقال رئيس جماعة أنصار السنة المحمدية، إسماعيل عثمان، إن زيارة الشيخ سعد للسودان، جاءت بدعوة من الجماعة للمشاركة في الدورة العلمية المتقدمة التي نظمتها الجماعة للعلماء والدعاة في مجال التأصيل الفقهي.

وأضاف “الشيخ سعد قدم عدداً من المحاضرات العلمية التي تهدف إلى تحصين الشباب من الغلو والتطرف”.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        مالك

        ْْعمٌلُ جْمٌيَلُ

        الرد
      2. 2
        shareef Muhammad

        نتمنا التوفيق لي الدولتين

        الرد
      3. 3
        أبوالعباس الحازمي

        لو ما كانوا كدا اعرف انهم ما سودانيين

        الرد
      4. 4
        الجعلي السلفي

        الله يهدينا و يهديك يا بشة !!! و أصلحنا الله و إياكم و أصلح الله بطانتك آمين!
        و حفظ الله خادم البيتين و رعاه اللهم آمين !!!

        الرد
      5. 5
        السوداني الخطر

        الــــــــــــشـــثــري

        وليس الشذري يا شروق الهناء

        الرد
      6. 6
        قلبي علي ديني

        وأضاف “الشيخ سعد قدم عدداً من المحاضرات العلمية التي تهدف إلى تحصين الشباب من الغلو والتطرف”.
        ان شاءالله مايكون العكس هو الصحيح.
        أصول الجماعات الارهابية وجنسياتها واسبابها تحتاج الي دراسة عميقة متجردة عن المصالح السياسية حتي نفهم لم اصبح الارهاب مرتبطا بهذا الدين الوسط السمح المتسامح ولنعرف كيف نضحض هذا الاتهام ونرده علي اهله ابتداءا من ال سي آي إيه وغيرها ممن يستغلون بعضنا ممن يأخذ الدين بجهالة وسطحية ومفاهيم مغلوطة لمعاني المسلم والكافر والجهاد وولي الأمر وغيرها.
        الشباب يحتاج لفهم الدين مبادئه واهدافه وهذا هو التحصين الكافي من الغلو والتطرف.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *