زواج سوداناس

اسامة عبد الماجد : (كباتن) نهر النيل



شارك الموضوع :

٭ جيء برجل إلى أحد الولاة لمحاكمته على جريمة اتهم بارتكابها ، فلما دخل على الوالي في مجلسه ، أخرج كتاباً ضمّنه قصته ، وقدمه له وهو يقول : هاؤم اقرأوا كتابيه ، فقال الوالي : إنما يقال هذا يوم القيامة.. فرد : هذا والله شرٌّ من يوم القيامة ، ففي يوم القيامة يُؤتى بحسناتي وسيئاتي ، أما أنتم فقد جئتم بسيئاتي وتركتم حسناتي.
٭ والحكومة تنوي الآن الدفع بالوالي الأسبق اللواء حاتم الوسيلة ، ليقرأ سيئات وحسنات مواطن نهر النيل ، وتأمل أن يكتب المواطن في دفترها حسناتها ويتجاوز عن سيئاتها.. لكن مهمة الرجل ليست باليسيرة ، بدليل اعتذار كثيرين عن المنصب الذي ظل شاغراً لأكثر من شهرين.
٭ لا تخلو ولاية من (كباتن) – وهو المصطلح الشائع بشكل واسع في بحر أبيض – وبالتالي يعرف الوسيلة هذه الكلمة جيداً ، وهم مجموعات الضغط الذين قد تفرقهم القبيلة وتجمعهم المصالح.
٭ والمشكل الأكبر في نهر النيل ، أن (كباتنها) ، بالولاية يربطهم خط مباشر مع المركز ، علاوة على ذلك أن قيادات نافذة ينحدرون من الولاية ، يمسكون بمفاصل مهمة في الدولة أو مؤثرون وكلٌ منهم يمثل تياراً.
٭ وبالإمكان رصد ثلاثة تيارات بالمركز تؤثر بشكل كبير في الولاية: الأول على رأسه الأمين العام للحركة الإسلامية الزبير أحمد الحسن ، فضلاً عن ذلك أن شيخ الزبير وهو شخصية معتدلة حتى وإن نأى بنفسه عن الأوضاع بولايته، فإن موقعه كنائب لدائرة الدامر بالمجلس الوطني يحتم عليه التدخل.
٭ وذات الحال ينطبق على القيادي بالوطني د. نافع علي نافع ، فهو نائب دائرة شندي ، أما الجناح الثالث ، على رأسه مدير عام الشرطة هاشم عثمان ، فبحكم أنه متنفذ في الدولة، كثير من أهل الولاية لا يتجاوزونه.
٭ التكتلات الثلاثة افتراضاً ، ولكن كثيراً من قيادات نهر النيل المتواجدين بالولاية يتكتلون خلف المذكورين، علاوة على ذلك فإن هناك أسماء صوتها مسموع – مسؤولون سابقون – مثل علي كرتي وسامية أحمد وقطبي المهدي.
٭ ومن مراكز النفوذ بالولاية بعض رجال المال والأعمال الذين يديرون شركات ضخمة ، بعضها تعمل بالولاية ، بل في عدة ولايات وهؤلاء كانوا من العوامل التي (زادت) من سرعة أجل رحيل ود البلة.
٭ كما لا يمكن إغفال قيادات شبابية ، خلقت لنفسها أرضية بالولاية وموجودة في المركز وباتت تلعب دوراً من خلف الكواليس في العملية السياسية بالولاية، مثل القيادي بالوطني امين التعبئة السياسية عمار باشري والذي كان معتمداً للدامر، وكذلك النائب البرلماني لدائرة عطبرة الهادي محمد علي (معتمد عطبرة الأسبق).
٭ كما لا ننسى أن هناك مجموعات اتصالها مباشر مع رئيس الجمهورية شخصياً وأمثال هؤلاء ينادونه ياعمر (حاف كده دون ألقاب) وبالتالي فإن الوالي الجديد عليه أن يضع كل ذلك في اعتباره وأن يستعين بوجوه جديدة أما أن جاء بحسن الحويج معتمداً والذي ظل في المنصب لسنوات طويلة فسيلحق بود البلة.
٭ نجاح الوالي الجديد في اعتبار نهر النيل، مثلها وأي ولاية.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *