زواج سوداناس

وما فصلوه ولكن..!!



شارك الموضوع :

في ١٨ أغسطس ١٩٩١ حرك الشيوعيون خلاياهم العسكرية للوقوف أمام المد الإصلاحي الذي قاده الرئيس الروسي قورباتشوف..تم احتجاز الرئيس وكاد الانقلاب أن يصبح واقعا..شيوعي سابق خرج من مبنى الكرملين وتحدى دبابات العسكر..من فوق عربة مدرعة ألقى الرجل خطبة سجلت اسمه في مضابط التاريخ..وفي أول سباق ديمقراطي حر أصبح بوريس يلسن رئيساً لجمهورية روسيا..في عهده تم إرساء دعائم التحول إلى اقتصاد السوق الحر وعرفت بلده معاني أن ينتخب الشعب رئيساً ..في العام ١٩٩٩ قدم الرجل الذي كان يفرط في شرب (الفودكا ) الروسية استقالته فاتحا الطريق إلى تداول سلمي للسلطة.
في المؤتمر الخامس للحزب الشيوعي وقف الشفيع خضر خطيبا في الناس..ردد الخضر أكثر من مرة كلمة مرحباً بكم في الحزب الشيوعي السوداني ..إطلالة الشفيع تلك كانت إشارة لتعاظم حظوظه السياسية داخل الحزب العريق..لأن الشيوعيين كغيرهم من الأحزاب السودانية لم يكن في وسعهم اختيار زعيم جديد في وجود القيادات الكارزمية..ظن المراقبون أن على الطبيب الشاب أن ينتظر الأقدار..خلى منصب الزعيم بوفاة الراحل محمد إبراهيم نقد..الحرس القديم أوصد الأبواب أمام الشفيع لأنه يفكر بشكل مختلف.
في المؤتمر السادس الذي انعقد قبل يومين بقاعة الصداقة كان من بين أجندة المؤتمر العام المصادقة على قرار فصل الشفيع من حزبه الذي أنفق عليه أنضر سنوات العمر..أقل من عشرة بالمائة كانوا مع الرجل الذي رفع لواء التجديد دون صخب أو ضوضاء..بات الشفيع عضوا طريدا كغيره من الذين حاولوا ممارسة التفكير المستقل..قائمة الشرف تشمل أسماء غازي صلاح الدين ومبارك الفاضل وإشراقة محمود وطه علي البشير..كل هؤلاء أشهرت في وجوههم البطاقة الحمراء لأنهم خالفوا إشارة الزعيم المطلق.
في تقديري لن يخسر الدكتور الشفيع سوى القيود التي كانت تحول بينه والتفكير الحر..بإمكان الشفيع أن يصنع مع غيره من الرفاق تيارا يساريا جديدا يتوافق مع المزاج السوداني..تيار يتمكن من ردم الهوة الفاصلة بين الشيوعيين والمجتمع السوداني المحافظ..تيار يستطيع أن يتبنى المفاهيم الحديثة في الديمقراطية وحقوق الإنسان دون أن يضطر إلى تبرير الممارسات التأريخية السالبة التي تمت تحت الرايات الحمراء حينما سفكت الدماء وغيبت الحريات وفرضت وصاية البروتاريا على المجتمع.
لكن قطعا سيخسر الشيوعيون رجلا منفتحا على الآخر..ستغيب رؤية شجاع كان بامكانها أن تحدث تغييرا كبيرا باقل الخسائر..الحرس القديم استخدم الديمقراطية المزعومة ولف الحبل حول رقبة الدكتور الشفيع خضر..باسم الجماهير قرر أقل من ثلاثمائة كادر مصير رجل يمتلك الرؤية والارادة في التغيير.
بصراحة..عبر هذه الممارسات القمعية سينتهي الحزب الشيوعي من حزب فاعل إلى مكون ساكن يرتكز على تأريخ عريق.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *