زواج سوداناس

افتتاح منتدى الكرامة الأفريقية وتكريم البشير عنوانه الأبرز



شارك الموضوع :

افتتح منتدى الكرامة الأفريقية أعماله، يوم الخميس، بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، أعماله وسط حضور يتقدمه نائب رئيس الوزراء الإثيوبي وعدد من الخبراء والأكاديميين، ويتصدر تكريم الرئيس السوداني، عمر البشير، فعالياته باعتباره رمزاً للصمود والعزة الأفريقية .

واختار المنتدى الزعيم الأفريقي الراحل، نكروما، لإقامة نصب تذكاري له لدفاعه عن الكرامة الأفريقية، كما سيكرِّم المنتدى في ختام أعماله الجمعة الرئيس، عمر البشير، الذي اختاره “رمز الكرامة الأفريقية”.

وانطلق المنتدى من مبادرة لعدد من الجامعات والمراكز الأفريقية، تشمل جامعة الأمم المتحدة للسلام بأديس أبابا وجامعة أديس أبابا، وجامعات ومراكز بدولتي تنزانيا والكاميرون ومعهد السلام بالسودان وعدد من الشخصيات العلمية والقيادية الأفريقية والتي تهدف لمناهضة الظلم والاستهداف الواقع على أفريقيا ومحاولة استعمارها واستنهاض كرامة وعزة القارة .

وقال وزير الإعلام السوداني، أحمد بلال عثمان، إن تكريم المبادرة الأفريقية للعزة والكرامة تعد تشييعاً للمحكمة الجنائية وتأكيداً للموقف الأفريقي الموحد تجاهها .

استقبال شعبي

إلى ذلك أعلنت الحكومة والقوى السياسية المشاركة في الحكومة والحوار الوطني والمعارضة، عن تشكيل لجنة للإعداد لاستقبال الرئيس البشير، عقب عودته من أديس أبابا وتكريمه من قبل المبادرة الأفريقية للعزة والكرامة .

وأوضح مساعد الرئيس حامد في تصريحات صحفية عقب ترؤسه الخميس بالقصر الجمهوري، اجتماع القوى السياسية لاستقبال البشير، أن تكريم الرئيس من قبل المبادرة الأفريقية للعزة والكرامة جاء لمبادرته لحوار وطني داخلي، ونجاح الاستفتاء الإداري لدارفور وتحقيق الأمن والاستقرار فيها وانتصاره على ما يسمى المحكمة الجنائية .

وقال “إن تكريم البشير تكريم للشعب السوداني، رمز القوة والعزة ومقاومة الظلم والطغيان السائد في العالم” .

ووصف الأمين العام لمجلس أحزاب الوحدة الوطنية، عبود جابر، الاجتماع الذي عقد بالقصر الجمهوري بالتاريخي، مبيناً أن تكوين لجنة للإعداد لاستقبال البشير جاء لتعزيز تكريم رئيس الجمهورية عبر استقبال حافل، مشيراً أن الأعمال ستتوالى عبر إنشاء كرسي للسودان في أفريقيا .

وقال رئيس السلطة الإقليمية لدارفور د.التجاني السيسي، إن تكريم رئيس الجمهورية حدث إقليمي وعالمي، بالنظر للتحديات الكبيرة التي واجهت البلاد واستطاع الرئيس البشير بقيادته الرشيدة أن يتجاوزها، وباعتبار أن السودان ظل داعماً لكل حركات التحرر الأفريقية .

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        مريم

        لا تسقني ماء الحياة بذلة !!
        بل فاسقني بالعز كأس الحنظل ..

        ماء الحياة بذلة كجهنم !!
        وجهنم بالعز أطيب منزل ..
        …………
        انا بفتتح ليكم منتدي الكرامة ده ..
        بمناسبة الكرامة دي ما عندكم زواج جماعي ؟؟
        عشان ناس زول نصيحة ديل ما يتطاولوا علي ..
        كان ناقصني هو كمان ..

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *