زواج سوداناس

كمال رزق: يجب بتر المفسدين لإصلاح حال البلاد



شارك الموضوع :

رسم خطيب المسجد الكبير بالخرطوم الشيخ “كمال رزق” صورة زاهية لمستقبل السودان اقتصادياً، وقال إنه سيكون من أفضل الدول الاقتصادية، بيد أنه اشترط أهمية محاربة وبتر المفسدين لتحقيق المستقبل بحسب قوله .
ودعا “رزق” في خطبة (الجمعة) أمس رئيس الجمهورية إلى ضرب المفسدين بيد من حديد. وقال إن المفسدين لا أخلاق ولا قيم ولا دين لهم، وهم نفعيون يعيشون لأنفسهم وأبنائهم. وأكد أن أمام السودان فرصة تاريخية ليكون مثل تركيا، فقط عليه توجيه البوصلة إلى رب العالمين وإيجاد القدوة.

المجهر

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        الجعلي السلفي

        الله يحفظك يا شيخ كمال و يطيل في عمرك على طاعته !!! و الله يصلح الرئيس و يصلح بطانته آمين !!!
        هسي كان بيسمعوا كلامك كان دي حالتنا !!!
        لقد أسمعت لو ناديت حياً !!! بحاول أكون إنسان متفائل لكن ….
        تركيا بتاعت شنو دي البنبقا زيها ؟؟؟
        إلا بعد ما تخرب مالطة بي ١٥٠ سنة !!!
        الله يعيننا و الله يجيب العواقب سليمة !!!

        الرد
      2. 2
        انجلينا

        شكرا للوضوح يا ايها المتاسلم والمستعرب والعنصرى والجهوى السلفى المتجوعل…..تركيا دى ما ناجحة الا لانها علمانية بحتة يا سنة اولى فشل يا اختشى على تناقضاتكم المرهقة دى

        الرد
        1. 2.1
          الجعلي السلفي

          الكومرادة انجلينا !!!
          شكلك ساقطة تاريخ و جغرافيا و سياسة
          أنصحك بمراجعة مقال خال البشير الموجود على النيلين الآن تحت عنوان: “متى يصمت المنافقون ”
          بدأ يصيبني اليأس من محاولة تثقيفك أيتها الكومرادة الكبيرة !
          و لكنني سأحاول مرةً أخرى و مرات !!!
          الحكومة التركية حكومة إسلامية (كيزان لايت لكن نضيفين ) و قد قامت بارجاع هيبة المساجد و الجوامع إضافةً إلى السماح للبنات المحجبات بدخول الجامعات و المباني الحكومية بعد أن كن منوعاتٍ بذلك إلا بقلع الحجاب … و هذه بعض الحريات التي سلبتها العلمانية و اللبرالية الدايرين يجيبوها لينا ناس الأحزاب الشيوعية و العلمانية الليبرالية و الماركسية زي ناس عرمان السارق قروش بلدك انتي (الله لا بارك فيه )!!!
          و أزيدك ثقافة أيتها الكومرادة الكبيرة !!!
          فالحكومة الاسلامية في تركيا هي من نهض باقتصاد تركيا المدمر من العلمانيين (لعنهم الله) بأخذها من الإقتصاد رقم (١١١) في العالم إلى الإقتصاد رقم (١٦) في العالم !!
          مش بس كده !!! الحكومة الاسلامية ارتقت بالليرة التركية بعد أن كان الدولار الأمريكي حتى تولى الاسلاميون الحكم يساوي ($1 USD) = ١٬٦٥٠٬٠٠٠ مليون و ستمائة و خمسون ألف ليرة !!!
          اليوم الدولار الأمريكي يساوي فقط ($1 USD) = ٣٬٠٦ ليرة ثلاثة ليرة و ستة قروش !!!

          فبطلي فلسفة و خليك في اختصاصك في الذبح و تدبير التطهيرات العرقية و الحاجات بتاعت ناس سلفا !!! و بطلي ملادحة الرجال دي و ما تخشي في نقاشات انتي ما قدرها !!!
          قال علمانية قال ههههههه
          النجوم أقرب !!!
          و سلاماً !!!

          الرد
      3. 3
        كابوس ابوساطور

        عفارم عليك وعافي عنك تب
        اديتها في التنك صاح

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *