زواج سوداناس

نظامي يفرغ خزنة كلاش في زميله ويرديه قتيلاً بمؤسسة عسكرية



شارك الموضوع :

أفرغ نظامي (خزنة كلاشنكوف) على جسد زميله صباح أمس (الجمعة)، وأراده قتيلاً في الحال، أمام بوابة مؤسسة عسكرية رفيعة بالخرطوم، ونجا زملاؤه من كارثة محققة بعد أن نجحوا في السيطرة على المتهم.
ونقل مصدر لـ(المجهر) أن الجاني والمجني عليه، يعملان ضمن طاقم عربة حراسة بالمؤسسة، موضحاً حسب التحريات الأولية أن الجاني وهو برتبة (عريف) كان قد وجه المجني عليه وهو برتبة (جندي)، بتنفيذ تعليمات بعد ملاسنات، بيد أن الأخير خالفها، الأمر الذي قاد الأول لتفريغ خزنة الكلاش على جسده وأرداه قتيلاً في الحال. وأوضح المصدر أن زملائهما تمكنوا من السيطرة على الجاني، بسرعة واحتووا الموقف قبل وقوع كارثة أخرى. إلى ذلك تولت الشرطة التحقيقات الجنائية حيال الجريمة، ودونت بلاغاً بقسم شرق الخرطوم بالقتل العمد وأحالت الجثة إلى المشرحة.

المجهر

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        قادم

        الكلب السكران قتل ابن اختي ظلما بدون اي سبب
        سوف ينال جزاؤه العادل

        الرد
      2. 2
        حمد

        “تسعة من عشرة من العسكر ولدوا اغبياء”
        “السلطة لا تفسد الرجال ولكن الرجال الاغبياء يفسدون السلكة”
        جورج برنارد شو

        الرد
      3. 3
        حمد

        رحم الله ابن اختك رحمة واسعة ورحم كذلك القاتل نسأل الله ان يدخلهما الجنة

        الرد
        1. 3.1
          الجعلي السلفي

          آمين انا لله و انا إليه راجعون

          الرد
      4. 4
        الجعلي السلفي

        كان الله لأمه المسكينة كان الله لأمه المسكينة !!!
        الأخ قادم أسأل الله أن يحسن عزاءكم و يغفر لميتكم و جبر الله كسركم و مصابكم و عوضكم الله خيراً منه
        فمصابكم مصابنا ففقدكم هو فقدنا و فقد بلادنا كل سوداني أصيل و إبن أختكم هو المرابط الذي كان يسهر مع اخوانه على حمايتنا حتى ننعم بالأمن و الاطمئنان و نكتب في هذا الموقع و نحن في بحبوحة من الأمن و الأمان و لله الحمد من قبل و من بعد!
        و أذكركم بدعاء : ((اللهم آجرنا في مصيبتنا و اخلف لنا خيراً منها )) فقد ثبت عن النبي- صلى الله عليه و على آله و سلم أنه قال: (ما من عبد يصاب بمصيبة فيقول: إنا لله وإنا إليه راجعون، اللهم آجرني في مصيبتي وأخلف لي خيرا منها، إلا آجره الله في مصيبته وأخلف له خيرا منها)
        و أبشروا بالخير، أبشروا بالخير الكثير لولدكم !!!
        و بما أنه قد قتل و هو يؤدي واجبه في حراسة المسلمين و السهر على أمنهم فنسأل الله أن يحتسبه عنده شهيداً برحمته أرحم الراحمين اللهم آمين و أذكركم و أصبركم و أبشركم بحديث رسول الله صلى الله عليه و على آله و سلم عن الساهر على أمن المسلمين : عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه و على آله و سلم يقول: ((عينان لا تمسهما النار: عين بكت خشية من الله، وعين باتت تحرس في سبيل الله))

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *