زواج سوداناس

محمد المعتصم حاكم : تهريب القرود والحمير والعقارب



شارك الموضوع :

بعد تهريب القرود تجارياً إلى الخارج كان هناك تهريب من نوع آخر للحمير ثم العقارب، وبالتالي لن تفاجأ بتهريب من نوع آخر للسحالي والضببة جمع (ضب) والجراد بكل أنواعه، وذلك حينما اكتشف العالم القيمة الاقتصادية لتلك الكائنات التي لا نعلم عنها شيئاً سوى التعايش معها في هذا الوطن الفسيح، وإذا كانت هناك دولة آسيوية قد اكتشفت القدرات العالية في التحمل والسرعة للحمار السوداني، فمن باب أولى أن نقوم بتطوير تلك الحمير والإعلان عن قدراتها المميزة بعد العناية بها في أماكن ومزارع وإعدادها بدنياً وصحياً وتشجيع تربيتها لنقوم بتصديرها عبر القنوات الرسمية لتدر علينا عملات صعبة تساهم في رفع معدلات النمو الاقتصادي وكذلك العقارب، بعد أن أحبطت سلطات الجمارك محاولة تهريب شحنة من الحمير السودانية في طريقها إلى دولة آسيوية بعد تخديرها من قبل ذلك المصدر الذكي الذي قام بتخديرها ووضعها في صناديق، أكيد مهيئة لتلك الرحلة الطويلة، حيث تجاوز العدد الثلاثة آلاف حمار في طريقها لتلك الدولة التي اكتشفت تميز الحمير السودانية عن كل حمير العالم ليتوالى تهريب الكائنات المهملة في بلادنا لعدم درايتنا وإدراكنا لأهميتها على الصعيد الدولي، فبالأمس من جديد قامت سلطات الجمارك بإحباط تهريب من نوع آخر عبر مطار الخرطوم يشتمل على (200) كيلو من العقارب الميتة -أيضاً – في طريقها إلى إحدى الدول الآسيوية للاستفادة من سمياتها في تصنيع الأدوية وعمليات البحث العلمي، والمعروف أن هناك الكثير من الحشرات والكائنات الحية يمكن تصديرها للخارج عبر تصاديق من مجلس الصيدلة والسموم أو إدارة الحياة البرية والجهات ذات الصلة بدون تعقيدات، فهناك أشخاص يقومون بتربية (الضب) الصحراوي في منطقة (جبل أولياء) ويصدِّرونه للخارج بكميات كبيرة لم يتم توقيفهم أو منعهم بعد قيامهم بكل الإجراءات الرسمية التي لا تتعارض مع تصديرهم لتلك (الضببة) وعموماً تهريب (القرود) كان البداية إلى أن وصلنا إلى تهريب العقارب بعد الحمير وما خفي أعظم، وذلك لعدم درايتنا واهتمامنا بالبحث العلمي الذي ظل لافتة بلا إمكانات، فالدول المتقدمة والتي تسعى للتقدم والتطور توفر الميزانيات المعقولة للبحث العلمي الذي لا اعتقد بأن له ميزانية سوى استعراض النشاط عبر الندوات العلمية والسمنارات، في حين نحن محتاجون لبحث علمي يملك المعدات والأجهزة الحديثة المتطورة حتى نكتشف مميزات الحمير والعقارب والقرود، وبدلاً من ذلك التهريب الساخر لتلك المخلوقات فمن الأجدى أن ندخل في شراكة مع بعض الدول المتقدمة في صناعة الأدوية لتأتي إلى بلادنا بخبرائها وعلمائها ليتم الاكتشاف والتصنيع على أرضنا وهذا لا يتعلق بالحمير السودانية، فنحن ما زلنا في حاجة لها وما عاد الوقت مناسباً للتفريط في حمار واحد، بل من واجبنا العناية بها وفي الإمكان الاستغناء عن خدماتها بعد أن نعبِّد الطرق ونصنِّع شبكة مواصلات في كل الولايات النائية ونربط القرية بالمدينة والمزارع بالأسواق والحمد لله خير بلدنا كثير جداً، فالعقارب والضببة لا يقلون قيمة عما هو في باطن الأرض من ذهب وفضة ونحاس وبترول.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *