زواج سوداناس

لن ترضى عنا أمريكا ولن ترفع عنا العقوبات!!



شارك الموضوع :

هل يتوقع أن ترفع الولايات المتحدة الأمريكية العقوبات الاقتصادية عن السودان مقابل محاربة الإرهاب والهجرة غير الشرعية.
لا أحد يأمن أمريكا والغرب عموماً ولا يأمن مكرهم تجاه السودان، لذا فعلى مساعد رئيس الجمهورية المهندس “إبراهيم محمود حامد” أن ينسى أمريكا ورفعها للعقوبات المفروضة على السودان منذ عشرات السنين.
أمريكا لا تحترم إلا الدول القوية ولذلك على الحكومة الاستمرار في سياساتها والعمل على توحيد الجبهة الداخلية وكل أبناء السودان المغاضبين والمغبونين، وكما ذكر القرآن (وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ)، فملة الكفر لا تريد لهذا الدين أن يسود في الأرض، وطالما الحكومة رافعة شعار الإسلام، فلن تتعاون أمريكا معها مهما كلف الأمر، والحكومة تعاونت مع أمريكا عندما طردت “بن لادن” العدو الأول لأمريكا، فلو كانت أمريكا جادة في خلق علاقات سوية وقوية مع السودان، لتعاونت منذ ذاك التاريخ معه، وقدم السودان لأمريكا هدية ثانية عندما سلمها “كارلوس” وهو الأخطر على أمريكا وقتها، فماذا قدمت أمريكا للسودان مقابل هذه الهدايا التي جاءتها في طبق من ذهب.
العقلية السودانية أو الإنسان السوداني ما زال يتعامل مع الولايات المتحدة الأمريكية بالطيبة، فأمريكا لا تنفع معها الطيبة أبداً.
إن قضية الإرهاب لا توجد في السودان ولا السودان يشكل خطراً عليها، فإذا كانت أمريكا محاربة الإرهاب وتجار البشر، عليها أن تتجه إلى بؤر تلك الصراعات التي أوجدتها بمنطقة الشرق الأوسط، أما السودان فلا يدعم الإرهاب وليس بين صفوفه إرهابيين حتى يتم التعاون مع أمريكا ضدهم.. السودان مد يداً بيضاء لأمريكا للتعاون معها، ولكنها ناصبته العداء وحاولت أن تستميل رئيس جهاز الأمن والمخابرات السابق “صلاح قوش” ففتحت له الأبواب ووصل أراضيها، ولكن ماذا كانت النتيجة في تلك العلاقة، هل وافقت أمريكا على التعاون مع السودان، هل تنازلت عن كل الحجج والأباطيل المتمسكة بها عن تلك الدولة.
لقد ذهب البروفيسور “إبراهيم أحمد عمر” رئيس البرلمان السوداني إلى أمريكا ضمن وفد سوداني، لكن هل استطاع أن يفتح ولو نفقاً صغيراً مع أمريكا، وذكر بعد عودته أنهم لم يستطيعوا إحداث أي اختراق في العلاقات مع أمريكا.
الولايات المتحدة الأمريكية تحاول أن تستغل السودان لمصالحها وبعد أن تنال المراد تعود لسياستها القديمة ولغتها المعهودة والمعروفة لدى أبسط سوداني، وليس قيادياً في المؤتمر الوطني أو الحكومة أو حتى في المعارضة، أمريكا بالنسبة للسودان كتاب مفتوح حفظنا كل صفحاته ولن ينطلي علينا التآمر الأمريكي، لذا على مساعد رئيس الجمهورية ألا يعيش في الأحلام الأمريكية الوردية ورفع العقوبات، وعلى الحكومة أن تعمل من أجل توحيد الشعب السوداني بدلاً عن هذا الصراع الذي فتت عضد الأمة.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        الجعلي السلفي

        سلم الله يدك يا أخي الكريم صلاح
        مقال رصين و كلام مزبوط 100%
        لكن برضو نسيت إنفصال الجنوب و وعود الجماعة
        كله طلع كذب في كذب و نفاق في نفاق
        لكن مع حكومة الانبراش دي الواحد بقى ما عارف يقبل وين !!!

        الرد
      2. 2
        سيد عباس

        ما شاء الله !!
        لن ترضى عنك اليهود و النصاري ! , هذا بصفتك الرسول الكريم أو انك تمثل نهجه و دينه .
        ما انت الا تابع ذليل لكل من يضمن لك يوما” اضافيا” في السلطة و التي نحرت الاف الارواح في كل بقاع السودان من اجل الاحتفاظ بها و الغرب يعلم مده هوانك .

        كلها كم مليون يورو يجدعوها ليكم زي الكلاب علشان تقفلوا الحدود و ستسارعون من اجل نهبها و تحويلها لحساباتكم في الخارج يا مجموعة لصوص و سراق .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *