زواج سوداناس

د. عبدالله إبراهيم علي : لحظات أصبحت مفقودة


مقالات 6

شارك الموضوع :

لا شك أن الإنسان يعمل لدنياه ولآخرته، ولنعلم أننا سنترك الدنيا يوماً ما، فلنحسن بناءَها، سنمكث تحت الأرض زمناً لا يعلم مداه إلا الله، ولن نتمكن فيه من أداء أي عمل ننتفع به ولو تسبيحة، فلنأخذ من حياتنا لموتنا.

وتحضرني عبارات للشيخ صالح المغامسي حين قال: هناك أناس بسطاء يعيشون معنا على الأرض، لا مال لهم ولا جاه ولا منصب لهم في هذه الدنيا ولا نصيب، ولكن أملاكهم في السماء عظيمة، قصورهم تُبنى وبساتينهم تُزرع، فلنكثر من خبايا العمل الصالح، فالحياة قاسية ولكن تلينها الأخوة والمحبة وصفاء النفوس، فبعض الأشخاص وطن، يجعلوننا نكتفي بهم، وهناك أشخاص عندما نلتقي بهم، نفرح ونسعد، وثروة الإنسان هي حب الآخرين.

أتذكر حين كنا صغاراً يسامح بعضنا البعض في وقتها عندما نختلف في أمر من الأمور، فلا شحناء ولا بغضاء، أيام مضت ليتها تعود ولكن هيهات، أيام يطلب فيها الجيران أبسط مقومات الحياة من بصل وملح وطماطم، والآن تُعد طلبات الجيران عيبا وقلة ذوق، وقد يتهم الجار جاره بالجنون حين يطلب طماطم، وقد يرى الكثيرون أنه عيب ندق الباب ونطلب من الجيران، يا لجمال البساطة والمحبة النبيلة، فالأسرة قديماً تتفقد الجار وتساعده إن كان محتاجاً، غير أن هذه العلاقة فقدت طعمها ودفئها هذه الأيام، فلم يعد للحياة طعم بعد الاستغناء عن طماطم وبصل الجيران، وعندما نعطي الصغير طلبه لأسرته، سرعان ما يأتينا بشيء من عندهم، أيام ليتها تعود لزمن لم يعرف فيه الجار جاره، أما ما نلاحظه الآن قول البعض، إذا أعطاني هدية سأعطيه، وإذا اتصل بي سأتصل عليه، وإذا حضر عزيمتي أحضر عزيمته، حتى في العزاء إذا عزاني أعزيه، بمعنى: هذه بتلك، وتلك هي “الثقافة البائسة”، ويقول الطنطاوي: لا تعامل الناس في العواطف والهدايا بمقياس البيع والشراء واجعل من يراك يكون مثلك، فمن تعطر بأخلاقه لن يجف عطره حتى لو كان تحت التراب.

وفي الأخذ والعطاء تحضرني قصة الليث بن سعد حين كان يتاجر في العسل، فأتته سيدة عجوز تحمل وعاء صغيراً تريد عسلاً، فأعطاها برميلاً كاملاً وقال: إنها تطلب على قدر حالها وأنا أعطيها على قدري، لو علم المعطي أن صدقته تقع في يد الله قبل يد الفقير، لكانت لذة المعطي أكبر من لذة الأخذ، نعم يد واحدة تساعدك عند تعثرك خير من ألف يد تصافحك عند الوصول.

زمن ينتهي فيه الحب والإخلاص وتختفي فيه ابتسامة الطفل البريء، حتى الزيارات صارت عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وقد لا نعرف عن جارنا شبعان أم جائع، مريض أم هو بصحة وعافية.

لنسامح من ظلمنا ونصل من قطعنا، نريده زمناً يزيل كآبة الأشياء فينا، فربما لا تمر علينا هذه الساعة مرة أخرى، حيث يأتي الصباح وأنت لا زلت على قيد الحياة، ليخبرك أن هناك متسعاً للحياة، للتوبة وللذكر وللعفو ولأشياء كثيرة تفيدنا قبل أن نفارق هذه الحياة.

والآن تنقضي الساعات وتمضي السنين وبقي لنا أن نراجع أنفسنا ونحسن النوايا والمقاصد، فلا تطلبوا من السنوات أن تكون أفضل، كونوا أنتم الأفضل فيها، فنحن من يتغير أما هي فتزداد أرقاماً فقط، أخيراً يقول جلال الدين الرومي:

أتدري لماذا يصبح الديك صائحاً، يردد لحن النوح في غرة الفجر؟.

يقول: لقد مرت من العمر ليلة، وها أنت لم تشعر بذاك ولم تدر.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *