زواج سوداناس

الترابي.. الرصاصة الأخيرة



شارك الموضوع :

* كثيرون ربما تنفسوا الصعداء والتلفزيوني أحمد منصور يعلن في حلقة الأمس، أن الحلقة القادمة ستكون الحلقة الأخيرة، من مسلسل برنامجه الذي حبس أنفاس الجميع، كون صاحب شهادة العصر الدكتور الراحل حسن الترابي، عليه الرحمة والرضوان، طفق يطلق النار في كل الاتجاهات، بحيث تنطوي الإفادات دائما على مفاجآت من العيار الثقيل، وهي مفتوحة على كل الاحتمالات!! فأسوأ المتشائمين ما كان يعتقد بأن الأب المؤسس للحركة الإسلامية يمكن أن يقول في حركته وتلامذته وأبنائه ما لم يقله مالك في الخمر، بحيث لم تخل حلقة من كل الحلقات التي انطوت من ثلاثية (الفساد والاستبداد والتزوير).. حتى ظننت أن الحركة الإسلامية ليست لها حسنة ولو يتيمة تكتب في كتابها ويمين صحيفتها.. ومما يعقد مدافعة الإسلاميين بعد هذه الشهادات الباهظة، هو مبدأ الإذعان إلى أن القول الفيصل والشهادة ما قال بها الأب المؤسس.. الذي خلف صورة قاتمة جدا عن حركته وتلامذته، صورة ملطخة بالدماء ومدرجة بالفساد وموشحة بالعسكر والاستبداد!! بحيث لا يأمن المستهدفون بهذه الشهادات على أنفسهم وتاريخهم حتى نهاية الحلقة الأخيرة!! ذلك لدرجة أن كتب أحد اليساريين معلقا على هذه الشهادات، بأن الترابي وهو يحطم المعبد على بمن داخله، كما لو أنه يريد أن يضع نهاية مسرحية طويلة كان هو شخصياً من كتب فصولها الأولى، ووضع سيناريوهاتها حتى تموت وتقبر معه!!
* يتساءل الكثيرون، ما بال القرون الأولى!! بمعنى، هل الحركة الإسلامية الأم نفسها قبل أن تتفاصل وتتمايز صفوف مؤتمراتها.. لم تكن أصلا على شيء.. شيء يذكر للتاريخ والأجيال.. ولا يوم أن دفعت نميري إلى أن يدلق الخمور في عرض النهر.. ولا يوم أن جعلت الطالبات (يختمرن) والنساء يتحجبن!! ولا يوم أن صنعت الحركة الإسلامية الصيرفة الإسلامية وحررت الأموال من الربا!! ولا يوم أن جعلت أكبر حزب شيوعي في المنطقة مجرد متفرج كبير على الأحداث.. ولا يوم انتزعت امتياز شركة شيفرون من واشنطن واستخرجت النفط.. أم أن الشيخ يدلي بإفاداته هذه تحت وقع وغبن المفاصلة.. وهل من أمثال الشيخ يمكن أن يعتقل تاريخ حركته التي أنفقت عشرات آلاف الشهداء، وقدمت من الاجتهادات ما قدمت.. هل يمكن أن يختزلها في لحظة غبن تاريخية.. وهل أصلاً يمكن للشيخ أن يفقأ عينه بإصبعه وبإصبع الجزيرة المريبة!!
* غير أن السؤال الأصعب والمطروح الآن على قيادة الدولة والحركة والحزب، كيف يمكن التخلص من آثار هذه الشهادات الباهظة.. وهل هناك استدراك يمكن أن يقدم للرأي العام، ولو في شكل إفادات ومراجعات غير مباشرة لأحد الرموز، كأن بخرج للإعلام شيخ علي أو بروف عبدالرحيم علي أو محمد عبدالرحمن محمد، أو أن يخرج السيد الرئيس شخصيا للإعلام!! فحتى الآن لم تتجاوز الإجابات وردود الأفعال إفادة المهندس إبراهيم محمود بأن لا اعتبار (لشهادة ميت)!!
* ومهما يكن من أمر، بأن ﻻ يزال بجيب الرجل الترابي (رصاصة حية) سنرى على أي صدر سيوجهها في الحلقة الأخيرة!! بحيث لا أمن وأمان لأحد حتى تطلق آخر رصاصة في جيب الرجل، على طريقة لا تزال الرصاص في جيبي!!

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *