زواج سوداناس

صالح: نمد أيدينا للسلام مع الشقيقة الكبرى السعودية.. وعلى إيران أن تتركنا وشأننا



شارك الموضوع :

وجه الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، السبت، تهنئة لليمنيين بمناسبة الاتفاق بين حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يتزعمه وجماعة الحوثيين على تشكيل مجلس لحكم اليمن، واصفا الاتفاق الذي أعلن عنه، الخميس الماضي، بـ”الإنجاز التاريخي”، وذلك في كلمة خلال اجتماع اللجنة العامة للمؤتمر الشعبي.

وقال صالح إن الاتفاق جاء “لسد الفراغ السياسي والدستوري الذي مضى عليه أكثر من سنتين، نتيجة لفرار هادي وحكومته إلى المنفى وهم يعيشون الآن في المنفى يتآمرون على الوطن ويباركون العدوان”.

وأضاف: “على الرغم من قبولنا بقرار 2216 من أجل إيقاف الحرب وتجنب اليمن الخراب والدمار، وهو قرار جاء من مجلس الأمن تلبية لطلب الشقيقة الكبرى المملكة العربية السعودية، اليمن ليس معتديا وليس له خصومة مع جيرانه وخاصة الجارة السعودية”، وتابع: “لدينا جالية كبيرة أكثر من 1.5 مليون شخص في السعودية يساهمون في البناء وإعمار المملكة على أكتافهم، وما هذا التطور الكبير في السعودية إلا على أكتاف اليمنيين”.

واعتبر صالح أن المجلس الذي شكله مع الحوثيين وترفضه حكومة الرئيس عبدربه منصور هادي، “أصبح أعلى سلطة في اليمن في الوقت الحاضر، ومن الآن يمثل اليمن في الداخل والخارج طبقا لدستور الجمهورية اليمنية النافذ وسوف يتم العمل بهذا الدستور وكل القوانين السارية على الصغير والكبير”.

ورأى صالح أن هذا “الاتفاق يعزز مشاورات الكويت ويخرجهم إلى بر الأمان، ولكن يجب على الحوار في الكويت وعلى المبعوث الأممي أن يتعاملوا مع المشاورات في الكويت في ضوء المعطيات الجديدة محلياً وإقليمياً ودولياً”.

وقال صالح: “نحن نمد أيدينا للسلام مع الشقيقة الكبرى، سأستخدم ألفاظ سلسلة وليس ألفاظ نابية ولا مستفزة، مع الشقيقة الكبرى المملكة العربية السعودية، حوار مباشر بيننا وبين الشقيقة السعودية، هل كنا معتدين..؟ هل شكلنا خطر على الأمن القومي السعودي..؟ نتحمل كامل المسؤولية، أم هم اعتدوا علينا يتحملوا كامل المسؤولية”.

وأضاف: “علينا أن نتحاور مع الشقيقة الكبرى السعودية وليس مع دول التحالف، ما دول التحالف إلا تبع لنداء السعودية ولمكانة وجاه السعودية، فاستجابوا لهذا النداء واعتدوا على اليمن، سيكون لنا حسابات أخرى مع أشقاءنا في الوطن العربي الذين اعتدوا علينا وقتلوا أطفالنا ونساءنا وخربوا منازلنا ومصانعنا وجامعاتنا وأسواقنا، سيكون لنا حساب يوم الحساب. نحن جاهزون للحوار مع السعودية.. المباشر، سواءً في سلطنة عُمان أو في دولة الكويت الشقيق، أو في أي مكان يريدوا، إذا وقفت الحرب وافتك الحصار وامتنعت الزحوفات على المدن”.

وتساءل صالح: “لماذا تعادونا؟ لماذا تغزونا؟”، وقال: “إذا كان ذريعة السعودية أنها تتهمنا بالشيعة، نحن لسنا شيعة، يا ريت إحنا شيعة، نحن نمد أيدينا إلى إيران، يا إيران تعالوا نتفاهم معاكم ما رضيتوا، لا دعمتونا سياسياً ولا اقتصاديا، دعم معنوي، فقط إعلامياً، نحن لسنا بحاجة دعم من أحد، اتركونا وشأننا ونحن نرتب حالنا، نحن منذ سنة وستة أشهر تحت القصف ومع ذلك سنستمر وستتغير المعادلة.. بهذا التحالف الاستراتيجي بين المؤتمر وأنصار الله ستتغير الخارطة”.

CNN

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        زول سوداني

        تتحالفون مع الشيعة العدو الاكبر و العدو التاريخي مع كل الدول العربية و تقولون التحالف ضدنا ..
        أفهم يا صالح أرجو ان تكون صالح و ليس مخرب .. تحالفك مع الشيعة هو الدمار و هو الإستعمار مثل الذي حصل في العراق سيناريو مكرر و يريدون طوق و خنق السعودية و هذا الذي يحصل او الذي سيحصل لا يرضي اولاً اليمنيون و لا يرضي العرب عامة .. تريد ان تبيع اليمن و أهله لإيران و تشيع أهله ..
        لو كان لك عقل أفهم الإيرانيين لا يريدون خير باليمن ..
        العرب هم الذين يريدون الخير لليمن و لا يرضي احداً الذل لليمن ..

        الرد
      2. 2
        كراريس

        عفاش يتحدث !!!

        الرد
      3. 3
        السر عباس

        أمكر من يمشي على رجلين , السعودية دخلت الى مستنقع اليمن و لن تخرج منه قريبا” و لأانهم لم يتعظوا مما حدث لجمال عبد الناصر في الستينيات عندما خسر ربع الجيش المصري في حرب اليمن و أصبح لقمة سائقة للأسرائيلين في 1967.
        تلك نتيجة طبيعية لسياسة الغطرسة السعودية في المنطقة و لا توجد دولة جارة للسعودية لم تعاني من هذه السياسة و لولهم دول الخليج و حان الان وقت دفع الثمن لذلك تجد الخليجيين قد انسحبوا مبكرا” من تلك الحرب و شاركوا بقوات رمزية و الان السعودية في وجه المدفع و حدودها الجنوبية و التي هي في الأصل اراضي يمنية بيعت بواسطة هذا الماكر و لا زال اليمنيون يطالبون بها – ارجعوا الى قوقل سترون انها ارض يمنية .
        على السعودية ان تنسى كرامتها و تجلس مع اليمنين كافة و الا فأنها الكارثة و الاقتصار السعودي بداء يترنح, لم ينجح غزو قط في اليمن منذ بداية التاريخ .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *