زواج سوداناس

كمال عوض : شبابيك السفر


مقالات 4

شارك الموضوع :

> على مدار الأيام الماضية، قدَّر الله أن أزور مطارات أكثر من دولة لإنجاز مهام صحافية. وبدأ الماراثون من أديس أبابا إلى مطار رفيق الحريري ببيروت وبالعكس. ثم مطار حمد بن خليفة بالدوحة مروراً إلى الصين التي وصلنا إليها تلبية لدعوة شخصية من صحيفة الشعب أكبر صحيفة صينية توزيعاً وانتشاراً. > كان الاستقبال حافلاً ومرتبا ًبدقة كبيرة كعادة الشعب الصيني استقبلونا بحفاوة امتدت مساء حينما أقاموا حفل عشاء فاخر على شرف الوفود الزائرة. > لن أدخل في تفاصيل الزيارة التي سأتناولها في أيام قادمات إن شاء الله، ولكن سأتحدث قليلاً عن هذه المطارات وما حققته من إنجازات في توفير سبل الراحة والخدمات مقارنة بمطار الخرطوم الدولي. > مطار العاصمة أديس أبابا صار من المطارات العالمية وظلت الخطوط الإثيوبية من الخيارات الجيدة للمسافرين في كل أنحاء الدنيا. أما مطار حمد الدولي، فهو من أفضل المطارات وبه خدمات مذهلة أجبرت رجال الأعمال والمسافرين العاديين أن يكون خيارهم الأول هو الخطوط القطرية. > مطار رفيق الحريري ببيروت لا يقل عن ما ذكرته عاليه. أجهزة حديثة جداً سهلت كثيراً في تكملة الإجراءات. ومهما تكاثرت الصفوف كان العمل يسير بسرعة ودقة كبيرين. > مطار الخرطوم ظل لسنوات طويلة محل انتقاد الزوار والمسافرين لأن بيئته تحتاج إلى إصلاحات عاجلة ترمم جسده المنهك بفعل السنوات ليلحق ببقية المطارات التي انشئت بعده ولكنها قفزت قفزات هائلة وتراجع مطارنا وخدماته للوراء. > لاحظت بعض التحسينات في الكابينات الجديدة و(سير أمتعة الركاب) الذي تبنت صيانته شركات وبنوك يظهر شعارها بوضوح على الأرضية. وهذا في تقديري لا يكفي لأن نوافذ الجوازات مازالت تحتاج لمزيد من الجهد والطاقم العامل قليل مقارنة بالضغط الكبير الذي يتعرض له المطار نتيجة تزايد حراك المواطنين. > مثلا ًمقاعد انتظار المسافرين في الصالات صارت متهالكة ومعظمها تعرض لتلف جزئي يتطلب صيانة عاجلة أو التغيير. وهذا ينطبق أيضا ًعلى المقاعد القليلة في صالة انتظار الأمتعة لأنها مقاعد حديدية قاسية لا تتناسب مع طول المدة والقلق الذي يسببه تأخر وصول الأمتعة من الطائرة إلى الصالة. > ويحتاج السوق الحُر إلى زيادة مساحته مع الانتباه إلى أن عرض الفلكلور السوداني يرفع المبيعات ويُسهم في نشر ثقافتنا وتراثنا لبقية الدول وهو غني بكل ما يجذب السياح ويمكن الاستفادة منه في استجلاب العملات الأجنبية التي يعاني السوق من ندرتها. > أيضاً فتح عطاءات جديدة لإنشاء مزيد من الكافتيريات يخلق نوعاً من التنافس لتجويد العمل والخدمات وينهي الملل الذي يعانيه المغادرين جراء تأخير الإقلاع بفعل الأحوال الجوية أو أي أسباب أخرى. > طال انتظارنا لإنشاء المطار الجديد ولا ندري هل يسير العمل فيه بخطوات جيدة أم توقف؟. الأخبار لا تحمل أي جديد حول هذا الموضوع لذلك نقول يجب على الجهات المختصة صيانة المطار الحالي وإجراء إضافات نوعية فيه ترفع من درجة كفاءته وتجعله قبلة المسافرين في العالم. > أما الحديث عن سودانير، فإنه يطول بقدر (واوات) الكاتب الساخر الفاتح جبرا ولن نخوض فيه لأن غالبية الشعب السوداني يعلم أن هذا النسر العملاق طوى جناحيه بفعل السياسات الخاطئة والمتعاقبة التي أضاعت علينا الكثير من الموارد.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *