زواج سوداناس

مطار الخرطوم.. وجهنا المتجهم



شارك الموضوع :

الأخ الصديق صاحب الملاذات الآمنة لك التحية والتقدير وبعد.. لقد استثارني حديثك ذات ملاذ باهظ.. عن الخطوط الجوية السودانية.. التي انسحب الإعلام والاهتمام عنها إلا من خلال مقالات الفاتح جبرة.. وانفض السمار والركاب عنها إلى خطوط طيران بلاد أخرى لم تعرف هذه الصناعة إلا بعد مضي عقود على تأسيس سودانير.. وتلك قصة أخرى.
* حديثي اليوم عن مطار الخرطوم الذي لم تعد تصلح له دلالة (الدولي) نظرا لتراجع خدماته ووضعه المتردي، وخير شاهد على عصر تراجع مطار الخرطوم الدولي صحفي الجزيرة أحمد منصور، الذي كتب في صحيفة خليجية متحسرا على هذا المطار الذي رأى أنه لا يليق بالشعب السوداني !!
* ولا أستطيع أنا في المقابل ألا أكتب عن مطار الخرطوم، وفي كل رحلة لي عشرات الأسئلة والملاحظات، طالما كنت كثير الهبوط والصعود والطيران عبر منفذنا الوحيد، متسائلا كما أحمد منصور سؤالا مشروعا.. لماذا لا نمتلك مطارا جميلا وأنيقا كما الآخرين !!
* بطبيعة الحال هنالك أسئلة تدور في خلد كل المسافرين تبدأ من دخولك البوابة حتى جلوسك على مقعد الطائرة، فكما توجد أسئلة الدخول المقلقة.. أيضا تجتاحك أسئلة عن خدمات الوصول المرهقة !! ولسوء حظ سدنة المطار إن عملية عبورنا عبر مطارات الدول الأخرى توفر لنا مسوغات طرح الأسئلة المشروعة والمفارقات!! لماذا نحن هكذا وهم كذلك !! السؤال مطروح بطبيعة المهنة والمسؤولية على هيئة الطيران المدني، فأين إذن تكمن الأزمة!! في الكوادر أم في استخدامات التقنية أم ماذا؟! أم على الإمكانات.. الشماعة المحتملة … التي يفترض أنها لا تكون عقبة في صناعة وجه مشرق للبلاد؟! فالمطار هو مكان (النظرة الأولى) ومكمن تشكيل الرؤية عن هذا البلد، فمن المستفيد من جعل وجه السودان يراوح مكانه الكالح!! يفترض أننا ندفع أي ثمن ونفعل أي شيء حتى يصبح وجه السودان جميلا، كما جمال هذا البلد الأخضر المضياف بانهاره وشعبه وأشواقه وتطلعه إلى المستقبل !! فتكاد كل الصور الجميلة التي يصنعها السودانيون بالخارج، والانطباعات المدهشة بالداخل، تكاد تحبط في أول إطلالة عبر مطارنا البائس !! وتزداد الصورة تسويدا وتعقيدا إذا ما التمس الضيف القادم خدمة.. (الحمامات) مثلا.. أو طلب ماء شرب كأبسط الخدمات الطبيعية التي لا مناص منها !! هل تعلم إدارة المطار أن صالة الوصول ليس بها منفذ خدمات لبيع الماء، وكان مظهرنا محرجا جدا في رمضان الفائت أمام الأجانب.. ونحن نهبط الخرطوم قبيل الإفطار!! وازداد المشهد سوءا عندما ترك الرماة مواقعهم في منافذ الجمارك واستعصموا بمكاتبهم للإفطار والغنائم فكانت الهزيمة!! موقف لا يعبر عن مروءة السودانيين التي سارت بها الركبان، سيما في رمضان عندما تقطع الطرقات السودانية على المسافرين !! فلا هم أطعمونا ولا (خارجونا) لنفطر من خشاش الأرض!! ولم يكن بمقدورنا في ذلك اليوم تناول إفطار إلا بعد التاسعة مساء. لحظة تمكننا الخروج من المطار ! كالمنبتة لا أرضا قطعت ولا ظهرا أبقت!! وليس هذا كلما هنالك,,.
* بطبيعة الحال هذه ملاحظات مواطن عادي، ولو أخضع أمر خدمات المطار لأهل الاختصاص سيكون الأمر أكثر إحراجا.. وهذه دعوة لأهل المسؤولية لمزيد من الزيارات ليروا بعينهم.
ذلك لمزيد من التصويب بدلا أن يقابل هذا المقال بمزيد من التبريرات.. التي ستبدأ بالمطار الجديد الذي تطاول عهده!! ولن تنتهي بالإمكانات!! لعلمي أن تبسمك في وجه المسافرين لا يحتاج إلى عملات صعبة !! وأن تلقى الناس بوجه طلق وخدمات طليقة لا تحتاج لدرس عصر وكورسات مكلفة !!
أخوكم فيصل فرح محمد

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        عمرمراد

        الأخ الكريم فيصل فرح – لك التحية و لصاحب العمود الصحفى الاستاذ أبشر الماحى —
        كما ذكرت فأن كل القبح الواضح والخدمات المتردية و المنظر الكالح و كل المساوىْ القائمة فى مطارنا الكئيب يردها الجميع الى شماعة الامكانات !!!! – لكن دعنى اقول لك بأننى كثير التسفار بحكم وطيفتى كمدوب مبيعات لأحدى منتجات كبرى الشركات الامريكية فى منطقة الخليج – قبل حوالى ثلاثة أشهر كنت فى رحلة عمل الى جنوب افريقيا منطلقا من دبى بالأمارات – و كانت هناك وقفة ترانزيت فى مطار انتاناناريفو عاصمة مدغشقر قبل مواصلة الرحلة الى جوهانسبيرج فى جنول افريقيا – و مدغشقر هذه جزيرة فى مساحة أقل من ولاية الخرطوم – و اقتصادها بعتمد على محصول نبات الفانيليا – تصور !!! – و هى عندهم بمثابة الصمغ العربى عندنا – و هى عمود اقتصاد تلك البلاد بجانب السياحة – المهم فى الامر عندما نزلنا الى مطار انتاناناريفو هذه زهلت من فخامة و روعة و رقى المطار و ظننت أن الطائرة قد ضلت طريقها الى مطار نيس أو مطار كان فى فرنسا – نفس مستوى الفخامة و نفس جمال المبنى و نفى رقى الخدمات بالمطار – فهل بعد هذا نتعلل بشماعة الامكانيات لنبرر فشلنا الزريع فى كل مناحى حياتنا – و لاحول ولاقوة الابالله .

        الرد
      2. 2
        M.Rashid

        بالتأكيد كل مسئولي البلاد بدءً من الرئيس وكل الوزراء والنواب شاهدوا عشرات المطارات في مستوى أنتاناناريفو وأكثر في أوروبا والصين والبرازيل وماليزيا والخليج وتركيا وجنوب أفريقيا وإثيوبيا وإستمتعوا بالمرافق والخدمات الراقية التي تقدم لهم ، ليس مطارنا وحده هكذا ولكن بقية المرافق من فنادق ومطاعم وشوارع وأسواق على نفس الشاكلة فكل إناء بما فيه ينضح فالمطار هو عنوان الكتاب وما خفي كان أعظم . تقطعت قلوبنا ونحن نكتب عن حال هذا المطار منذ سنين ونرى زوار البلاد من العرب والعجم تعلوا وجوههم الدهشة من هذا المطار القبيح ومن إنقطاع الكهرباء والماء وهذه الأنهار تجري من تحتهم فيتساءلوا أليس منكم رجل رشيد !! ويتساءلوا أيضاً في أي عصر تعيشون ثم يتساءلوا ( إيش هذا ؟!! ) والأمر لا يحتاج إلى شهادة أو تعليق من مذيع الجزيرة أو غيره طالما ليس هناك إرادة ولا غيرة ولا رغبة لدى المسئولين في تحسين حال البلد عموماً ، فلا حياة لمن تنادي .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *