زواج سوداناس

اللاجئون يحيطون بدار كلوني



شارك الموضوع :

تحول ملجأ المشاهير على بحيرة كومو في إيطاليا، حيث تقع فيلات كلوني ومادونا وفيرساتشي، إلى موطن لمئات اللاجئين بعد إغلاق المعبر الحدودي المجاور مع سويسرا من قبل المسؤولين السويسريين، وفقاً لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية.

وتعد بحيرة كومو جنة للأغنياء والمشاهير، غير أن محطة سكك الحديد في البلدة أخيراً تحولت إلى مخيم مؤقت إثر تدفق المزيد من المهاجرين من ميلان في طريقهم إلى شمال أوروبا.

وكانت السلطات السويسرية حتى وقت قريب تسمح بعبور 100 مهاجر كل أسبوعين، لكنها أغلقت الحدود كلياً أخيراً، وكان عدد كبير من المهاجرين يتوجهون إلى المهربين لمساعدتهم في العبور بطريقة غير قانونية عبر جبال الألب السويسرية ، فيما شيد بعضهم الآخر خيماً عند محطة القطار في البلدة، حيث فيلات المشاهير مثل الممثل جورج كلوني والمغنية مادونا ومصممة الأزياء دوناتيلا فيرساتشي .

يقول البرتو سينيغاليا رئيس إحدى المنظمات الخيرية العاملة مع المهاجرين في ميلان: «من الصعب وقف الناس الذين يرغبون في التوجه إلى شمال أوروبا، فقد كان المرور المضمون لمئة مهاجر كل 15 يوماً، بالنسبة لنا في ميلان، صمام جيد للهروب من المشكلة، لكن يبدو لي أن هذا الأمر لم يعد قائماً الآن، إذ أغلقت السلطات السويسرية الحدود»، مضيفاً: «هذا يصعب شرحه لأولئك الذين تركوا ميلان بأمل أن يكون بمقدورهم الوصول إلى حيث يعتقدون أنه بإمكانهم إيجاد عمل بسهولة أكبر مما في إيطاليا، أو بالنسبة إلى الذين ينظرون في التوجه إلى سويسرا كخطوة تالية في طريقهم إلى شمال أوروبا الذي ما زال يشكل حلم الجميع».

البيان

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *