زواج سوداناس

“ممنوع دخول النساء إلى المقاهي وتدخين الشيشة”.. هكذا يقترح عضو مجلس بلدية بالكويت



شارك الموضوع :

يعتزم عضو المجلس البلدي بالكويت مانع العجمي التقدم باقتراح للجهات المختصة لمنع دخول النساء إلى المقاهي وتدخينهن للشيشة.

العجمي رفض بشكل قاطع دخول النساء إلى المقاهي التي تقدم الشيشة، قائلاً لصحيفة “الراي” الاثنين 1 أغسطس/آب 2016: “تواجدهن وتدخين الشيشة ثقافة جديدة ودخيلة على المجتمع الكويتي خصوصاً النساء الكويتيات، واليوم غالبية من يتردد على تلك المقاهي هم أجانب… وغداً كويتيات”.

العجمي قال “المجتمع الكويتي محافظ، وعلى أجهزة الدولة كافة، خصوصاً وزارتي التجارة والداخلية التحرك بجدية نحو منع دخول النساء الى المقاهي بشكل فوري، لاسيما أن ذلك أمر يخالف الشرع والقيم والأخلاق”.

عضو المجلي البلدب طالب بمنع مقاهي الشيشة سواء تلك التي يديرها النساء للنساء (أماكن خاصة للنساء) أو الرجال للنساء، مطالباً بلدية الكويت أن تتعاون مع المجلس البلدي في وضع لائحة حول هذا الأمر، مع رفض فكرة ترخيص أماكن مخصصة للنساء لتقديم الشيشة لهن أو الترويج لها.

هافينغتون بوست عربي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        نمر الجزيرة

        ما خصنا لا في كوايتة لا في غيرهم … لكن عندنا مصيبة في مجتمعنا لازم نداريها قبال ما نبقى مصر ولا الحبشة ولا لبنان و العياذ بالله !!!
        شاعرنا الهمام الكبير وفارس الدوبيت صلاح الزبير [ود مسيخ] (حفظه الله و رعاه) عندو قصيد رائع و جميل جداً في موضوع البنات البيشربن شيشة ده ، و طبعاً دي عادة دخيلة من المصريات فقامو قلدوهم بعض السودانيات الجاهلات و قليلات التربية و الرقابة
        القصيد بعنوان “ود مسيخ حلو مر الحلقة الرابعة ” و تجدونه على موقع اليوتوب و الفيديو ما طويل (٤ دقايق بس !) بأنصح أي سوداني و سودانية يشوفوه الآن !!!

        التوقيع :
        أحب الصالحين و لست منهم

        الرد
      2. 2
        نمر الجزيرة

        و بالمناسبة، هذه نقطة مهمة جداً جداً جداً جداً !!!!! الشيشة هي من أكبر أسباب إنتشار مرض فيروس الكبد الوبائي الخطير و الخبيث الذي أتانا أساساً من مصر و الحبشة
        و أي زول بتعرفوه بيشرب شيشة ما بأنصح تشربوا معاه من نفس الكباية لأن إحتمال كبير يكون حامل لهذا الوباء الخطير
        و ليبلغ الحاضر الغائب !
        و قد أُعذِر من أنذر !!!

        التوقيع :
        أحب الصالحين و لست منهم

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *