زواج سوداناس

توجيه بتوعية المواطنين في العاصمة لترشيد استخدام مياه الشرب



شارك الموضوع :

وجَّه اجتماع مجلس إدارة هيئة مياه ولاية الخرطوم برئاسة وزير البني التحتية والمواصلات بالولاية المهندس حبيب الله بابكر بضرورة تفعيل الخطاب الإعلامي والتوعوي وسط المواطنين لمراعاة الاستخدام الأمثل للمياه، في وقت أعلنت فيه الهيئة عن إحلال أكثر من مليون متر طولي من الشبكات بالولاية. وأكد حبيب الله خلال اجتماع مناقشة تقرير الأداء للنصف الأول للهيئة والذي رصدته الـ(اس ام سي) أن الفترة الماضية شهدت عملاً دؤوباً للهيئة خلال تنفيذها برنامج صيف بلا قطوعات الذي أعلنته الولاية مؤكداً اهتمام المجلس بقضايا التحديث والتطوير في الهيئة لتحقيق أهدافها الإستراتيجية. من جانبه استعرض مدير الهيئة المهندس خالد علي خالد تقرير الأداء النصف سنوي وموقف إمداد المياه بالولاية الذي بلغت إنتاجيته (127) مليون متر مكعب خلال النصف الأول من العام الجاري، كاشفاً عن امتلاك الهيئة لعدد (1718) بئراً جوفياً بلغت إنتاجيته من المياه خلال الستة شهور الماضية (156) مليون متر مكعب، مشيراً إلى ما تحقق من إنجازات في إنشاء محطة مياه الشجرة واكتمال العمل في الخطوط الناقلة للمياه بجبل أولياء والكلاكلات والحلفايا وشمبات. وأوضح أن العمل في مشروعات توسعة محطة مياه المقرن ومحطة ضخ آبار ود البشير والخطوط الناقلة في بعض المناطق سيكتمل خلال شهرين.

الانتباهة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        مواطن

        نصف حصة السودان من المياه تأخذها الشغالات لغسيل الحيشان يوميا وبالموتورات كمان.

        الرد
      2. 2
        شكري

        هي وين الموية البرشدوها ؟؟

        الرد
      3. 3
        الطيب

        توجيه بتوعية المواطنين في العاصمة لترشيد استخدام مياه الشرب ! ……..مياه الشرب كيف يعني ؟ لو عطشان اوعك تروي

        الرد
      4. 4
        M.Rashid

        في ولاية الخرطوم بالذات ، لماذا يتم الإعتماد على مياه الآبار أكثر من النيل ؟ رغم وجود ثلاثة أنهار تحيط بالعاصمة وتغرقها في زمن الفيضان !. لايجب تحميل الإخفاق وعجز الحكومة وفشلها في توفير الخدمات على المواطن بأي حال من الأحوال ، فالمواطن السوداني لا يميل للإسراف لا في الأكل ولا في الشرب وهو مظلوم بشدة من الحكومة رغم قيامه بدفع تكلفة تلك الخدمات مقدماً !!، ولا نرى الإسراف إلا في الأحياء الراقية التي إمتلأت بالطفيليين ومستجدي النعمة ومليونيرات الغفلة الذين إغتنوا من أموال المواطن المغلوب على أمره فهؤلاء يأكلون أمواله والحكومة تلومه وتحمله مسئولية الإخفاق في توفير الكهرباء والمواصلات والنظافة وقبل كل ذلك الأكل والشرب !!

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *