زواج سوداناس

تحذير من وجود زيوت رواجع ضارة بمنطقة سد مروي



شارك الموضوع :

كشف رئيس لجنة تقصي الحقائق حول وجود مواد كيميائية او مشعة بمنطقة سد مروي بالولاية الشمالية، معاوية عيسى عن استجواب مدير الطاقة الذرية الاسبق د. محمد صديق.
وقال رئيس اللجنة ان د. محمد صديق ذكر انه استقى معلوماته الخاصة بتخلص الصين من 60 حاوية مواد كيميائية أثناء عمليات تشييد سد مروي من تقرير هيئة الطاقة الذرية عندما كان ضمن لجنة التقصي التابعة للسلاح الطبي، وأبان ان التقرير اشار الى أن 40 من تلك الحاويات الخطيرة تم دفنها في مقبرتين بمنطقة السد بينما تم التخلص من 20 حاوية أخرى في العراء، واوضح ان تلك اللجنة كشفت عن وجود مواد مسرطنة وكيميائية خطرة.
واضاف معاوية في مؤتمر صحفي بمقر وزارة العدل امس، ان الصديق عمم النتائج على كافة المواد الموجودة بسد مروي رغم ان لجنة السلاح الطبي لم تستعن في تقصيها بأخذ عينات من المواد الموجودة وقتها واكتفت بالديباجات والتحذيرات الموجودة على الجرادل والعبوات التي استجلبت لتشييد السد وقتها.

من جانبه اعلن رئيس لجنة الفيزياء الاشعاعية بلجنة تقصي الحقائق ابراهيم ادريس عن وجود خلفية اشعاعية طبيعية لا تتجاوز 100نانوفري بالمنطقة المحيطة بسد مروي، ونفى وجود اشعة اصطناعية، واعتبر الوحدة الاشعاعية مساوية لجميع قياسات المناطق بالسودان وفقاً لخضوع 90 عينة اشعاعية و30 جرعة من الهواء و32 عينة لتربة السد و12 جرعة تخزين و8 عينات من مياه البحيرات الرسوبية حول السد للمعامل والمختبرات، واعلن خلو الحاويات من اي اشعاع مصطنع.
من جهته قطع رئيس لجنة الكيمياء بلجنة تقصي الحقائق المقداد احمد علي بأن المواد التي استخدمت لتشييد السد تحتوي على مواد مختلفة وكيماويات تحتوي على مواد ضارة، الا انه عاد وابان انها بعد استخدامها تصبح خاملة، وقال (نتمنى ان تكون اجراءات السلامة قد اتبعت قبل واثناء الاستخدام).
وحذر المقداد في الوقت ذاته من وجود زيوت رواجع ضارة مخلوطة بالتربة واصباغ ومذيبات، ومادة السيكا والاسمنت بإحدى المدافن، واكد انه اسيئ دفنها ولم تعالج بشكل افضل، واشار الى نقل مادة الايبوكس بطلب من وزارة الصحة الولائية للخرطوم للاستفادة منها في اغراض طبية (طلاء غرف العمليات واستخدامه كمادة عازلة بمحرقة النفايات الطبية).

وفي السياق ذاته انتقد المقداد غياب التنسيق بين الجهات المختصة المتمثلة في وزارة الصحة وادارة السدود والبيئة والجمارك فيما يتعلق بالتخلص من المواد ولتفادي المخاطر المترتبة على الانسان والتربة والبيئة، وشدد على ضرورة التخلص من تلك المواد بطرق علمية باعتبارها مواد جزئية ويجب ان تعزل انفرادياً بعد فصل خلاياها بثلاث طبقات، وكشف عن اتجاه لاستيراد احجار بيضاء لعزل المواد بالتنسيق مع السدود.
واستبعد رئيس اللجنة اخضاع الجهة المنفذة للتحقيق، وقال ان المدافن اعدت بواسطة خبير فرنسي وتم التنفيذ بواسطة مقاول صيني قام حسب رؤيته بردم الزيوت بطبقات الرمل باعتبارها طريقة امنة، واشار لتوجيهات اللجنة بضرورة انشاء اقفال تقليلاً للمخاطر.

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *