زواج سوداناس

فيديو القلق!!


شارك الموضوع :

يتداول مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي منذ عدة أيام تسجيل فيديو لسيدة جنوب سودانية توجه فيه خطاباً للمشير “عمر حسن أحمد البشير” رئيس الجمهورية بصفته ممثلاً لكل الشمال، وتختلف نبرتها علواً وانخفاضاً محاولة أن تبدو بصفة المرأة الحكيمة العالمة والعارفة بتاريخ السودان وتفاصيل علم الأجناس فيه، مستندة على وهم عجيب يبدو أنه يسيطر على عقلية كثير من النخب والعوام في دولة جنوب السودان، التي كانت جزءاً من السودان الكبير، فاختار أهلها طوعاً دون ضغوط أو املاءات أن ينفصلوا عن الوطن الأم، واختاروا لانفصالهم ذاك الذي تم عن طريق استفتاء شعبي مشهور، اختاروا له اسم (الاستقلال).
السيدة مدعية العلم والمعرفة والحكمة، تزعم وتدعي أن كل السودان بحدوده المعروفة الحالية هو وطن لكل القبائل الجنوب سودانية، وتتمسك بأن (الخرطوم) اكتسبت اسمها من مصطلح أو كلمة استمدت من لغة الدينكا، تشير إلى نبات معروف، وكذلك اسم جزيرة (توتي) المستمد أصلاً من اسم مواطن دينكاوي استوطن تلك الجزيرة وغمرها لتأخذ اسمها منه.. وهكذا تظل السيدة سادرة في غيها وتتمسك بعناد الجاهلية بكل كلمة تقول بها، وتخاطب السيد رئيس الجمهورية بأن أكثر أهل الشمال السوداني ينتسبون لجدات من جنوب السودان، تحديداً من قبائل الدينكا، وتزعم أن ما يؤكد حديثها ذاك أن أكثر الشماليين لهم جدات جنوبيات تسمَّين باسم (شول).
قطعاً هذه السيدة المسكينة الواهمة لم تفرق بين اسم (شول) الذي تشير إليه وبين اسم (الشول) الذي تسمت به كثير من جدات السودانيين في الشمال، والذي لا علاقة له باسم (شول) أو (أشول) الذي يتسمى به إخوتنا في دولة جنوب السودان.
منطق سيدة الفيديو، منطق معوج وأسانيده التي اتجهت نحوها لتعزيز ذلك المنطق، أسانيد واهية لا علاقة لها بالتاريخ أو الجغرافيا أو علم الأجناس أو حتى علوم المجتمع، ويتكشف بوضوح وجلاء تامين أن هذا التسجيل الذي وجد له مكاناً في كل مجموعة، وفي كل وسائط التواصل الاجتماعي، إنما تبكيت للذات الجنوب سودانية مع السعي لتحميل إخفاقات النخب فيها لأبناء السودان، وهو محاولة بائسة وبائسة لإلغاء تاريخ السودان، وإطفاء وهج حضارته القديمة في مروي ونبتة وسوبا وسنار وقبل ذلك في علوة والمقرة، وممالك دارفور وسلطناتها المختلفة، في حين أن الواقع وحقائقه المؤكدة لم يشر قط إلى وجود حضارات ومدنية تتصل بمجتمعات القبائل النيلية في المنطقة الواقعة ما بين منابع النيل الأبيض وحتى حدود دولة جنوب السودان الحالية مع حدود السودان، هذا مع كامل احترامنا لهذه القبائل النيلية التي تنتشر في تلك المناطق وشرقها وغربها، لكن الأماني لا يمكن أن تلوي عنق الحقيقة، ولا يمكن للأحلام أن تغير من الواقع الاجتماعي ولا يمكن أن تغير التاريخ لأن بعض مواطني الدولة الجديدة (المنفصلة) ذاقوا مرارة الفطام من الدولة الأم،وخرجوا عن حضنها وذهب بعضهم إلى الإساءة، السودان الذي صوره كثير من ساسة دولة جنوب السودان، كدولة للجلابة تجار الرقيق الذين ساموا أهل جنوب السودان سوء العذاب.
نرحب بإخواننا وأخواتنا الذين لجأوا إلى بلادنا من جنوب السودان نتيجة الحروب والدمار والخراب الذي لحق بالدولة الوليدة عقب (استقلالها) مباشرة، ونقول لهم إنهم بين أشقائهم القدامى، لكن المطالبات الخرقاء القائلة بأن السودان بأكمله هو حق لأبناء جنوب السودان، هي أضغاث أحلام نخشى أن تتحول مع مرور الزمن إلى كوابيس تؤرق الذين يتبنونها ونطلب من سيدة الفيديو أن تصمت.. فهو خير لها ولكل شعب جنوب السودان.. ولنا.. وقد علق مواطن سوداني على هذا الفيديو، بالقول (يا جماعة دي شبكة شنوا البقينا فيها دي) .. وهو محق.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *