زواج سوداناس

الشفيع خضر: قرارات الفصل الأخيرة مؤامرة تستهدف مؤسسة



شارك الموضوع :

وصف القيادي بالحزب الشيوعي السوداني الشفيع خضر، قرارات الفصل التي طالته وآخرين بالمؤامرة التي تستهدف مؤسسة الحزب الشيوعي، نافياً تقديم لجنة التقصي تقريراً يدينه بشأن ما نسب له من اتهامات.

وأصدرت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي في الحادي عشر من يوليو الحالي قراراً بفصل الشفيع خضر من عضوية الحزب، وألحقته بعد أيام بقرارات مماثلة طالت أربعة قيادات أخرى.

وجرى تفسير تلك القرارات بأنها استباق للمؤتمر العام السادس للحزب، خوفاً من نشاط المفصولين الذي ربما قاد إلى قلب الطاولة على تيار الحرس القديم بالحزب، خصوصاً أن نشاط المفصولين يُحظى بتأييد واسع من شباب الحزب.

وقال الشفيع في خضر، في أول تعليق له على قرار فصله، انه لن ينصرف إلى “معارك طواحين الهواء لأن مشروع إعادة بناء السودان على أسس جديدة، وبمشاركة الجميع، أمر يشغله اكثر من أي شيء آخر”.

وأفاد في بيان أصدره ليل الإثنين أن أمام المؤتمر السادس للحزب الشيوعي مسؤولية تاريخية، فإما أن يخرج بالحزب، منتصرا ومتجددا ليبقى ركيزة أساسية مع رصفائه في الحركة السياسية والوطنية السودانية للوصول بالوطن إلى بر الأمان، أو يفشل فينتصر مخطط تصفية الحزب أو تقزيمه وركنه في هامش الحياة السياسية في البلاد”.

وتابع “هو جوهر ما يجب أن يعالجه المؤتمر السادس وليس فصل الشفيع أو غيره من الحزب”.

وينعقد الأحد المقبل الموافق 31 يوليو المؤتمر السادس للحزب الشيوعي السوداني، بقاعة الصداقة بالخرطوم، ووزعت اللجنة التحضيرية بالحزب دعوات الحضور، الذي ينطلق بجلسة افتتاحية العاشرة صباحاً.

وسرد الشفيع خضر في بيانه حيثيات فصله من الحزب، واعداً بتناولها بالتفصيل في رسالة سيوجهها لمؤتمر الحزب المرتقب.

وقال “إنه ليس أمرا يسيرا أن يقرر (آخرون) بقاءك أو خروجك من مؤسسة نذرت لها سنوات عمرك الحيوية ولا تزال، وليس أمرا عاديا أن يكون هولاء الـ (آخرون) مجرد حفنة في القيادة وليس إجماعا كما كذب أحدهم في الإعلام”.

وأشار الى أنه آثر التريث حتى تتجمع معظم الخيوط، ويتضح للجميع وبالملموس، حجم المؤامرة التي لا تستهدفه وحاتم وهاشم وعبد المنعم في أشخاصهم، وإنما مؤسسة الحزب الشيوعي”.

وأفاد خضر أن حيثيات فصله التي وردت في مذكرة داخلية لأعضاء الحزب حددتها في خمس حيثيات، ملخصها: الغياب من الاجتماعات بدون أسباب مقبولة وبدون إذن في أغلب الأحيان. والكتابة في الصحف والحديث في القنوات عن قضايا فكرية وداخلية، والانخراط في نشاط انقسامي. بجانب لعب دور محوري في اتهام أعضاء في اللجنة المركزية بأنهم يتعاملون مع الأمن، وتصوير الحزب وكأنه مخترق من أجهزة الأمن. فضلاً عن الاتصال بالحزب الشيوعي الصيني لإعادة العلاقة بين الحزبين رغم موقف الحزب الذي يعتبر الصين معادية للشعب السوداني. إضافة الى تعاونه مع مبعوثة من منظمة تابعة للخارجية الألمانية ومساعدتها في الاتصال بالقوى السياسية، وتنظيم ورشة حول التسوية السياسية حضرتها المبعوثة.

وأكد القيادي الشيوعي، أن المادة التي استند عليها قرار فصله تقرأ: “يفصل من الحزب كل من يثبت نتيجة تقصي حقائق….. الخ”.

وتابع “الحقيقة المجردة أن ليس هناك أي لجنة تقصي حقائق قدمت تقريرا بإدانة الشفيع في الحيثيات اعلاه. وحتى القضية الرئيس والتي تم بموجبها تجميد نشاطي في الحزب قبل عام تقريبا، عقد اجتماع خارج الأطر التنظيمية للحزب، فقد جاء تقرير لجنة تقصي الحقائق مبرئا الشفيع والآخرين، بل وطالب بالتحقيق مع مصدر البلاغ. وكما هو معروف فقد رفضت اللجنة ذات التقرير في اجتماعها الشهير باجتماع 15– 15″.

وكشف الشفيع عن تلقيه اتصالاً عبر الهاتف في الثامن من يوليو من عضو اللجنة المركزية والمكتب السياسي، محي الدين الجلاد، اخبره بأنه يتحدث اليه بإسم لجنة تحقيق جديدة تود التحقيق معك في بلاغات جديدة، لم يذكرها، وقبل مثوله أمامها لتواجده خارج البلاد وبعد أقل من 48 ساعة من الإتصال عُقد اجتماع اللجنة المركزية وأصدر قرار الفصل”.

وأكد أن العديد من أفكاره تصطدم بأفكار البعض في قيادة الحزب، معتبراً ذلك طبيعيا وظاهرة صحية ومحركا أساسيا للتطور.

وأردف “عبرت عن أفكاري هذه علنا في مقالاتي ومقابلاتي مع مختلف وسائط الإعلام، فهي ليست قضايا داخلية، بل تزداد غنا وثراء بأفكار من هم خارج الحزب، لكن لم يحدث أن شهدت اللجنة المركزية سجالا فكريا، أو حتى سياسيا، يفترض أن يكون من صميم مهامها بل تحول الأمر إلى استخدام سلاح الإجراءات الإدارية في ابتذال واضح وفاضح لمعنى الصراع الفكري ومعنى القيادة”.

وكشف القيادي عن تقديمه قبل عامين مقترحاً في أحد اجتماعات اللجنة المركزية لعقد إجتماع موسع لكادر وعضوية الحزب لمناقشة أوجه الخلاف، الفكري والسياسي والتنظيمي والشخصي، والسعي لتنقية الأجواء حتى يدخل الحزب المؤتمر السادس في مناخ صحي معافى، وإن مقترحه أجيز بالإجماع لكنه لم ينفذ.

وأضاف “بعد فترة كررت الاقتراح وأيضا أجيز بالإجماع، ولكن إرادة التنفيذ عند “الآخرون” ظلت غائبة، ولم لا؟! ففي المقدمة إرادة تصفية الحزب”.

sudantribune

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *