زواج سوداناس

شاهد على العصر ..الترابي… آخر الكلم



شارك الموضوع :

ربما لم يكن أحمد منصور وهو يعلن نهاية جلسات شهادة المفكر الإسلامي حسن الترابي يتوقع أن يكون ضيفه بهذه الحيوية وهو يسرد تفاصيل انقلاب أبنائه عليه وخروجه غضبانا أسفا في ذلك اليوم من قبة البرلمان، كانت ضحكات الترابي تعلو وهو يتحدث عن تلك الأيام التي اعتقله فيها أبناؤه، حديث ساخن دار بين مضيف يتقن الحصار وانتزاع الإجابات وضيف بعقلية الترابي،انتهت شهادة الترابي على العصر بقناة الجزيرة ، ولكن يد المنون كانت أسرع من انتظاره لحكم الجماهير عليه ليظل دائماً يشغل الناس حياً و ميتاً.

مذكرة العشرة:
وصفها الترابي بالفجائية, والمرة الأولى التي يتجرأ فيها أبناؤه عليه، وقال إنها لم تحمل له أي اتهامات أو نقداً مباشراً لشخصه واصفاً إياه بانقلاب على الحركة الإسلامية قائلاً: أدركت أنها انقلاب على المؤتمر الوطني لكني صبرت، و تعمد الصمت في ذلك الوقت لأنه كان يعول على الموتمر العام، وأكد الترابي أن أصحاب مذكرة العشرة قبلهم كانوا ينطلقون من قضايا شخصية ومراراتهم الذاتية، وقد نجح رهان الترابي على المؤتمر العام الذي( أسقطهم جميعاً) مؤكداً أنه لم تكن له يد ولم يصدر تعليمات بعدم انتخابهم.

جودية مصطفى عثمان: وفي تلك الأجواء الملغومه بالمحاسبة والمساءله من البرلمان الذي كان على رأسه حاول الأبناء أن يكونوا أكثر رأفة بوالدهم. ويقول الترابي إنهم أرسلوا إليه مصطفى عثمان إسماعيل ليقنعه بالتراجع عن بعض قراراته مؤكداً أنه رفض الأمر. وحتى عندما احتل الجيش البرلمان على حد قول الترابي الذي يضيف بالقول ماحسبتها قاصمة الظهر ورغم اعتراض النواب وإصرارهم على اللجوء للمحكمه الدستورية إلا أنه لم يوقع على الوثيقة التي قدمت للدستورية ولم يعول عليها في إصدار الحكم.
ويرى الترابي أن خسارته الكبرى لم تكن كرسي البرلمان ولا أبناءه الذين انحازوا إلى القصر قائلاً الخسارة الكبرى كانت في الحزب نفسه، وبرغم أن الترابي كان يردد طوال هذه الحلقات ويلقي بالمعاذير على فتنة السلطه إلا أن صراع الإسلاميين الذي انتهى إلى المفاصلة لم يكن على السلطه وقال صراعنا كان على قضية الدين والأصولية وماكاد أحمد مضيفه ليكمل سؤاله هل أنت حزين، حتى يجيبه الترابي بنعم كنت حزيناً ولكني مايئست يوماً.

القصر والمنشية:
وقال الترابي إنه أدرك أن هذا فراق بين القصر والمنشية عقب ذلك الاجتماع الذي تم بمنزل الرئيس والذي انتهى إلى توصية بأنه يجب أن يلقوا بقيادة الحزب قائلاً أردت أن أخرج وحدي ولكن الهتافات كانت قد علت أمام منزلي بالمنشية حيث اجتمع كل أبناء الحركه الإسلامية وانحاز 90% منهم إلينا، ولكننا اشترطنا أن من سيتبعنا في حزبنا الذي سيترك الحكم للشعب وسيصبح المؤتمر الوطني الشعبي يجب عليه أن يتحلل من السلطة، وبحسب الترابي أن من تركوا الوزارات من أبنائه كانوا اثنين أو ثلاثة ذكر منهم محمد الأمين خليفة.

حكمة التجربة.. مذكرة قرنق الترابي:
أقر الترابي بأنه وقّع فيما بعد مذكرة تفاهم مع زعيم الحركة الشعبية الراحل جون قرنق وأنه لم يكن ليضيع الفرصة التوصل لاتفاق يفضي إلى سلام نتيجة لمغادرته المنصب أو لأجواء الخلاف بينه وأبنائه الذين انحازو للقصر قائلا انا لم اقاتل مع قرنق ولذلك الذين تولوا التحقيق معي عقب اعتقالي بعدة اتهامات تقود لحبل المشنقة كانو يتحدثون إليه في استحياء، مضيفاً كنت اسأل الواحد منهم ما اسمك فيستحي أن يخبرني به لأنهم كانوا أبنائي أحفظ اشكالهم ولكن لا أحفظ أسماءهم.

الندم على مافات:
ورغم أن الترابي كان قد أبدى ندمه على تجربة الإنقاذ والدولة الإسلامية في السودان ، إلا أنه لم يشعر بالتعب مستشهداً بأن الأنبياء أنفسهم كانوا إذا ماشعروا باليأس جاهم نصر الله بل إنه قرر أن يبحث عن حركة أوسع من الحركه الإسلامية نفسها، قائلاً بل حمدت الله على ما أصابني حتى آخذ عقوبتي في الدنيا بدلاً عن الآخرة .

نبوءة الترابي:
وقد كان يتنبأ برحيل الجنوب, وقال أخشى من انفصال الجنوب وقد حدث الانفصال ليكشف عن شرط لجون قرنق حتى يدخل الخرطوم مسالماً وهو فك الترابي من الاعتقال وقد كان, ومايترتب عنه من أزمه اقتصادية خانقة، متوقعاً أن ينزع الشرق أيضاً كذلك، وتنبأ زعيم الإسلاميين بأن حزب المؤتمر الوطني ماهو إلا نسخة طبق الأصل من حزب النميري الاتحاد الاشتراكي.

الوصية الأخيرة:
العبارة الأخيرة للترابي كأنما كانت وصية وهو يردد أن السودان مستهدف ويتعرض لمخاطر التمزق.

رصد:فاطمه أحمدون
صحيفة آخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        انجلينا

        لا كلا لقد جاء فى حديثه ان كثر قد تركو السلطة منهم الانسان محمد الامين خليفة ذلك الرجل الذى يحمل جينات الجنوب فى سحنته وأفعاله النبيلة ان صبر لقد نال المقعد الذى يلى البشير لان البشير كا يثق به ثقة عمياء ويأمن له …..الترابى قد كان أكثر صدقا وعتا وقد خرج من الدنيا نظيف اليد وعلى حسب موقع 53 المعارض فقد وجد ان الترابى لم يورد اسمه فى اى شهادة بحث تثبت تملكة لارض او عقار خاص او تجارى ……نتمنى ان لا يكون قد رحل بالقيم الجميلة السمحة ….وواضح من انهيار السودان ان الذين انتمى اليه من السودانين هم النخبة السودانية أما للاسف الذين انحازو للبشير أقل معرفة وأكثر حبا للحياة وقلوبهم متشبثة بمنشية الشيخ

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *