زواج سوداناس

تقرير غربي: حركات التمرد تعمل خارج حدود دارفور



شارك الموضوع :

أكد مركز بحثي غربي مرموق أن حركات التمرد في دارفور تعمل خارج حدود الإقليم وأنها تشارك في الصراع الدائر في دولة جنوب السودان وكذلك في ليبيا.

وكشف تقرير صدر حديثا عن “مشروع مسح الأسلحة الصغيرة” تحصلت عليه (smc) أنه و”منذ العام 2011 فصاعدا أصبحت قوات حركة العدل والمساواة وحركة تحرير السودان مناوي وحركة تحرير السودان – عبدالواحد نور تنشط خارج حدود دارفور. وأن حركة العدل والمساواة قاتلت الى جانب قطاع الشمال ضد الجيش السودانى فى جنوب كردفان تحت شعار الجبهة الثورية مطلع العام 2012م وأنها قاتلت إلى جانب الجيش الشعبي لجنوب السودان على الحدود ضد القوات المسلحة السودانية، كما ظلت المجموعات الدارفورية تقدم الدعم لقوات حكومة جنوب السودان ضد المتمردين بقيادة مشار”.

ويؤكد التقرير وجود حركة العدل والمساواة الآن فى داخل جنوب السودان ” وأنه منذ منتصف وأواخر العام 2014 توجهت المجموعات المتمردة صوب الغرب نحو بحر الغزال ودارفور” كما أشار التقرير إلى أن قدرات حركة العدل والمساواة بمنطقة خور شمام بولاية غرب بحر الغزال بدولة جنوب السودان كانت تتكون من أكثر 100 عربة حتى مطلع العام 2015″.

وأبان التقرير أن حركة العدل والمساواة تكبدت خسائرة فادحة فى معركة قوز دنقو في أبريل 2015م على أيدي قوات الدعم السريع حيث فقدت نحو 60% من القدرات التي دخلت بها ولاية جنوب دارفور، كما أكد التقرير أن بقايا حركة تحرير السودان بقيادة عبدالواحد نور تكبدت هي الأخرى خسائر فادحة كبيرة فى المعدات في المناطق التي كانت تسيطر عليها بجبل مرة فى اواخر العام الماضي وبداية العام الحالي.

اس ام سي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        مهاجر في بلاد الله

        رحمك الله ايها الحجاج بن يوسف الثقفي،، كنت تتعامل مع المجرمين الخوارج بحد السيف ، حتى فات حد سيفك الحد، لكم نحن في حوجة لسيفك لقطع رؤوس كثيرة تشرئب في باريس والمانيا تحت مسمى الجبهة الثورية
        سوف يأتي اليوم الذي يحكم فيه عرمان ،، و مناوي ،، وعقار ،، ونور والحلو السودان ،، بيد من حديد ، لانهم تجار حروب ،، وسوف تشتعل هذه الارض الطيبة بفتن مدمرة ،، وما يحدث في الصومال واليمن والعراق وسوريا وافغانستان ليس ببعيد عنا،، الا بحفظ من الله وفضل،،،

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *