زواج سوداناس

ما هي الأخطاء الشائعة في الطبخ؟



شارك الموضوع :

يظنّ كثيرون أنّ ما يعرفونه عن المطبخ من “تقاليد” و”ثوابت” هو الصحيح. لكن هناك أخطاء كثيرة شائعة. نرتكبها كلّنا في المطبخ وأثناء الطهو ولا ننتبه لها.
بحسب اختصاصية التغذية بيان أحمد فإنّ “الزيت النباتي على سبيل المثال يحتوي على سعرات حرارية تعادل الزبدة والسمنة، وليس أقلّ من الزيت العادي، لكنّه صحيّ أكثر، لذا يجب استعمال كميات معتدلة منه، سواء في القلي أو الطبخ، أو الشيّ أو السلق أو البخار، وكلّها هي طرق مفضلة أكثر من القلي”.

وتُعدد بيان، في حديث لـ”العربي الجديد”، العادات الخاطئة في المطبخ: “سلق الخضار في المياه حتى الغليان. هذا يفقدها العناصر الغذائية الموجودة فيها كالمعادن والفيتامينات. والطريقة الأنسب تكون بشيّها في الفرن أو على البخار. والمياه المستعملة للسلق جداً مهمة لأنها تحتوي على فيتامينات ومعادن الخضار، لذا يجب عدم رميها بل استعمالها في الطهو”.
وتكمل أنّ “تقشير الخضار والفواكه قبل طهوها يفقدها أيضاً الكثير من الفيتامينات والمعادن التي تحتوي عليها، كذلك يفعل تقطيعها وسلقها. لذا يُمكن تقشيرها وتقطيعها بعد سلقها”. وتلفت إلى أنّه “من أكثر الفيتامينات التي نخسرها بسرعة الفيتامين”A” و”C”.
ومن “العادات المضرّة في المطبخ استعمال الـ Sauce والصلصات أثناء الطهو اعتقاداً منّا أنّها خالية من السعرات الحرارية، لكنها في الحقيقة تحتوي على سعرات حرارية ويجب زيادتها إلى الأطعمة لإعطاء نكهة فقط”.

نصل إلى ألواح الخشب الخاصة بالتقطيع التي تستعمل في المطبخ لتقطيع الدجاج واللحوم والسمك والخضار: “يجب ألا تكون واحدة. فلكلّ نوع خشبة وسكين خاصة به. ويُمكن أن تكون ملوّنة للتمييز بينها. والهدف من ذلك هو منع انتقال البكتيريا من نوع إلى آخر. وبعد استعمالها يجب غسلها وتعقيمها جيداً”.
كذلك يجب الحذر من عدم وضع الأطعمة المثلجة، مثل اللحوم والدجاج، خارج البراد ليذوب الثلج عنها. فهذه عادة خاطئة. يجب وضعها في البراد أو في المايكرويف.
وهناك الأطعمة المطبوخة، وتلك يجب ألا تبقى أكثر من ساعتين خارج الثلاجة. وهناك عادة تلجأ إليها معظم السيدات وهي طهو الأطعمة ووضعها في الثلاجة. هذه طريقة مضرّة لأنها تساعد على نمو البكتيريا. بالإضافة إلى السماح لتعرض الطبخ الساخن في الطنجرة إلى الهواء، ما يؤدي إلى تأكسده وتكاثر البكتيريا فيه. ويُمكن أن يؤدي إلى تسمّم غذائي.
ومن العادات السيئة طهو قطع اللحم السميكة. هنا يصعب معرفة مدى نضوجها على النار. إذ إنّها غالباً ما تنضج من الخارج قبل الداخل. فتضطر بعض السيدات لاستعمال شوكة لمعرفة مدى نضوجها: “ويجب استعمال ميزان حرارة يؤكد نضجها”.

وتنبّه من خطورة “القلي في الزيت لأكثر من ثلاث مرّات. ويجب عدم تركه يتبخر على النار، حينها يتحوّل إلى زيت مضرّ للصحة، لذا يجب وضعه على نار خفيفة دائماً”.
وتذكر من الأخطاء الشائعة “شراء الخضار والفواكه وغسلها ووضعها في البراد. هذه العادة تفقدها العناصر الغذائية وتعرّضها للعفونة والرطوبة. الأفضل تركها في البراد وغسلها فقط قبل تناولها أو طهوها”.
وتختم بنصيحة الابتعاد خلال غسل الدجاج عن ترك مياهه في حوض الغسيل، ما قد يؤدي بالتالي إلى انتقال البكتيريا: “يُمكن عدم غسله لأنّه سيُطهى بطريقة سليمة على درجة حرارة عالية. وفي حال غسله يجب أن يكون ضغط المياه خفيفاً ويجب تعقيم المكان جيداً”.

العربي الجديد

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *