زواج سوداناس

“زواج بدون ذهب” حملة كبيرة في مصر لإلغاء شبكة العروس



شارك الموضوع :

بسبب ارتفاع أسعار الذهب ووصول واحد غرام منه إلى 450 جنيهاً مصرياً ومطالبات بعض العائلات المصرية للعريس بتقديم ما لا يقل عن 100 غرام ذهب كشبكة للعروس، دشن شباب مصريون حملة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي أطلقوا عليها اسم “زواج بدون ذهب”، حيث لاقت نجاحاً كبيراً وتفاعل معها الكثيرون للدرجة التي أدت إلى إعلان قرية في صعيد مصر للاتفاق على إلغاء الذهب تماماً من قائمة الطلبات للعروس.

ولاقت الحملة، التي انطلقت من مدينة بني سويف جنوب القاهرة، تجاوباً من الأسر والعائلات، خاصة مع ارتفاع سن الزواج نتيجة للظروف الاقتصادية الصعبة وغلاء أسعار بعض المتطلبات الأخرى مثل الشقق والأثاث، ولذلك عقد بعض الشباب المشاركين في الحملة لقاءات مع الأهالي والعائلات لإقناعهم بالتجاوب مع الفكرة.

وتجاوب أهالي قرية دنفيق، التابعة لمركز نقادة محافظة قنا بأقصى صعيد مصر، سريعاً مع الفكرة. وأعلنوا عقب صلاة الجمعة الماضية تطبيق مبدأ إلغاء الذهب في الزواج، واتفقوا على عقد لقاءات أخرى لوضع النقاط الأساسية لتحديد تكاليف وتقاليد الزواج التي سيتبعونها.

وقال مؤسس الحملة وصاحب الفكرة لـ”العربية.نت”، جلال ربيع، إن “الفكرة بدأت عقب وصول سعر غرام الذهب إلى 450 جنيهاً مصرياً ولا توجد فتاة مصرية إلا ويطلب أهلها ما لا يقل عن 60 إلى 150 غراماً من الذهب وهو ما يعني أن يتكفل العريس بتقديم شبكة لا تقل قيمتها وفق السعر الحالي للذهب ما بين 35 ألفا إلى 60 ألف جنيه هذا غير الشقة التي تكلف مئات الآلاف من الجنيهات وغيرها، أي أن الشاب الراغب في الزواج عليه توفير ما لا يقل عن نصف مليون جنيه بصورة مبدئية للتفكير في الزواج وتأسيس عش الزوجية”.

وأوضح ربيع أن “فكرة المبادرة جاءت لتخفيف العبء على الشباب، لذا بدأ المشاركون في الحملة بإقناع أولياء الأمور بكسر تلك العادة السيئة وإلغاء المظاهر الفارغة التي ترهق الشباب، خصوصاً مع ارتفاع نسبة البطالة والأسعار وغلاء المهور”.

كما أشار إلى أن “الهدف من الفكرة هو تجميع أعداد كبيرة من الشباب على مستوى الجمهورية للحديث في ذلك الطلب الموجه لأولياء الأمور في كل نجع وزقاق داخل مصر وبدء تنفيذه عملياً وفعلياً على أرض الواقع. وكانت البداية في محافظة قنا التي استجابت بعض قراها للفكرة وقريباً سوف نعلن عن أول حفل زفاف يقام داخل محافظة بني سويف بدون ذهب”، مضيفاً أنه رغم ذلك فإننا وحفاظاً على حق الزوجة في قائمة الزواج سيتم إدراج مبلغ من المال بالقائمة مع تقديم هدية متواضعة من العريس قبل الزواج لمساعدته على توفير باقي متطلبات الزواج”.

كذلك لفت إلى أنه يتمنى مشاركة رجال الدين وعلماء الاجتماع في الحملة لحث المواطنين على المشاركة بتلك المبادرة وتكريم أولياء الأمور الذين يتجاوبون معها، خاصة أن المغالاة في المهور من أهم أسباب تأخر الزواج وانتشار العنوسة، حيث تعد الشبكة من أهم طقوس وتقاليد الزواج، خصوصاً في المجتمعات الريفية التي يتباهى أفرادها بتقديم شبكة عالية القيمة لفتياتها.

العربية نت

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *